مقتل قادة حوثيين وتدمير منصات صواريخ على الحدود السعودية

مقتل قادة حوثيين وتدمير منصات صواريخ على الحدود السعودية

قوات سعودية (أرشيف)

واصلت القوات العسكرية السعودية على الحد الجنوبي انتصاراتها على الانقلابيين في اليمن، الذين يحاولون اختراق الحدود السعودية بين الحين والآخر، بحسب ما ذكرت “عكاظ” اليوم الخميس.

وكبدت القوات السعودية ميليشيا الحوثي خسائر في الأرواح والمعدات، وقتلت عدداً من القيادات الحوثية البارزة، بعد تدمير عدد من منصات الصواريخ، ونجحت في كسر عدد من الزحوفات التي استهدفت بعض المواقع العسكرية على الحدود المحاذية لنجران.

وحرصت القوات المسلحة على عدم استهداف الأطفال الذين زجت بهم الميليشيات على الحدود، والقبض عليهم حفاظاً على حياتهم التي أرخصتها ميليشيل الحوثي وصالح.

وعبر عدد من المواطنين السعوديين، الذين يسكنون بالقرب من الشريط الحدودي، عن فخرهم واعتزازهم بالانتصارات التي حققتها جميع القوات العسكرية ضد الميليشيات الحوثية، مؤكدين أنهم يشعرون بالأمن والأمان، طالما الحدود محروسة ومسيطر عليها من قبل أبطال نذروا أنفسهم للدفاع عن دينهم، والمحافظة على أمنهم واستقرارهم، لافتين إلى أنهم على أهبة الاستعداد للمشاركة جنباً إلى جنب مع القوات العسكرية، لمواجهة العصابات الفاشلة التي لا تريد الخير للمملكة وشعبها.

وأكد أحد مشايخ اليمن أن قيادات بارزة في الميليشيات الحوثية تختطف الأطفال من بيوتهم، وتدربهم في المعسكرات بتمويل من مبالغ بيع المساعدات الإنسانية، ومن ثم تزج بهم في حرب خاسرة على الحدود، وقال: “إن الشعب اليمني، خصوصاً من يعيش منهم في المحافظات والمديريات التي تخضع لسلطة الحوثيين، يدركون حرص القوات السعودية على حياة الأطفال الأبرياء الذين يجبرون على حمل السلاح والتوجه إلى الحدود”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً