سقوط عصابة «مانيجر شيك» في قبضة شرطة دبي

سقوط عصابة «مانيجر شيك» في قبضة شرطة دبي

تمكنت فرق مكافحة الجرائم الاقتصادية في شرطة دبي من إنقاذ بريطانية كادت تقع ضحية عصابة تستهدف عارضي السيارات الفارهة للبيع عبر بعض المواقع الإلكترونية، وأطلق عليها عصابة «مانيجر شيك» والتي استخدمت أسلوباً مستحدثاً عبر تزييف شيكات بطريقة متقنة.
إنقاذ
وقال اللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي إن السيدة التي تحمل الجنسية البريطانية كادت تقع ضحية عملية نصب واحتيال محترفة على يد مجموعة من الأشخاص الذين اتفقوا معها على شراء سيارتها من نوع استون مارتن.
ومنعت شرطة دبي العصابة من إتمام صفقتهم عبر استدراجهم عن طريق البائعة نفسها التي فوجئت بالمعلومات التي افصحت عنها شرطة دبي قبيل إتمام صفقة البيع وطلبت منها التعاون للإيقاع بالعصابة.
وأضاف اللواء المنصوري انه ألقى القبض على 3 أشخاص؛ احدهم خليجي الجنسية واثنان من الجنسية العربية بعدما قاموا بتنفيذ 8 عمليات استيلاء على سيارات فاخرة بالاحتيال على الضحايا بشيكات ادعوا أنها «شيكات ضمان بنكية» ووصلت قيمة السيارات أكثر من 3 ملايين درهم.
وتبين أن المتهم الرئيسي قام بتزييف دفتر شيكات بطريقة متقنة وتعاون مع آخر للبحث عن الضحايا فيما اشترك معهم ثالث خليجي ليكون الواجهة التي تمنح الضحايا مزيداً من الثقة لحين إتمام الصفقة التي تشهد تلاعباً كبيراً واحتيالياً جديداً من نوعه.
تفاصيل
ونوه العقيد عمر بن حماد مدير إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي الى أن تفاصيل الواقعة تعود الى ورود معلومات موثوقة إلى شرطة دبي تفيد بوجود عصابة تقوم باصطياد الأشخاص الراغبين في بيع مركباتهم الفارهة عبر موقع إلكتروني شهير.
ويتم الاتصال بهم والموافقة على المبالغ التي وضعها البائع دون فصال مما يوحي له بأنه على موعد مع صفقة رابحة، وبعدها يقوم الجناة وبالاتفاق معه على موقع استلام المبلغ لدى احد مكاتب التسجيل لنقل الملكية ويمنحوا البائع شيك ضمان بنكي باسم الشخص الخليجي، وفي نفس الوقت يظهر الشخص العربي وتتم عملية بيع أخرى من الخليجي الى العربي الذي يقوم بعدها ببيع السيارة أو تصديرها أو تقطيعها.
ضبط
وقال العقيد بن حماد انه تمت متابعة محاولة اصطياد امرأة بريطانية قامت بالإعلان عن بيع سيارتها من نوع «أوستن مارتن» بقيمة 45 ألف درهم إماراتي، ووصلت الاتفاقيات بين المرأة وأفراد العصابة إلى نهايتها وتحديد موعد التسليم للمركبة، واستلام مبلغ البيع داخل أحد مراكز تسجيل المركبات على شارع الشيخ زايد، حيث تم مراقبة الأمر عن بعد للإيقاع بأفراد العصابة جميعهم.
وكانت ساعة الصفر عندما كانت تهم المرأة بتسجيل عملية البيع واستلام شيك الضمان البنكي مقابل القيمة التي عرضتها، فألقي القبض على الخليجي، والقبض على المتهم الرئيسي وآخر أثناء انتظارهما داخل إحدى المركبات.
وأفاد العقيد بن حماد انه بالتدقيق على المتهمين تبين وجود 8 بلاغات بالطريقة نفسها، وان أحدهم مخالف لقانون الإقامة، وعثر بحوزتهم على شيكات كانت معدة لاصطياد المزيد من الضحايا.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً