القبض على 80 متهماً في شبكة مخدرات دولية

القبض على 80 متهماً في شبكة مخدرات دولية

■ عبدالله المري وخليل المنصوري ونوربرت درودة وعدد من الضباط والإعلاميين خلال المؤتمر الصحفي | من المصدر

■ جانب من المضبوطات

■ تهريب المخدرات بواسطة الموز

صورة

كشف اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، أن عملية «عيون ترصد» التي أطلقت منذ عامين، حظيت باهتمام ومتابعة شخصية من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، لمختلف التفاصيل.
وتحركات فريق العمل، مثنياً على ضابط الارتباط الألماني بدبي لتجاوبه، وسرعة تحركه بإخطار السلطات الألمانية المختصة بجميع التفاصيل، مما أدى إلى إلقاء القبض على 80 متهماً من 7 دول، والتمكن من ضبط 2 طن من المخدرات ذات أنواع مختلفة كالكوكايين والهيروين والميثامفيتامينات والقات.
وأكد أنها من أهم عمليات التعاون الدولي لشرطة دبي في مكافحة المخدرات في العامين الماضيين للمساهمة الميدانية الفاعلة والدور الهام والمباشر الذي قامت في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، حيث وفرت لضابط الارتباط الألماني معلومات استخباراتية عن عدد كبير من الأشخاص الذين يمارسون وبالخفاء نشاطات إجرامية تتصل بالمخدرات في ألمانيا والدنمارك وهولندا وسويسرا وإيطاليا وإسبانيا والنمسا.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده المري، أمس، في نادي ضباط شرطة دبي بحضور اللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي، ونوربرت درودة رئيس المكتب الاتحادي للجمارك الجنائية الألمانية، والعميد عيد محمد ثاني حارب مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي.
والعميد جمال سالم الجلاف نائب مدير الإدارة العامة للشؤون الإدارية والعقيد خالد بن مويزة نائب مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، بالإضافة للعديد من الضباط مديري الإدارات، ووسائل الإعلام المختلفة.
وقال المري إن الخيوط الأولى للعملية بدأت بالظهور منتصف مايو 2016 بعد توفر كمّ كبير من المعلومات المؤكدة لدى الجهات المختصة بإدارة المكافحة الدولية في شرطة دبي عن نشاطات إجرامية مشبوهة تتصل بتهريب مخدرات يقوم بها أفراد وعصابات ناشطة في هذا المجال، فتم التواصل مع ضابط الارتباط الألماني بهذا الشأن.
وتم عقد اجتماعات عمل عديدة ومطولة ما بين الجانبين، استعرض فيها الطرفان تحليل المعلومات التي كانت تتوفر تباعاً لدى شرطة دبي، كما تم لاحقاً تحديد الخطوات اللازمة لتسديد الضربة المباشرة والقاضية لأولئك المتورطين بالاتجار والتهريب والترويج للمخدرات في بلدانهم وخارج تلك البلدان أيضاً.
وأكد المري أهمية الدور الذي تضطلع به شرطة دبي في مجال التعاون الدولي لمكافحة المخدرات، ومضيها في تنفيذ الاستراتيجيات العميقة لوزارة الداخلية، ممثلة بالفريق سمو الشيخ سيف بن زايد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والتصدي لانتشار المخدرات في العالم، وحرصها على حماية المجتمع الإماراتي من تبعات تفشي هذا الوباء بين الأبناء خاصة، وعلى نحو يجسد أهداف القيادة في توفير الأمن والاستقرار المجتمعي لهذا الوطن.
من جانبه توجه نوربرت درودة رئيس المكتب الاتحادي للجمارك الجنائية الألمانية، إلى شرطة دبي بالشكر على دورها في مجال التعاون الدولي لمكافحة المخدرات، مؤكداً عمق العلاقات البينية ما بين دولة الإمارات والسلطات الألمانية في مجال مكافحة الجريمة، وأهمية التزام شرطة دبي في هذا الجانب، معرباً عن إعجابه بما تبذله دولة الإمارات عموماً وشرطة دبي على وجه الخصوص من جهود جادة ومخلصة للحد من انتشار المخدرات في العالم.
وأوضح درودة أنه في الوقت الذي تتعامل فيه شرطة دبي بحزم مطلق مع تهريب المخدرات إلى الدولة من أجل حماية المجتمع، وكل من يقيم على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة، فإن شرطة دبي قد أخذت على عاتقها كذلك مكافحة تهريب المخدرات العابر من الدولة إلى وجهات دولية أخرى.
80 قضية
أكد اللواء خليل إبراهيم المنصوري أن عدد القضايا المرصودة في هذه العملية حوالي 80 قضية، وأن أفراد العصابة وقعوا الواحد تلو الآخر على مدار عامين عبر متابعة وتعاون دولي وثيق. وأشار إلى بذل جهود مكثفة للتصدي لجرائم المخدرات بكل حزم وقوة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً