مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة مسؤولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي للدولة

مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة مسؤولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي للدولة


عود الحزم

 شهد التشكيل الوزارى الجديد للحكومة الاتحادية الذي اعتمده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” و أعلنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله اليوم بعد التشاور مع أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة استحداث مناصب وزارية جديدة للتعامل مع مجموعة من الملفات المستقبلية إضافة إلى بعض التعديلات الهيكلية ضمن مسعى الحكومة لتلبية متطلبات المرحلة المقبلة التي سيكون عنوانها تكنولوجيا المستقبل ومهارات المستقبل وكوادر الوطن المستقبلية.
 

وفيما يلي السيرة الذاتية لـ مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة مسئولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي للدولة
   شغلت مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري منصب وكيل الوزارة المساعد لشؤون البيئة والمحافظة على البيئة في وزارة التغير المناخي والبيئة وعملت على وضع الخطط الاستراتيجية العامة للوزارة لقطاع الشؤون البيئية والمحافظة على الطبيعة.. وتشرف على وضع وتنفيذ مؤشرات الأداء لقياس وتقييم مختلف الإدارات في القطاع.
    عملت المهيري خبيرا للإشراف على مشاريع وزارة التغير المناخي والبيئة و شاركت في مشروع الشيخ خليفة للأبحاث البحرية، أحد مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة.
   وشغلت مريم المهيري وظيفة وكيل الوزارة المساعد للموارد المائية والمحافظة على الطبيعة لتشرف على وضع مؤشرات الأداء للتنوع البيولوجي ومصائد الأسماك، واستدامة البيئة البحرية والساحلية والأبحاث البحرية.

فازت مريم المهيري بوسام رئيس مجلس الوزراء في فئة الموظف المبتكر وهي وتشرف على عدة مشاريع ابتكارية في مجال استزراع الأحياء المائية ضمن مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة.

 وإلى جانب اللغة العربية تجيد المهيري اللغتين الألمانية والإنكليزية وتتحدث اللغة الفرنسية.. وهي أيضا عضو في مجلس إدارة اللجنة العليا لمؤسسة زايد الدولية للبيئة، وعضو في مجلس إدارة اتحاد الفروسية.

مريم المهيري من مواليد العام 1979 وحاصلة على شهادتي البكالوريوس والماجستير في الهندسة الميكانيكية من جامعة التقنية في مدينة آخن في ألمانيا.. وعملت لأكثر من 10 سنوات في مجال الهندسة البيئية مع عدد من المنظمات المحلية والإقليمية والدولية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً