مسؤولون: التعديل الوزاري يعزز النظرة الاستشرافية للمستقبـــل والثقة في شباب الوطن

مسؤولون: التعديل الوزاري يعزز النظرة الاستشرافية للمستقبـــل والثقة في شباب الوطن

أكد مسؤولون أن التعديل الوزاري يحمل نظرة استشرافية للمستقبل ويعكس ثقة في شباب الوطن، وهو رسالة لكل طاقة شبابية بأن فرص استثمارها وشغلها لمناصب مرموقة متاحة للجميع، وأن تعزيز العنصر النسائي ضمن التشكيلة الوزارية الجديدة دليل واضح على حرص ودعم قيادتنا للمرأة في كافة القطاعات الحيوية للدولة، وأن تنوع الخبرات وترسيخ عنصر الشباب في الفريق الوزاري ليكون معززاً لديناميكية اتخاذ القرارات.
منارة عالمية
بدوره، قال سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، إن التعديل الوزاري يؤكد على أن الدولة ماضية في طريق قيادة العالم نحو استشراف المستقبل وجعل الإمارات منارة الدول المتقدمة لتحقيق التنمية المستدامة للأجيال القادمة.
مشيراً إلى أن التعديلات الوزارية بتعيين عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي، وتعيين سارة الأميري وزيرة دولة مسؤولة عن ملف العلوم المتقدمة أكبر دليل على بدء مرحلة تشكيل المستقبل وفق رؤية استشرافية واضحة وعلى أسس علمية لتحقيق الأهداف العليا لدولتنا لتكون في مقدمة دول العالم في المجالات كافة.مستقبل مشرق

وثمن أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي التعديل الوزاري الجديد مؤكداً أن الإمارات بقيادتها الرشيدة، أرست مبادئ لتجهيز الإمارات لمستقبل مشرق، حيث يدعم التعديل الوزاري الجديد هذه الرؤية نحو قيادة الإمارات لآفاق أكثر رحابة معتمدة في ذلك على التكنولوجيا الذكية واستشراف المستقبل وقوتها الناعمة بما يحقق مئوية الإمارات2071.

وأكد أن الشباب عماد التنمية وقاطرة التقدم في أي مجتمع وأن نهضة الأمم في الاستثمار والارتقاء بقدراتهم وتوظيفها بشكل فاعل في تقدمها ونهضتها وهو ما حرص عليه التعديل الوزاري الجديد باختيار وزراء شباب يقودون مسيرة التنمية الشاملة في سباق الدولة نحو ريادة المستقبل.

وأشار محمد سالم بن كردوس العامري عضو المجلس الوطني الاتحادي إلى أن قائمة التعديل الجديد الذي طرأ على الحكومة الاتحادية، تتضمن مجموعة من الكفاءات الشباب المتميزين القادرين على النهوض بالعمل الحكومي، والبناء على الإنجازات التي تحقق خلال الفترة الماضي، وذلك لتجربتها العملية ونجاحها في خلال فترة زمنية قصيرة من إثبات تميّزها ونجاحها على كافة الأصعدة.

وقال العامري: إن وجود عدد من الشباب يعبّر عن ثقة القيادة وسام شرف، يدفعهم لبذل المزيد من الجهد في سبيل تحقيق تطلعات شعبنا وقيادتنا الرشيدة، مشدداً بأن وجود نخبة من الشباب الطموحة وأصحاب الخبرة والتجربة ضمن التشكيل الوزاري الجديد، سيخلق مزيجاً متكاملاً من المعرفة والمبادرات المتجددة والذي بدوره يشكل محوراً رئيسياً يصب في تحقيق مئوية الدولة المستقبلية، ما ينعكس على جهود النهضة الشاملة للدولة.

وأكد ضرار بالهول الفلاسي مدير عام مؤسسة وطني الإمارات أن الإمارات تسابق الزمن بالمعرفة والتكنولوجيا والذكاء الاصطناعي وتحلق للمستقبل بوزراء شباب ووزارات غير تقليدية.

وأضاف: من جديد يفاجئنا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بوزارات لم يسبق لها مثيل في العالم، وأجندات تفوق عصرنا بكثير، فكيف لا وهو صاحب الرؤية الثاقبة والنظرة بعيدة المدى، وهو المخطط والمفكر الذي لا يتعب من التفكير في وطنه ومواطنيه وما يناسبهم الان وغدا وبعد عقود طويلة بكثير من الحكمة والإصرار على أن تسابق الإمارات غيرها من الدول وتكون في مصاف الأمم المتقدمة والتي يضرب بها المثل في شتى الميادين.متطلبات
بدورها، قالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر المدير العام لمكتب دبي الذكية: «لا تتوقف الإمارات عن إبهار العالم وبالتشكيل الجديد لحكومة العبور إلى مئوية الإمارات غيّرت قيادتنا الحكيمة مفهوم الحكومات، وجعلت متطلبات المستقبل عنواناً لها، وأوكلت مهاماً جديدة لحكومات المستقبل ليس على مستوى المنطقة فحسب بل العالم وعلى رأسها وزارة الذكاء الاصطناعي. وفي الوقت ذاته لم يغب الإنسان ودعائم الرخاء المجتمعي عنها، حيث لخص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أهدافها بـ تطوير المعرفة، ودعم العلوم والأبحاث، وإشراك الشباب في قيادة المسيرة».

وأضافت: «التعديل الوزاري جاء ليتوج مجموعة الإنجازات التي حققتها الإمارات وكان أحدثها إطلاق استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، فضمت التشكيلة الحكومية أدواراً تجعل الارتقاء بالإنسان هو حجر الأساس لبناء مستقبل دولتنا الأفضل بحلول المئوية، فأُوكل لمعالي الوزراء مهام نوعية ومبتكرة مثل المهارات المتقدمة والعلوم المتقدمة التي تهدف لإعادة النظر في مكونات الكفاءات الوطنية التي ستكون قادة المستقبل».تمكين

من جانبه، قال وسام لوتاه المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية: «في كثير من دول العالم لازال الحديث عن تمكين الشباب مجرد مناسبة موسمية ولكن دولتنا جعلت مشاركة الشباب في صنع القرار الحكومي واقعاً معاشاً والتعديل الوزاري اليوم محطة جديدة تضمنت تعيين وزراء شباب في مجموعة من أهم الحقائب الوزارية ليتولوا تصميم صناعة قرار تنطلق من طموح وأفكار من سيبنون المستقبل ويعيشون فيه».

وأضاف: «الذكاء الاصطناعي كان العلامة الفارقة الأبرز في التعديل الوزاري وهو يعكس أسلوب قيادتنا التي لا تكتفي بإطلاق الخطط والاستراتيجيات ولكن تحرص أن تكون حيز التنفيذ فوراً لأن المستقبل لا ينتظر أحداً كما علمتنا. كثيرون حول العالم ينظرون للذكاء الاصطناعي كتحدٍ .
ولكن الإمارات قررت أن تراه فرصة لبناء إنسان أكثر كفاءة وإنتاجية نوعية واليوم لدينا وزير للذكاء الاصطناعي مثلما سبقنا بوزراء للسعادة والتسامح والمستقبل. أؤمن أن رسائل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في تويتر هي دعوة لتجديد تحدينا لذاتنا كل صباح لنتفوق على أي إنجاز حققناه، والمساهمة في تحقيق أهداف مبتكرة غير مسبوقة لدولة فرضت نفسها بجدارة على مستوى التميز العالمي».

وقال لوتاه: سنحرص على ترجمة توجيهات القيادة في مخرجات الاجتماعات السنوية لحكومة الإمارات على تعزيز الإنجاز الوطني في مجالات عملنا وسنضع كافة خبراتنا في مؤسسة حكومة دبي الذكية لتحقيق التكامل في مجال التحول الذكي في الدولة.إنجازات

وقال يونس آل ناصر نائب مدير عام مكتب دبي الذكية والمدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي: «المستقبل ليس فترة زمنية مرتقبة بل هي ما نختار أن نصنعه الآن، وهو ما جعلته قيادتنا حقيقة غير قابلة للنقاش عبر إنجازات عدة ضمنها التعديل الوزاري والوزارات النوعية التي تضمنها.
لا يلام شباب المنطقة عندما وضعوا الإمارات كالوجهة الأولى التي يريدون العيش والعمل فيها لتسبق كثيراً من دول العالم التي كانت حلماً لهم، فالشباب والإيمان بقدراتهم ولّد قوة ناعمة إيجابية جعلت الإمارات حلماً لكثيرين وهو أمر يجعلنا نشعر بأننا سفراء فوق العادة في كل المحافل الدولية التي نشارك بها لنشارك قصص نجاحنا».
وأضاف: «كثيرون لا زالوا مترددين باختبار التقنيات الحديثة حتى في بعض من أكثر دول العالم تقدماً، ونحن لا نفكر أن نختبر بل وضعنا هذه التقنيات موضع التطبيق مثل الذكاء الاصطناعي والتنقل الذكي ذاتي القيادة ومنصات صناعة القرار الذكي واستثمار القوة الهائلة للبيانات».

وقال آل ناصر: «نتمنى للحكومة التوفيق في رحلتها لجعل مسيرة مئوية الإمارات واقعاً لنكون الدولة الأفضل في العالم بحلول 2071. تقنيات البيانات تعتبر من أكثر الموضوعات بحثاً لاستثمارها في تحسين مستوى الحياة ودعم القرار.
ولكن لا يمكن الحصول على البيانات المتكاملة للمدن دون استثمار قدرات الذكاء الاصطناعي لذا فإن التشكيل الجديد لحكومة المستقبل مهمة تليق بدولتنا التي تعمل لاستيطان المريخ ونتطلع قدماً لأن نسهم كمؤسسة دبي للبيانات في إنجاح الجهود الوطنية بوضع خبراتنا لخدمة الخطط والاستراتيجيات الوطنية وعلى رأسها المئوية».خطوة مهمة

وقالت شمسة صالح المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة، الأمين العام لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين: إن التعديل الوزاري الجديد في حكومة الإمارات، خطوة مهمة تحمل نظرة استشرافية للمستقبل، تعكس حرص القيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على تعزيز مكانة الإمارات وريادتها عالمياً في العديد من المجالات، بالاعتماد على الكفاءات الوطنية، مع دعم القيادات الشابة المواطنة وإتاحة الفرصة أمامها لإظهار قدراتها، واستثمار طاقاتها.

وقالت: إن التشكيل الوزاري الجديد تضمن استحداث وزارات جديدة تعنى بملفات ستقود بها الإمارات العالم لمتطلبات المستقبل، وتسريع تحقيق أهداف مئوية الإمارات 2071، مثل استحداث وزارة تُعنى بملف العلوم المتقدمة، التي ستكون مهمتها البحث والتطوير وصناعة الكفاءات العلمية، ومجلس علماء الإمارات وقيادة مهمة الإمارات للوصول إلى المريخ.
وكذلك استحداث وزارة دولة للذكاء الاصطناعي دعماً لاستراتيجية الذكاء الاصطناعي التي أطلقها مؤخراً صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم كأول مشروع ضخم ضمن مئوية الإمارات 2071، والذي يمثل الموجة الجديدة بعد الحكومة الذكية، بحيث ستعتمد عليها الخدمات والقطاعات والبنية التحتية المستقبلية في الدولة.

وأضافت المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة: إن تعزيز العنصر النسائي ضمن التشكيلة الوزارية الجديدة دليل واضح على حرص ودعم قيادتنا للمرأة في كافة القطاعات الحيوية للدولة وترسيخاً لنهج الدولة في دعم التوازن بين الجنسين.

وتابعت المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة أن التعديل الوزاري جاء بوجوه شابة جديدة لتجديد الأفكار في كافة القطاعات ومواكبة للمستجدات الراهنة في ملفات وطنية مهمة تمثل المرتكز الرئيسي للحكومة الجديدة تماشياً مع أهداف ومحاور مئوية الإمارات 2071 المتعلقة بإشراك الشباب في قيادة مسيرة المستقبل وبناء أجيال وكوادر مواطنة مزودة بالعلم والمعرفة، مؤكدة أن هذا التوجه يعكس ثقة قيادتنا الرشيدة بالطاقات الشابة، ويحمل رسالة لكل طاقة شبابية بأن فرص استثمارها والاستفادة بها وشغلها لمناصب مرموقة متاحة للجميع.شمولية وتخصصية

من جانبه، أشاد أحمد محمد جبر السويدي، عضو مجلس الإمارات للشباب، بالتعديلات الوزارة الجديدة، موضحاً بأن الحكومة أصبحت اليوم أكثر شمولية وتخصصية، لكونها تضم قيادات من مختلف المجالات الذين يمتلكون الخبرة والتجربة الكافية لتلبية كافة متطلباتنا لمئوية دولة الإمارات نحو المستقبل.

ولفت إلى أن وجود نخبة من الشباب الإماراتيين المشهود لهم بالكفاءة ضمن التشكيل الوزاري الجديد بجانب الوزراء السابقين من أصحاب الخبرة، سيساهم في خلق بيئة أكثر شمولية وتوافق في أداء مختلف الوزارات وعلاقتها فيما بينها، مما ينعكس إيجاباً على سرعة وتطوير منظومة العمل الحكومي والخدمات المقدمة سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي.فكر مستنير
وقال يحيى إبراهيم أحمد رئيس مجلس إدارة المواصلات العامة: نحن سعيدون في الإمارات بأن حظينا بقيادة رشيدة صاحبة فكر مستنير يستشرف المستقبل ويعمل من اجل رفاهية المواطن ويرسم الخطط الطموحة لغد مشرق للوطن.
مشيرا إلى أن حكومة المستقبل هي رؤية ثاقبة من القيادة الحكيمة ترمي الى العمل الجاد منذ الآن بخطى حثيثة للعقود المقبلة واستباق الدول الأخرى في تنمية جميع المجلات والاستفادة من الطاقات الشابة صاحبة العلم والمعرفة وتسخير الإمكانيات والموارد المتاحة لوضع برامج طموحة لمستقبل البلاد، مؤكداً بأن إعلان هذه الحكومة يعد بمثابة انطلاقة جديدة لآفاق أرحب وبوجود وزارات جديدة تسهم في عملية التنمية الشاملة في جميع المجالات.
مواكبة التطور

من جهته، أعرب المهندس عبدالله المويجعي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عجمان عن فخره واعتزازه بالأفكار الجديدة لحكومة المستقبل والتي جاءت متماشية مع التطور العلمي، كما أن الوزارات الجديدة تأتي مواكبة لتوجهات الدولة والقيادة الرشيدة مثل الذكاء الاصطناعي والعلوم المتقدمة في مجلات علوم الفضاء واقتصاد المعرفة، مشيرا الى أن حكومة المستقبل جاءت من أجل رسم ملامح المستقبل المشرق للدولة وللأجيال المقبلة.رؤية طويلة المدى

ولفت العميد عبد العزيز علي الشامسي مدير عام الإدارة العامة للدفاع المدني بعجمان، إلى أن حكومة المستقبل هي نتيجة وثمرة لرؤية طويلة المدى لمستقبل الدولة والعمل من اليوم لفترات طويلة وهي من أجل ترجمة الأفكار لواقع ملموس مرتكز على العلم والمعرفة، مؤكدا أن قيادة الإمارات الحكيمة تعد أول قيادة على مستوى العالم تحمل رؤية ثاقبة تفكر في المستقبل بل وتعبر إليه من خلال مضاعفة الجهد واعتمادها على الشباب وتفجير طاقته بالعلم والعمل لبناء وطن شامخ يفتخر به كل مواطن.مسؤولية تاريخية

من جانبه، قال المستشار أحمد محمد الخاطري رئيس دائرة محاكم رأس الخيمة: نهنئ أنفسنا أولاً على هذه العناية الفائقة من القيادة السياسية بشأن وطننا وصناعة مستقبلنا، هذه المهمة المحددة للفريق الوزاري الذي تم اختياره بعناية ليحقق طموحات وآمال شعب الإمارات وقيادته، ونحن أمام مسؤولية تاريخية للوصول بهذا الوطن إلى تحطيم جميع الأرقام الصعبة في كافة مناحي الحياة الراقية.
 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً