هل الاستحمام خلال الطمث يزيد النزف؟

هل الاستحمام خلال الطمث يزيد النزف؟

هناك اعتقاد سائد بين النساء، سيّدات وفتيات أنّ الاستحمام خلال الدورة الشهريّة أمر غير مستحبّ، لأنّه يزيد من تدفّق الدم وإطالة فترة الطمث… ما صحّة هذا الاعتقاد؟
يؤكّد الأطبّاء أنّ هذا الاعتقاد عارٍ تماماً من الصحة، لا بل العكس هو الصحيح، فأثناء الطمث يفضّل الاستحمام للأسباب التالية:
1- دم الطمث يسبّب تراكم البكتيريا في الجهاز التناسليّ، وبالتالي من الضروريّ أن تعتني المرأة بنظافتها الشخصيّة في هذه الأيّام من خلال الاستحمام وتسليط الماء على هذه المنطقة، كما ينصح الأطبّاء بحمّام من الماء وخلّ التفاح للحفاظ على هذه المنطقة نظيفة تماماً وعدم الإصابة بحكّة بعد انتهاء فترة الطمث.
2-يساعد الاستحمام بالماء الدافئ على الحدّ من آلام الطمث، خاصّة بتسليط الماء على مناطق الألم، مثل الظهر والبطن.
3-أثناء فترة الطمث تزداد كميّة العرق والدهون التي يفرزها الجسم، ما يستدعي الاستحمام يوميّاً منعاً لأيّ رائحة كريهة تصدر منه.
4-لا بأس من غسل الشعر أيضاً ولو لمرّة واحدة خلال الطمث للتخلّص من العرق الذي يفسد مظهره ورائحته.
إذاً الاستحمام ضرورة خلال الدورة الشهريّة، فلا داعي للقلق، لا بل سيساعد على تخطّي هذه الأيّام المزعجة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً