لماذا نصاب بسرطان الثدي؟

لماذا نصاب بسرطان الثدي؟

هذا السؤال لا بدَ انه يخطر ببال كل امرأة. وفعلاً لماذا نصاب بهذا النوع من السرطان؟ هناك الكثير من الأسباب والعوامل التي ترفع من خطر الإصابة بسرطان الثدي عند المرأة ومنها ما يمكن التحكم فيه وبعضها لا يمكن تغييره.
أسباب لا يمكن التحكم بها
هناك مجموعة من الأسباب التي تؤدي الى سرطان الثدي لا يمكن تغييرها ومن بينها نذكر:

العوامل الوراثية: اصابة الأم او احدى الخالات او الأخوات بسرطان الثدي يزديد من خطر اصابتك بهذا النوع من السرطان.

تشوهات جينية: يحدث في بعض الأحيان تشوهات جينية في الجسم لأسباب غير معروفة تؤدي الى الإصابة بسرطان الثدي.

الإصابة السابقة بسرطان المبيض: المرأة التي تصاب مسبقاً بسرطان المبيض ترتفع لديها الخطورة بالإصابة بسرطان الثدي.

أسباب يمكن التحكم بها
من جهة أخرى، هناك مجموعة من الأسباب التي تؤدي الى سرطان الثدي وهي يمكن التحكم بها وهي تتمثل بالتالي:

العوامل الغذائية: الإكثار من تناول اللحوم والأطعمة العالية بالدهون وتناول القليل جداً من الخضار والفواكه يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي. لذا يجب التخلي عن هذه العادات الغذائية الخاطئة من أجل تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي.

عدم ممارسة الرياضة: قلة الحركة هي من احدى العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي. يجب القيام بالرياضة لمدة ٣٠ دقيقة في اليوم على الأقل للوقاية من سرطان الثدي.

التدخين: المرأة المدخنة هي أكثر عرضة لسرطان الثدي. الإقلاع عن هذه العادة هو أمر جيد للوقاية من سرطان الثدي.

تناول الأدوية الهرمونية: تناول هذا النوع من الأدوية لفترة طويلة يرفع من خطر الإصابة بسرطان الثدي. يجب التحدث مع الطبيب حول امكانية تقليل تناولها.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً