تعرف على القصة وراء حب حاكم الشارقة للشعب المصري

تعرف على القصة وراء حب حاكم الشارقة للشعب المصري

أكد عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، أن الذكرى الطيبة التي تستقر في النفوس هي الخيط الذي يربط بين المتحابين والذكرى الطيبة التي بقت في نفسي لمصر وأهلها هي سبب الحب المتبادل بيني وبينهم، وذلك خلال كلمة ألقاها صباح اليوم الثلاثاء في حفل تدشين مبنى الجمعية الخيرية لأهالي البصيلية قبلي بمحافظة القاهرة.
وسرد حاكم الشارقة أمام الحضور، قصة الحاج إبراهيم علي حسن خلال سنوات دراسته الجامعية في مصر في ستينيات القرن الماضي، حيث كان يعمل الحاج إبراهيم مسؤولاً عن العقار الذي كان يقطن فيه الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وكيف أن الحاج إبراهيم أقدم على بيع ذهب زوجته وبناته ليوفر مبلغاً من المال كان حاكم الشارقة في حاجة ماسة إليه.وقال الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، إن “هذه الحادثة سأورثها لأولادي وبناتي وأحفادي ولن أمسحها من ذاكرتي ولا من قلبي، فما قام به الحاج إبراهيم زرع مصر وحب مصر في قلبي ووجدت فيه وفيمن حوله ممن التقيتهم الخير وحملت معي عنهم الذكريات الطيبة والسيرة الحسنة لن أنساها ولن يعوضني مقابلها أي شيء ولكل من لا يعرف مصر عليه أن يعرف أناسها حتى يعرفها جيداً”.واختتم كلمته بقوله: “أتمنى لكم التوفيق والسداد وأبارك لكم هذا المكان الذي سيعزز من ترابطكم وتواصلكم وأنا معكم ولن انقطع عنكم”.بدوره، ألقى رئيس الجمعية الخيرية لأهالي البصيلية قبلي، الحاج إبراهيم علي حسن، كلمة رحب خلالها بحاكم الشارقة والوفد المرافق له، وقال: “لا نستطيع أن نعبر لكم عن مدى شكرنا وتقديرنا على ما أكرمتنا به من خلال هذا الصرح العظيم، نشكرك جميعنا جزيل الشكر ونتمنى أن تدوم المحبة فيما بيننا وبينك إن شاء الله فقلبك عاشق ويتسع للخير والحب عطاء وسلاماً وأماناً ومصر وبيوت أهل مصر مفتوحة أبوابهم لكل عشاقها”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً