إنقاذ طفلة في عجمان تعرضت لاحتجاز وتحرش في حافلة مدرسية

إنقاذ طفلة في عجمان تعرضت لاحتجاز وتحرش في حافلة مدرسية


عود الحزم

تمكنت القيادة العامة لشرطة عجمان من إنقاذ طفلة آسيوية تبلغ من العمر ثمانية سنوات تركت وحدها في حافلة مدرستها ثم تعرضت لعملية تحرش من سائق الحافلة الذي عمد إلى إغلاق الأبواب والنوافذ عليها.
وتفصيلاً صرح مدير إدارة مراكز الشرطة الشاملة المقدم علي جبر الشامسي، عبر الحساب الرسمي لشرطة عجمان على انستغرام، أن “تفاصيل الواقعة تعود إلى ورود بلاغ من شخص آسيوي إلى غرفة العمليات يفيد بأنه وجد طفلة محتجزه لوحدها في حافله مغلقة متوقفه في منطقة ليوارة بعجمان، وعلى الفور تحركت الدوريات إلى الموقع المذكور ووجدوا الطفلة برفقة الشخص المبلغ بعد أن خلع زجاج الحافله لإخراجها”.غلبها النوموعليه تم نقل الطفلة إلى المستشفى للتأكد من سلامتها ثم تم نقلها إلى قسم الدعم الاجتماعي بهدف طمأنتها، حيث أوضحت الطفلة أنها صعدت صباحاً إلى الحافلة للذهاب للمدرسة وغلبها النوم ولم تتمكن من النزول مع الأطفال إلى المدرسة، وصحت فوجدت أن السائق يتحرش بها بعد أن توقف بالحافلة”، وذكرت أنه “منعها من النزول ثم تركها في الحافلة بعد أن أغلق النوافذ والأبواب ودخل منزله الذي أوقف أمامه الحافلة إلى أن وجدها الشخص المبلغ وأخرجها من النافذة”.وأضاف علي الشامسي أن “الشرطة تمكنت من القبض على سائق الحافلة، وبسؤاله عن الواقعة أنكر تحرشه بها مبرراً بأنه توجه إلى منزله بعد أن انتهى من نقل الأطفال للمدرسة ونزل من الحافلة دون علم بوجودها”.وقال الشامسي أنه “بالبحث والتحري تبين من إدارة المدرسة أن الحافلة لاتتضمن وجود مشرفة للأطفال ولا يوجد بها كاميرات للمراقبة”، وأضاف أن “التحقيق في القضية لايزال جارياً للتأكد من ملابسات القضية وكشف تفاصيلها”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً