بالصور| حضور “اللوفر أبوظبي” لـ24: تحف فنية مدهشة “تُذهب العقل”

بالصور| حضور “اللوفر أبوظبي” لـ24: تحف فنية مدهشة “تُذهب العقل”

رأى عدد من الحضور في متحف “اللوفر أبوظبي”، الذي فُتحت أبوابه أمام الجمهور صباح اليوم السبت، أن هذا الحدث التاريخي المهم سيشكل نقلة نوعية في تاريخ الحضارة البشرية لما فيه من قيم نبيلة تجسد إرثاً ثقافياً عريقاً، ونهضة حضارية تربط شعوب العالم بمشاعر محبة وتسامح وسلام صادقة، وذلك بعرض تحف فنية عريقة تجمع الحضارات التاريخية والمعاصرة تحت قبة فضية واحدة.
وأعرب العديد من الحضور الذين جاؤوا من مختلف بقاع الأرض ليكونوا جزءاً من هذا الحدث التاريخي الحضاري الأهم في القرن الحالي والأول من نوعه على مستوى العالم العربي، عن دهشتهم وفرحتهم بهذا الصرح المعماري الثقافي المميز، إلى جانب مقتنياته التي تجمع حضارات العالم تحت سقف واحد، خاصة وأن أغلبها تعود للعصور القديمة ولأشخاص وفنانين مشهورين عالمياً.تحف مدهشةورأت إيفا بافيل، التي أتت من بولندا خصيصاً لحضور اليوم الأول من افتتاح “اللوفر أبوظبي”، أن “هذا الصرح المعماري الثقافي الفريد من نوعه، استحق فعلاً التخطيط له منذ قرابة العام والنصف لزيارته هي ووالدها دوليينز، فمقتنياته التي تجمع الحضارات والثقافات حول العالم في مكان واحد تجعل من يزوره يشعر بطمأنينة وسلام وراحة نفسية لا مثيل لها، خاصة مع الأوضاع الصعبة التي يمر بها العالم حالياً”.وأضافت إيفا، أن “توقيت افتتاح اللوفر أبوظبي جاء في وقت مهم جداً، حيث كان العالم فيه يحتاج لحدث حضاري وثقافي وتاريخي كهذا يجمع شعوب العالم ويرسخ قيم التسامح والمحبة، ويغير المفاهيم المعادية للإنسانية والسلام، أكثر من أي وقت مضى”، لافتة إلى أنها “متواجدة مع والدها في المتحف منذ ساعات الصباح الأولى لافتتاحه، ولم يشعروا بالتعب أو الملل لما فيه من تحف فنية مدهشة (تذهب العقل) على حد تعبيرهم”.جسور الحوارومن جانبه، قال سلطان العميمي الذي جاء مع أسرته من إمارة دبي لحضور الافتتاح، إن “دولة الإمارات العربية المتحدة تستحق ضم أهم حدث حضاري ثقافي في عاصمتها أبوظبي، لما فيه من أهداف نبيلة تعزز قيم التسامح والسلام والتعايش وبناء جسور الحوار بين المجمعات والحضارات من مختلف أنحاء العالم، وهو تماماً ما يجسد سياسات ومبادئ دولة الإمارات تجاه دول العالم”.وأضاف العميمي، أن ” اللوفر أبوظبي يشكل جسراً للتواصل الإنساني والثقافي بين شعوب العالم، كما أنه رسالة سلام واضحة من دولة الإمارات إلى جميع دول العالم”، مؤكداً أن “هذا الصرح العظيم يحاكي قصة الإنسان منذ فجر التاريخ ويتتبع خطواته الأولى وتطوره الفكري والفني والديني من خلال قطع فنية لا مثيل لها”. نشر المعرفةوأشارت البريطانية المقيمة في دولة الإمارات، ريجانون جانيس، إلى أهمية متحف “اللوفر أبوظبي” في نشر المعرفة والثقافة في عقول الأجيال القادمة، خاصة أنه يضم أكثر من 600 تحفة فنية تاريخية حية تزرع في نفوس من يشاهدها من الكبار والصغار ثقافة تعكس تاريخ حياة الإنسان الحافل بالإبداع والتميز على مر العصور، مما يجعلها ذاكرة مشوقة لا تنسى”.من جانبه، قال الدكتور الأمريكي براينت، إن “اللوفر أبوظبي يعتبر أهم وأكبر حدث حضاري في تاريخ الشرق الأوسط بوجهة نظري، فبعد ما رأيته اليوم من مناظر خلابة وقطع فنية مدهشة من مختلف الحضارات حول العالم، فإن هذا الصرح مهم جداً ليس فقط لكونه مشروعاً ثقافياً مرموقاً، وإنّما كمنصة رائدة ستُحدث فرقاً وتأثيراً إيجابياً في تاريخ البشرية المعاصرة”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً