هل ينتشر سرطان الثدي إلى باقي أنحاء الجسم؟

هل ينتشر سرطان الثدي إلى باقي أنحاء الجسم؟

image

في حال ، قد تتساءلين عن مخاطر المصحوبة بالمرض وأهمها هل ينتشر سرطان الثدي إلى باقي أنحاء الجسم؟

سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطانات انتشاراً بين السيدات، لكن علاجه أسهل من باقي أنواع السرطانات إن تم كشفه باكراً. لذلك من المهم للغاية أن تكون المرأة على علم بأعراض هذا المرض وكيفية الكشف عنه مبكراً وعمل الفحص المنزلي الدوري وطلب المساعدة الطبية في حالة ظهرت أي تكتلات غريبة في نسيج الثدي. من المهم أيضاً أن تكوني على علم بشكل ثدييكِ وقوامه في الحالة الطبيعية فذلك سيسهل عليكِ اكتشاف أي تغيرات تطرأ عليه مبكراً مما يوفر فرص أكبر لنجاح العلاج.  هي ظهور كتلة جديدة وصلبة وثابتة في نسيج الثدي لا تسبب الألم ولها حواف غير منتظمة.

على الرغم من ذلك فإن سرطان الثدي في بعض الحالات يتكون من كتلة لينة. قد يكون مؤلم وقد يكون منتظم الحواف، لذلك فإن ظهور كتلة في الثدي يجب أن يكون محل اهتمام وشك من حتى تتبين ماهيتها بالفحوصات.

أعراض سرطان الثدي المحتملة

– تورم في أحد أجزاء الثدي حتى ولو لم يكن هناك كتلة محسوسة

– تهيج في أحد مناطق الثدي

– ألم في الثدي أو في حلمة الثدي

– تراجع الحلمة نحو الداخل

– احمرار حلمة الثدي أو زيادة سمك الجلد في المنطقة المحيطة عن المعتاد

– ثخانة الجلد في أي منطقة أخرى من الثدي

– خروج إفرازات من حلمة الثدي مختلفة عن حليب الثدي المعروف

لحسن الحظ ظهور مثل هذه الأعراض لا يعني بالضرورة أن المرأة مصابة بسرطان الثدي، قد تكون أعراض لأمراض أخرى. لذا عليها أن تقوم بالفحوصات اللازمة في حالة كانت تعاني من هذه الأعراض للتأكد من خلوها من السرطان. أشعة الثدي ماموجرام قد لا تكون كافية للكشف عن كل الأورام السرطانية ولذلك فعلى المرأة أن تكون على علم كامل بشكل ثدييها في الحالة الطبيعية وملاحظة أي تغيرات قد تطرأ عليهما.

هل ينتشر سرطان الثدي إلى باقي أجزاء الجسم؟

تختلف طرق انتشار سرطان الثدي حيث كمرحلة أولية ينتشر سرطان الثدي بشكل موضعي ويزداد حجمه تدريجياً. ثم كمرحلة موالية متقدمة ينتقل سرطان الثدي إلى الغدد الليمفاوية تحت الذراع أو جهة عظام الترقوة. كما قد يحدث ذلك قبل أن يصل ورم الثدي نفسه إلى حجم يمكن الكشف عنه وهذا ما يؤكد مدى خطورة هذا المرض الخبيث.

قد ينتشر سرطان الثدي في الجسم عن طريق الدم إلى الجهاز العظمي خاصة الفقرات الموجودة في الظهر وعظمة الفخذ والقفص الصدري والجمجمة وهو ما يتسبب في تهشيش وتحلل العظم. كما يصل إلى الكبد والرئة والدماغ عن طريق الدم وفي بعض الأحيان الغدة الكظرية والمبايض وإلى معظم مناطق الجسم الأخرى وهنا نتحدث عن المراحل المتأخرة من المرض.

تشخيص سرطان الثدي

هناك العديد من الفحوصات التي تساهم في والتي سيطالب الطبيب بإجرائها في حالة ظهور كتلة مثيرة للقلق في الثدي ومن ضمن هذه الفحوصات.

– أشعة الثدي ماموجرام

– أشعة الموجات فوق الصوتية للثدي

– أشعة الرنين المغناطيسي على الثدي

– صور الثدي التجريبية

– فحص الخزعة

في حالة كان الطبيب يشك في إنتقال الخلايا السرطانية إلى مناطق أخرى من الجسم فإنه سيطلب المزيد من الفحوصات مثل

– فحص الأشعة السينية للصدر X-ray

– فحص الأشعة المقطعية

– أشعة على العظام

– فحص الرنين المغناطيسي

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً