متى تصبح الفوط الصحيّة اليوميّة ضارّة؟

متى تصبح الفوط الصحيّة اليوميّة ضارّة؟


عود الحزم

بعض السيّدات والفتيات يفضّلن استخدام الفوط الصحيّة اليوميّة بهدف الحفاظ على المنطقة الحسّاسة نظيفة، خاصّة في حالة البقاء خارج المنزل لعدّة ساعات بشكل يوميّ لا يسمع بتغيير الملابس الداخليّة.
ورغم أنّ الهدف الرئيسيّ من استخدامها منع حدوث أيّ الالتهابات في هذه المنطقة، إلّا أنّ هذه الفوط نفسها قد تكون مسبّباً لها، وذلك في الحالات التالية:
1-عدم تغيير الفوطة الصحية لعدّة ساعات يتسبّب بتراكم البكتيريا والإصابة بالتهابات مهبليّة. ينصح الأطبّاء بضرورة تغيير الفوط كلّ 3 ساعات كحدٍّ أدنى حتى في حال لم تكن تعاني السيّدة من زيادة الإفرازات.
2- استخدام الفوط الصحيّة المعطّرة يضرّ بالمنطقة الحسّاسة، لأنّ العطور تسبّب الالتهابات والحكّة، يفضّل اختيار أنواع منها خالية من أيّ روائح معطّرة.
3- وضع الفوط الصحيّة طوال اليوم وحتى ساعات النوم يسبّب أيضاً الحساسيّة والالتهابات. يجب إزالتها ليلاً لتتنفّس هذه المنطقة على الأقلّ أثناء النوم.
4- هناك بعض الأنواع غير مصنوعة من القطن تبقى جافّة لساعات أطول، إلّا أنّ الفوط القطنيّة منها هي الأفضل.
5- إهمال غسل اليدين قبل تغيير الفوط الصحيّة اليوميّة، فاليدان سبب رئيسيّ لنقل البكتيريا بسبب ملامستهما أسطحاً مختلفة خلال اليوم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً