الأبيض في تجربة أوزبكستان الليلة

الأبيض في تجربة أوزبكستان الليلة

■ تشكيلة منتخب الإمارات تضم توليفة من اللاعبين الشباب وأصحاب الخبرة | تصوير – هشام تكنوين

■ زاكيروني يلعب بخطة جديدة | البيان

صورة

يخوض منتخبنا الوطني اليوم تجربته الودية الثانية في معسكره الإعدادي بمدينة العين، حيث يلتقي في الخامسة إلا خمس دقائق المنتخب الأوزبكي على ملعب استاد خليفة بن زايد، وذلك قبل أن يتم فض المعسكر الذي استمر لعشرة أيام خاض فيها العديد من الحصص التدريبية.
وكان الأبيض عاد إلى تحضيراته الميدانية أول من أمس الأحد بعد راحة قصيرة استمرت لمدة يوم واحد عقب مباراة هاييتي التي أقيمت الجمعة الماضي، وعمد الجهاز الفني بقيادة الإيطالي زاكيروني في التدريبات الأخيرة، إلى تصحيح الأخطاء ومعالجة السلبيات التي ظهرت على أداء اللاعبين في تلك المباراة بإخضاعهم إلى تمارين واختبارات متنوعة في تنفيذ وتطبيق التكتيك والخطة.
وأجرى المنتخب مساء أمس تدريباً أخيراً وقف خلاله المدرب على جاهزية اللاعبين فنياً وبدنياً، قبل أن يضع لمساته الأخيرة على الخطة والتشكيلة التي ينتظر أن يخوض بها مباراة اليوم، وينتظر أن تشهد تشكيلة المنتخب اليوم عودة المهاجم علي مبخوت الذي اطمأن الجهاز الفني على حالته الصحية بعد مشاركته مع فريقه الجزيرة أمام النصر في كأس الخليج العربي لكرة القدم للمحترفين، ويتوقع أن يبدأ المدرب المباراة بتشكيلة مختلفة عن تلك التي بدأ بها مباراة هاييتي بقصد تجربة أكبر عدد من اللاعبين للوقوف على إمكاناتهم وقدراتهم.
مكاسب
أكد عبدالله صالح، مشرف منتخبنا الوطني، أن الأبيض استفاد كثيراً من مباراته الأولى أمام منتخب هاييتي، وهو ما ينتظر أن يحدث في مباراة اليوم أمام أوزبكستان في ثاني تجاربه الإعدادية بمعسكر العين، لافتاً إلى أن المدرب الإيطالي زاكيروني استبدل التكتيك والطريقة وأجاد في ذلك حسب إمكانات اللاعبين المتواجدين، موضحاً أن معظم لاعبي المنتخب حالياً يلعبون في مراكز وسط الملعب ويتميزون بالسرعة في الركض، ولذلك أراد المدرب أن يوظف هذه الخاصية بتكتيك يتناسب معها، وهي نظرة ثاقبة تحتاج إلى لياقة عالية وقوة تحمل، وقال: أعتقد أن اللاعبين يتطورون يوماً بعد يوم في تنفيذ التكتيك الجديد بفضل انضباطهم والتزامهم وإقبالهم الكبير على التدريبات وهذا أمر طيب وبالنسبة لي فالأسبوع الذي قضيناه في معسكر العين كان إيجابياً جداً وكل الأمور تمضي على النحو المأمول.
غياب المهاجمين
ذكر صالح، أن المنتخب حالياً يفتقد للمهاجمين، موضحاً أنه خاض مباراة هاييتي بلاعبين شابين يخوضان التجربة الأولى لهما مع المنتخب وهما جاسم يعقوب والعطاس، ومع ذلك وصل كثيراً إلى منطقة الضيوف وهدد مرماهم في العديد من المناسبات وكانت نسبة سيطرته على مجريات اللعب بنسبة 75% وقال: أعتقد أن المكسب الذي خرجنا به من المباراة يتمثل في أن اللاعبين نجحوا في تطبيق جزء من تكتيك المدرب وسيتم تطبيق الجزء الثاني في مباراة اليوم أمام أوزبكستان، ومع الاستمرارية نستطيع أن نصل إلى أهدافنا.
رسائل
عن أهم الرسائل التي وجهها المدرب إلى اللاعبين بعد المباراة أمام منتخب هاييتي، قال مشرف منتخبنا الوطني، كان المدرب سعيد لأن اللاعبين اجتهدوا وحاولوا ما يؤكد تقديرهم للعمل ورغبتهم القوية في تقديم أنفسهم على الصورة المأمولة، وأوضح لهم أنه لا يوجد مدرب أو فريق يحب الخسارة لأنها موجعة حتى لو كانت في مباراة ودية، ولكننا نجتهد والطريق أمامنا طويل ولدينا وقت للتصحيح.
وأضاف: هاييتي منتخب قوي وتصنيفه أفضل من منتخبنا وهو يتمتع بمقدرات عالية فردية وجماعية ولديه خاصية الضغط على حامل الكرة ويتمتع بالشخصية داخل الملعب ومع ذلك فإن اللاعبين استطاعوا التعامل معه بشكل جيد ونحن دائماً «لا يعجبنا العجب» فإذا لعبنا مع فريق عادي وفزنا قالوا هذا ضعيف ولماذا لا تلعبون مع منتخب قوي، وإذا لعبنا مع منتخب قوي وخسرنا لم نتقبل الخسارة.
مؤازرة
وعن مطلب الشارع الرياضي بضرورة تحقيق الفوز حتي ولو كانت المباريات إعدادية، قال: مع احترامي للجمهور والشارع الرياضي، فالفوز الذي نريده هو إعداد المنتخب بصورة ممتازة عبر تطبيق التكتيك والطريقة التي سيعتمدها المدرب في المرحلة المقبلة، وإذا كان الفوز المعنوي الذي يريده الجمهور فبإذن الله سيتحقق بمساندة هذا الجمهور ونحن أملنا في الله وفي الجمهور للوقوف خلف اللاعبين بالمؤازرة والدعم دائماً.
برنامج
تحدث عبدالله صالح عن برنامج المنتخب الإعدادي في المرحلة المقبلة، وقال: أتوقع المشاركة في بطولة غرب آسيا في الأردن، ديسمبر المقبل، وهي من ضمن أفكار المدرب، وسيتبين الأمر خلال اليومين المقبلين ولكن لدينا رغبة المشاركة في البطولة لأنه سيكون هناك فراغ بداية من 17 ديسمبر إلى شهر مارس المقبل، حيث لا توجد مباريات وأعتقد ان المشاركة في البطولة واجبة أو في النهاية سنبحث عن مباريات ودية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً