أيرلندا تتسلّح بالأرض والجمهور أمام الدنمارك

أيرلندا تتسلّح بالأرض والجمهور أمام الدنمارك

خطوة واحدة باتت تفصل المنتخب الأيرلندي عن التأهل للمونديال للمرة الأولى منذ عام 2002، حيث يتأهب لمواجهة ضيفه الدنماركي اليوم في إياب الملحق الفاصل المؤهل إلى نهائيات كأس العالم 2018 لكرة القدم بروسيا.
ويعول المنتخب الأيرلندي على الأرض والجمهور لتفادي الخطوة الأكثر صعوبة، حيث لا يكفيه السيطرة على محاولات منافسه من خلال التأمين الدفاعي، وإنما عليه تفادي اهتزاز الشباك المبكر إلى جانب حتمية هز شباك الضيوف من أجل انتزاع بطاقة التأهل.
وكانت مباراة الذهاب التي أقيمت في كوبنهاجن قد انتهت بالتعادل السلبي، والآن يتطلع المنتخب الدنماركي إلى التقدم المبكر في مباراة الإياب خارج أرضه ليصعب مهمة العودة بشكل كبير على نظيره الأيرلندي.
وبعد أن كثف المنتخب الأيرلندي، الذي يدربه المدير الفني مارتين أونييل، تركيزه على التأمين الدفاعي في كوبنهاجن، بات الفريق بحاجة إلى الجرأة الهجومية إلى جانب الانضباط الدفاعي، من أجل هز الشباك وسط جماهيره في دبلن.
وقال أونييل إن فريقه سيكون بحاجة إلى المزيد من اللمسات الإبداعية في مباراة الإياب، حيث ربما يصبح بحاجة إلى تسجيل أكثر من هدف واحد من أجل التأهل على حساب الدنمارك.
وقال أونييل عقب مباراة الذهاب التي سيطر المنتخب الدنماركي على مجريات اللعب فيها لكنه أخفق في التسجيل «كانت مواجهة صعبة لكن اللاعبين أدوا بشكل رائع».
وأضاف «سيكون علينا تحقيق الفوز في المباراة المقبلة، وربما نكون بحاجة لهدفين لأن المنتخب الدنماركي قادر على التسجيل».
خبرة
وإلى جانب الأرض والجمهور، ربما يعول لمنتخب الأيرلندي على الخبرة، حيث إن أيرلندا هي الدولة الأوروبية الأكثر خوضاً للملاحق الفاصلة المؤهلة لنهائيات البطولات الكبيرة حيث إن هذه هي المرة الثامنة التي تخوضها، وقد عاشت العديد من لحظات النجاح وكذلك الفشل أيضا خلال ذلك المشوار.
وتخطى المنتخب الأيرلندي الملحق الفاصل ثلاث مرات خلال آخر أربع مشاركات، لكنه كان قد مني بصدمة مدوية في 2009 في الملحق الفاصل المؤهل لمونديال 2010.
ففي مباراة الإياب أمام المنتخب الفرنسي، كان تييري هنري قد وجه الكرة بيده ليمكن زميله ويليام غالاس من تسجيل هدف الفوز الحاسم لفرنسا في شباك أيرلندا على ملعب «ستاد دو فرانس»، وغاب المنتخب الأيرلندي بسبب تلك الهزيمة المثيرة للجدل عن نهائيات مونديال 2010 بجنوب أفريقيا.
وقبل المباراة، لا يزال المنتخب الدنماركي، الذي غاب عن نهائيات كأس العالم 2014 ونهائيات كأس الأمم الأوروبية 2016، المرشح الأوفر حظاً.
ولم يتلق المنتخب الدنماركي،، الذي يدربه المدير الفني أوجه هاريدي والذي تأهل للملحق الفاصل من المركز الثاني خلف بولندا بمجموعته في التصفيات الأوروبية، أي هزيمة منذ أكثر من عام كما أنه لم يخسر أمام أيرلندا في أية مباراة رسمية منذ عام 1979.
كذلك لم يتلق المنتخب الدنماركي أية هزيمة خلال آخر ثلاث مباريات رسمية خارج أرضه، لكن المنتخب الأيرلندي يستمد الثقة أيضا من سجل نتائجه على أرضه حيث لم يتلق سوى هزيمة واحدة خلال آخر 13 مباراة وسط جماهيره.
وكان هاريدي قد صرح قبل مباراة الذهاب بأن التعادل السلبي لن يكون نتيجة سيئة للمنتخب الدنماركي في مباراة الذهاب، وبعدها أبدى ثقة بفريقه قبل مباراة الإياب في دبلن.
وقال هاريدي «إذا واصلنا الأداء بهذا المستوى في دبلن، سنحقق الفوز. أعتقد أن المنتخب الأيرلندي سيندفع للهجوم بشكل أكبر على ملعبه، وتحت ضغوط جماهيره، وهو ما سيمنحنا مساحة أكبر شيئا ما».
تعادل
وتأهل منتخب كرواتيا لكرة القدم إلى النهائيات بعد تعادله أول من أمس سلباً مع مضيفه اليوناني في إياب الملحق الأوروبي.
وكانت كرواتيا قطعت اكثر من نصف الطريق لبلوغ النهائيات للمرة الرابعة توالياً والخامسة في تاريخها بعد فوزها الكبير الخميس الماضي ذهابا 4-1.
وأصبحت كرواتيا المنتخب الأوروبي الحادي عشر المتأهل إلى نهائيات روسيا بعد أن كانت البطاقة العاشرة من نصيب سويسرا التي اكتفت في وقت سابق اليوم بتعادل سلبي أيضا مع ضيفتها إيرلندا الشمالية بعد أن هزمتها ذهابا 1- 0.
أهمية
أعرب غرانيت تشاكا، نجم المنتخب السويسري لكرة القدم، عن سعادته البالغة بتأهل منتخب بلاده لنهائيات المونديال، عقب تعادله بدون أهداف مع ضيفه منتخب أيرلندا الشمالية في إياب الملحق الأوروبي المؤهل للنهائيات. وأكد تشاكا أن ما يهمه في المقام الأول هو حصول منتخب سويسرا على بطاقة التأهل للمونديال، بغض النظر عن المستوى الذي قدمه الفريق خلال المباراة.
وقال النجم السويسري «بصراحة تامة، لن يهتم أحد بالمستوى الذي ظهرنا به أمام أيرلندا الشمالية، حصلنا على بطاقة التأهل لكأس العالم، وهذا ما يهم، إننا سعداء للغاية بإنجازنا للمهمة».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً