مهند كرار: الظفرة خالف توقعاتي

مهند كرار: الظفرة خالف توقعاتي

مهند كرار: الظفرة خالف توقعاتي

قدّم المهاجم العراقي مهند كرار أوراق اعتماده نجماً في صفوف الظفرة، بتألقه اللافت في المباريات السابقة ونجاحه في وضع أول هدف له في شباك الجزيرة ضمن مباريات كأس الخليج العربي وهي أول مواجهة رسمية في الموسم الحالي.

الأمر الذي رفع روحه المعنوية وفتح شهيته لمواصلة التألق، خاصة أنه يضع في اعتباره تجربته الموسم الماضي مع النصر والتي انتهت بعد 4 أشهر فقط، ليعود إلى دوري المحترفين بشعار فارس الغربية وبطموح كبير من أجل إثبات الذات، وهذا ما أكده مهند كرار في حواره مع (البيان الرياضي)، الذي أكد من خلاله أنه وجد الظفرة أفضل وأنه خالف بالفعل كل التوقعات التي كانت تحاول النيل من التجربة قبل أن تبدأ.

مؤكداً ثقته في إمكاناته وحرصه على تحقيق النجاح في تجربته الجديدة، وأوضح مهاجم الظفرة، أنه لا يهتم كثيرا بالحصول على لقب هداف الدوري وكل ما يهمه انتصارات فارس الغربية، كما تحدث عن تجربة السابقة مع النصر وقال إن الاتحاد الآسيوي سبب عدم نجاحه والكثير الذي تطالعونه عبر هذا الحوار.

كيف وجدت نادي الظفرة؟

الراحة النفسية التي أشعر بها الآن تترجم الوضع داخل النادي، أعتقد أن انضمامي إليه كان قراراً موفقاً لأنه ناد جيد، تندمج فيه سريعا سواء مع الإدارة أو الجهاز الفني وكذلك مع اللاعبين، نعيش جميعا علاقة أسرية رائعة وهنالك تعاون كبير والكل يفكر دائما في مصلحة النادي والفريق، لذلك أقول إنني وجدته أفضل مما توقعته.

وكيف ترى بدايتك معه؟

بداية جيدة وموفقة حتى الآن تشجعني على الانطلاق والتألق، صراحة الفريق يلعب كتلة واحدة وكل لاعب يبذل قصارى جهده في الملعب من أجل الفوز وإسعاد الجماهير، قياسا بانها فترة البداية أعتقد أن المردود جيد لكننا يمكن أن نقدم الأفضل مع مرور التجارب وأداء المزيد من المباريات التنافسية القوية.

تألق

معنى ذلك أنك راض عن مستواك مع الفريق؟

نحن في بداية الموسم ولا زلنا نبحث عن التألق، المهم بشكل عام أن يقدم الفريق مردوداً جيداً وليس مهماً تألق لاعب بعينه لأن التألق الفردي في ظل نتائج سلبية لن يكون له قيمة أو أهمية.

حصلنا على 4 نقاط من 3 مباريات وأعتقد أن ذلك وضع لا بأس به ونأمل التوفيق في مقبل الجولات التي تنتظرنا فيها العديد من التحديات الصعبة التي تتطلب مضاعفة المجهود، نحتاج إلى تركيز أكثر لأن المهمة ليست سهلة والنقاط التي حصلنا عليها يجب أن ترفع روحنا المعنوية لكسب المزيد من النقاط خاصة أننا خسرنا نتيجة المباراة الأخيرة ضد الوحدة والآن مقبلون على مواجهة صعبة أمام الجزيرة.

على المستوى الشخصي هل تفكر في الحصول على لقب الهداف؟

أنا مهاجم ودوري في الملعب إحراز الأهداف لكن لا أشغل نفسي كثيرا بتحقيق انتصارات شخصية، مهمتي أن أساعد الفريق سواء في الجانب الهجومي أو الدفاعي، يمكن أن تكون نجما في واحدة من المباريات دون أن تحرز هدفا ويمكن أن تحرز هدفا دون أن تؤدي العديد من المهام التي يكلفك بها المدرب.

وعاد مهند كرار وقال: لا يوجد لاعب يرفض الفوز بلقب الهداف ولا يحلم به لكنه لا يسيطر على تفكيري أو أضعه حلما، علينا أن نجتهد من أجل المصلحة العليا للنادي فهي الأهم، وأعتقد أن ذلك تفكير كل زملائي اللاعبين الذين يلعبون بروح الجماعة.

المدرب العربي

مدى تأثير وجود مدرب عربي على قيادة فريق الظفرة وما هو الفارق بين المدرب العربي والأجنبي؟

المدرب محمد قويض يقوم بعمل رائع مع الفريق وبالتأكيد استفدت منه كثيراً خلال الفترة السابقة وأتمنى أن استفيد أكثر منه، ووجوده على رأس الجهاز الفني لعدة سنوات بنادي الظفرة يؤكد أنه مدرب متميز استطاع أن ينال ثقة إدارة النادي بعمله ومجهوده وتطويره لمستوى الفريق.

وقال مهاجم الظفرة: بالنسبة لي اذا كان المدرب عربياً أو أجنبياً اعتقد أن ذلك لا يؤثر كثيراً لأن الجنسية لا تحدد كفاءة المدرب إنما عمله في الملعب وحاليا المدرب قويض يقوم بعمل مميز جدا يتفوق به على الكثير من المدربين العرب والأجانب.

كيف ترى بداية الدوري بشكل عام؟

الدوري سيكون قوياً جداً هذا الموسم والمباريات السابقة خير دليل على ذلك، مشاركة 12 فريقاً فقط جعلت كل فريق يجتهد لكسب النقاط لأن تعويض الخسارة سيكون صعباً، أيضا هنالك اكثر من فريق ظهر بمؤهلات البطل.

وبالتالي أتوقع أن يكون التنافس قويا على المراكز الأولى، بالنسبة لمنطقة الوسط أيضا المستوى متقارب جدا وكل فريق يمكن أن يخسر أو أن يفوز، عموما ما زلنا في البداية ومشوار الدوري ما زال طويلا لكن توقعاتي أن النسخة الحالية ستكون الأقوى والأفضل اذا تواصل أداء الأندية بذات حماس البدايات خاصة أن المستوى يرتفع مع خوض التجارب التنافسية والوصول إلى قمة الجاهزية والانسجام.

تجربتي مع النصر

نعود بك إلى الموسم الماضي وتجربتك مع النصر، لماذا انتهت سريعاً؟

فترتي مع النصر كانت جيدة أفادتني كثيرا رغم أنها كانت قصيرة، شاركت مع النصر في 10 مباريات فقط ولم أحظ بالفرصة الكاملة، أعتقد أنني لم أكن محظوظاً لأن انضمامي إليه كان في فترة صعبة وهي فترة العقوبة من الاتحاد الآسيوي وايقاف فاندرلي، بجانب الإصابات وسط عدد من أميز اللاعبين مثل بتروبيا وبرادا وغيرهما، هذه الأشياء أثرت على النادي واستقراره .

وانعكست سلبا على الفريق وأي ناد في العالم لا يمكن أن تحاصره كل هذه المشاكل ويكون مستقراً لكن النصر تماسك بعدها لأنه ناد كبير ونجح في اجتياز تلك المرحلة الصعبة، وتجربتي معه ربما كانت تكون أفضل لو شاركت في فترة استقرار.

*وكيف ترى مستقبلك مع فارس الغربية؟

أقول بكل أمانة إن الوضع جيد في نادي الظفرة، كما قلت لكم الجميع هنا كتلة واحدة واصبح لدي ارتباط قوي بالنادي الذي يضم مجموعة مميزة من اللاعبين، أنا متفائل بالنجاح لكن التفاؤل وحده لا يكفي لأن اللاعب يجب أن يضاعف مجهوده، لدي طموحي بالتأكيد في كرة القدم وهذا يمنحني دافعا لخوض تجربة ناجحه ولأنني اشعر براحة نفسية يمكن أن اقدم الأفضل دائماً بمساعدة زملائي اللاعبين ومن خلال الدعم الذي أجده من الإدارة والجهاز الفني وجماهير النادي وبإذن الله يكون مستقبلي مشرقاً مع النادي.

بين الفارس والعميد

أشار العراقي مهند كرار مهاجم الظفرة، إلى أن وضعه الآن مع فريقه مختلف تماماً عن تجربته السابقة مع العميد، موضحاً أن النصر طموحه كان المنافسة على اللقب والمشاركة آسيوياً؛ لذلك يخوض كل المباريات باحثاً عن الانتصار وبطريقة هجومية وأي نتيجة بخلاف الفوز تعتبر خسارة له حتى لو تعادل مع حامل اللقب.

وأضاف: أما الآن مع الظفرة فإن الفريق يلعب بطريقة مختلفة تماماً ويركز على الجانب الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة وطموحه أن يكون مع فرق الوسط، لا سيما وأن الجهاز الفني يتعامل بذكاء وواقعية وهنالك هدف محدد يسعى إليه الجميع ليس من بينه الفوز بالبطولة لذلك لا يمكن المقارنة بين التجربتين.

تجارب نجوم «أسود الرافدين»

ذكر الدولي العراقي مهند كرار، أن تجارب نجوم الكرة العراقية ضعيفة في الدوري الإماراتي بعكس بعض الدول العربية الأخرى، موضحاً أن اللاعب العراقي لم يحظ بالفرصة الكافية لكنه جدير بتحقيق النجاح، وأوضح: أحمد إبراهيم مدافع أسود الرافدين الذي سبق له ارتداء شعار الظفرة ولعب الموسم الماضي مع نادي الإمارات، يعتبر أكثر نجوم العراق نجاحاً في دوري الخليج العربي.

السنغالي ديوب والسوري خريبين.. غير

قال مهند كرار لاعب الظفرة: إن الثنائي ديوب وعمر خريبين لاعبي الظفرة السابقين يمثلان حافزاً ودافعاً لكل لاعبي الفريق للسير على درب تألقهما، وأضاف: لا نخشى المقارنة مع الثنائي السنغالي ديوب والسوري خريبين، فهما لاعبان كبيران ومتميزان، لكننا نعتبرهما دافعا لنا من أجل تقديم مستوى يرضي ويمتع جماهير النادي.

وأصاف كرار: النجاح الذي حققه الثنائي والتطور الكبير لهما في مسيرتهما الرياضية يجب أن يكون إيجابياً بالنسبة لنا كلاعبين وليس سلبياً، من الطبيعي أن يفتقد الجمهور خريبين أو ديوب لأنهما تركا بصمة مع الفريق ولكن كل زملائي الآن يعملون على تقديم مستوى جيد وتحقيق الانتصارات وهدفنا أن نقدم مستويات طيبة وأن نغطي النقص الذي أحدثه رحيل الثنائي عن النادي.

وعن وجود البرازيلي الميدا بجانبه في خط المقدمة قال مهند كرار: الميدا صديق عزيز قبل أن يكون زميلاً في الفريق أو شريكاً في خط المقدمة، وهو لاعب كبير بالتأكيد له اسمه وتاريخه وتجاربه ويتمتع بخبرة كبيرة، وما وصل إليه الميدا من نجومية لم يأتِ من فراغ ولكنه نتيجة اجتهاد وعمل مستمر في الملاعب وشخصياً سعيد لوجودي إلى جانبه، وأيضاً بوجود زميلنا سعيد الكثيري، فهو مهاجم متميز وكلنا نتعاون سوياً لأجل الفريق.

بطاقة شخصية

الاسم: مهند عبد الرحيم كرار.

الجنسية: العراق.

العمر: 24 عاماً.

النادي: الظفرة.

الخانة: مهاجم.

الأندية التي لعب لها:

الكرخ، والزوراء (العراق).

شبيبة القبائل (الجزائر).

النصر (الإمارات).

إنجازات شخصية:

أفضل لاعب شاب في آسيا 2012

هداف الدوري العراقي «الزوراء» 2014

مهند كرار: الظفرة خالف توقعاتي

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً