«الإمارات للطاقة النووية» تعرض مستجدات برنامجها السلمي

«الإمارات للطاقة النووية» تعرض مستجدات برنامجها السلمي

نظمت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية منتديين مجتمعيين أقيما على مدى يومين، حيث تم تنظيم المنتدى الأول في السادس من نوفمبر بمجمع بينونة التعليمي بمنطقة الظفرة، والثاني في الثامن من نوفمبر بمركز مؤتمرات جامعة زايد في مدينة أبوظبي، وذلك بحضور المئات من المواطنين والمقيمين والطلاب والأطراف المعنية في إمارة أبوظبي.تأتي هذه المنتديات في أعقاب «المؤتمر الوزاري الدولي للطاقة النووية في القرن ال 21»، الذي استضافته العاصمة أبوظبي بداية هذا الشهر، لتواصل تسليط الضوء على أهمية الطاقة النووية باعتبارها مصدراً آمناً وموثوقاً وفعالاً لإنتاج الكهرباء.وأوضحت المؤسسة أن الطاقة النووية السلمية توفر أكثر من 11% من احتياجات العالم من الطاقة الكهربائية ومن دون انبعاثات كربونية تقريباً، حيث يعمل حالياً نحو 448 محطة للطاقة النووية في 30 دولة، بالإضافة إلى 58 محطة قيد الإنشاء. وقدم المهندس محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وعدد من موظفي الإدارة العليا والمهندسين العاملين بالمؤسسة شرحاً مفصلاً للحضور، واستعرضوا آخر مستجدات مشروع محطات براكة للطاقة النووية والتصورات المستقبلية للمشروع النووي السلمي الإماراتي. وعقب العروض التقديمية، أتيحت الفرصة للحضور لطرح أسئلتهم واستفساراتهم حول مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية. وقال: ««مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية سيسهم في دعم النمو الاقتصادي والاجتماعي لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال تزويد شبكة الدولة بطاقة كهربائية آمنة ونظيفة وموثوقة وصديقة للبيئة، كما يعد المشروع عاملاً أساسياً ومحفزاً لتحقيق أهداف الدولة الخاصة بالتنويع الاقتصادي».واختتم: «سنواصل إبراز التقدم الجاري في البرنامج النووي السلمي الإماراتي بكل شفافية، وذلك في الوقت الذي نقترب فيه من تحقيق عدد من الإنجازات في مشروع محطات براكة للطاقة النووية خلال المرحلة المقبلة». وحرص المهندسون في المؤسسة على تصحيح المفاهيم غير الدقيقة والشائعة بشأن جوانب مختلفة من الطاقة النووية، وقدموا عدداً من الحقائق العلمية حول الإشعاع وانتشاره في الطبيعة. كما أجرى المهندسون مقارنة للطاقة النووية مع مصادر أخرى مثل الغاز والفحم والطاقة الشمسية، وشرحوا للحضور أسباب اختيار الطاقة النووية من قبل حكومة الدولة لتكون من بين المصادر الأساسية لتوفير الكهرباء من ناحية والمساهمة في دعم خطط الدولة لخفض الانبعاثات الكربونية. %84 نسبة إنجاز المحطات الأربعتم خلال المنتدى عرض مدى التقدم الذي تحقق في مشروع براكة للطاقة النووية السلمية وفق أكثر الجداول الزمنية طموحاً في العالم، وذلك من خلال عرض مجموعة من الصور ومقاطع فيديو توضيحية، وتطبيقات الواقع الافتراضي المتوفرة على الموقع الإلكتروني www.enec.gov.ae/‏360، والتي تتيح للجميع القيام بجولة افتراضية في مرافق محطات براكة للطاقة النووية السلمية، حيث وصلت نسبة إنجاز المحطة الأولى في مشروع محطات براكة إلى أكثر من 96 % فيما بلغت نسبة الإنجاز الإجمالية في المحطات الأربع إلى 84%.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً