2000 مؤسسة وفرد سجلوا للمشاركة في مسيرة «لنحيا»

2000 مؤسسة وفرد سجلوا للمشاركة في مسيرة «لنحيا»

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، سفير الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان للإعلان العالمي للسرطان، سفيرة الاتحاد العالمي لمكافحة السرطانات الأطفال، تنظم جمعية أصدقاء مرضى السرطان مسيرة «لنحيا» «RELAY FOR LIVE» المسيرة العالمية والتي انطلقت في العالم منذ عام 1985 ونظمت في 29 دولة أجنبية وتقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وتحديداً في إماره الشارقة التي تعد السباقة لها.لنحيا، مسيرة اجتماعية- أسرية بامتياز تقام لمدة 24 ساعة متواصلة تحتضنها الجامعة الأمريكية في الشارقة، يومي 17-18 من نوفمبر الجاري، تهدف – بحسب سوسن جعفر رئيس مجلس إدارة الجمعية- إلى الاحتفاء بأصدقائنا الناجين من مرض السرطان ومقدمي الرعاية الصحية الذين يساهمون في المعركة ضده وأيضاً إحياء لذكرى أحبائنا الذين فقدناهم بسبب هذا المرض ومحاربته والدفاع عن أنفسنا ضده من خلال نشر الوعي وجمع التبرعات لدعم جهود جمعية أصدقاء مرضى السرطان، والتي انطلقت في معركتها ضد مرض السرطان منذ 17 سنة مقدمة خدماتها العلاجية والنفسية والتوعوية الصحية إلى أكثر من 3800 مريض تتفاوت حالاتهم المرضية وحاجياتهم العلاجية. وتقول سوسن جعفر إن عدداً كبيراً من الجمهور قاموا بتسجيل أسمائهم للمشاركة في مسيرة «لنحيا» وقارب عددهم ال 2000 شخص بين مؤسسات وشركات وأفراد، مؤكدة ضرورة التسجيل قبل المسيرة، مشيرة إلى أن العدد المتوقع للمشاركين سيتراوح بين 3000 و3500، والمساحة المخصصة للمسيرة أو قطرها يبلغ حوالي 400 متر، وتستوعب 5000 شخص ومدة الدورة الدائرية تحتاج إلى 6 دقائق، وبالتالي يستطيع الكبار والصغار المشاركة، وهذا ما يخدم هدفنا الأساسي من تنظيم المسيرة وهو عمل نشاط مجتمعي يهدف إلى التوعية بمرض السرطان وضرورة الكشف عنه مبكراً، وأيضاً يهدف إلى تغيير الصورة النمطية عن المرض والمصابين به من وجهة نظر المجتمع، كما يهدف إلى دعم المرضى مادياً ومعنوياً. وبالنسبة لعدد المسجلين أجابت جعفر أنه وصل إلى 2000 جمعية و شخص، وبلغ عدد المدارس المشاركة 52 مدرسة و 6 جامعات من الشارقة ودبي وأبوظبي. والشركات والدوائر بلغ عددها 34 ومن مختلف الإمارات بالدولة. وبينت أن عدد الناجين من المرض المشاركين في المسيرة أكثر من 300 ناج ممن تعالجوا من مرض السرطان، بينهم من تلقى العلاج بمساعدة جمعية أصدقاء مرضى السرطان وآخرون من غيرها. والمجال لا يزال مفتوحاً أمام الراغبين في التسجيل والمشاركة.وأشارت إلى أن المسيرة تقام للمرة الأولى في الوطن العربي. معقبة بالقول: المهم في الأمر هو أننا وضعنا النسخة العربية والتي من شأنها أن تشجع الدول العربية الأخرى على استضافتها وتنظيم دوراتها. وسبق للمسيرة أن نظمت في 29 دولة أجنبية تحت مسمى: «RELAY FOR LIVE»، والمسيرة تعد مسيرة عائلية- مجتمعية بامتياز للجميع من الأطفال والرياضيين والطلاب والمؤسسات الحكومية والعامة، وبالفعل نحن سعدنا بالتجاوب الكبير من الجمهور والتواصل معنا من خلال وسائل الإعلام المختلفة والتقليدية والحديثة. وخصصنا للمسيرة مكاناً على موقع جمعية أصدقاء مرضى السرطان، و«هاشتاجاً» خاصاً للتعريف بها. وقالت جعفر في حوارها ل «الخليج» نحن ندعو كل أسرة وكل شخص للمشاركة في هذا النشاط التوعوي الخير والذي هو بمثابة مسيرة للحياة والتضامن مع مرضى السرطان، وبذلك يكون كل من شارك فيه قد انتمى إلى مجمع دولي يناصر هذه القضية المهمة. وذكرت أن التنسيق جار مع الجامعة الأمريكية في الشارقة، وشركائنا، والمسيرة تبدأ في الساعة الثانية من بعد ظهر يوم الجمعة الموافق تاريخه 17 نوفمبر وتستمر لمدة 24 ساعة متواصلة، وخلال هذه الفترة سيتم تنظيم الكثير من الفعاليات، إضافة إلى الافتتاح الرسمي والذي سيكون في الساعة الرابعة من بعد ظهر يوم الجمعة؛ حيث ستتاح الفرصة للمصابين بمرضى السرطان بأن يطلعوا المشاركين الذين يركضون من أجلهم على قصصهم، إضافة إلى عرض قصص لبعض الناجين من مرضى السرطان والذين استطاعوا التغلب عليه. وستكون هناك جولة للناجين وجلسة محادثة بين الناجين والمشاركين، وجولة لمقدمي الرعاية لمرضى السرطان، إضافة إلى فقرة «فوانيس الأمل» وفقرات ترفيهية على المسرح ومسابقات في كرة القدم وعرض سينمائي ومسابقات الجولف المصغرة وشد الحبل وفقرات اليوجا. وللراغبين في البقاء طوال فترة المسيرة خصصت أركان خاصة بذلك مثل ركن الطاقة؛ حيث يمكن للأسرة أخذ وقت للاستراحة ومن ثم معاودة السير. كما يتوفر في المكان ركن المطاعم، وخيمة الاستراحة ومنصة المتطوعين والذين بلغ عددهم 500 متطوع وهم من طلبة الجامعات في الدولة.وفي ما يتعلق بريع المسيرة وأين سيذهب أجابت رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى السرطان، أنه سيعود بالكامل إلى المرضى لتوفير وتغطية العلاج للمحتاجين ودعمهم. وفي ختام الحوار وعن برنامج الجمعية ما بعد المسيرة، أجابت جعفر، سيتم تنظيم منتدى الأمراض غير المعدية الشهر المقبل ديسمبر، بالاشتراك مع الاتحاد الدولي لتحالف الأمراض غير المعدية. وفي شهر يناير 2018 ستكون هناك ورشة عمل حول أهمية الكشف المبكر بالشراكة مع المنظمة العالمية لسرطان الأطفال، كما سنعمل مبادرة عالمية تحت عنوان: «وقاية 2020»، عبارة عن حملة للوقاية من مرض السرطان والتدخين ومضاره ومنع التدخين وهي بالشراكة مع الجمعية الأمريكية للسرطان.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً