«الصحة» تستحدث تقنية تشخّص التوازن في الأذن بحركة العين

«الصحة» تستحدث تقنية تشخّص التوازن في الأذن بحركة العين

«الصحة» تستحدث تقنية تشخّص التوازن في الأذن بحركة العين

«الصحة» تستحدث تقنية تشخّص التوازن في الأذن بحركة العين

استحدثت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أخيراً، تقنية متطورة لقياس حركة العين بطريقة الفيديو والكاميرا، تساعد الطبيب في التشخيص الدقيق لمشكلات جهاز التوازن في أذن المريض. جاء ذلك خلال مؤتمر ومعرض دبي الخامس لأمراض وجراحة الأذن وأعصاب الأذن، في مجمع محمد بن راشد الأكاديمي الطبي بمدينة دبي الطبية، ويستمر لمدة ثلاثة أيام من 11 إلى 13 أكتوبر/تشرين الأول.
وأكد الدكتور يوسف السركال، وكيل الوزارة المساعد لقطاع المستشفيات، تشجيع الوزارة للجميع على الاستمرار في هذا العمل الوطني، بتقديم خدمات طبية ذات جودة عالية قادرة على التطور والمنافسة في ظل سباق التنافسية. وأضاف «يأتي هذا تحقيقاً لرؤية قيادتنا الرشيدة لمستقبل الممارسات في القطاع الصحي، من حيث الارتقاء والتميز وتطبيق الخدمات الصحية المتقدمة، والمؤتمر فعالية متخصصة ومنبر مهم ومتقدم لأطباء الأنف والأذن والحنجرة، لمناقشة أحدث التطورات في هذا المجال المهم».
وأوضح الدكتور أحمد العمادي، استشاري علم الأعصاب والأمراض العصبية المدير الطبي لمستشفى البراحة في دبي، رئيس المؤتمر، أن التقنية المتطورة لقياس حركة العين بطريقة الفيديو والكاميرا، تساعد الطبيب في التشخيص الدقيق للمشكلات في جهاز التوازن في أذن المريض، ونظارة تحتوي كاميرا ترصد حركة عين المريض، وموصولة بالكمبيوتر الذي يحلّل نسبة النقص في جهاز التوازن في الأذن، وكلفة الجهاز تقدر ب400 ألف درهم، وتُمكن الطبيب من تحديد نسبة النقص في جهاز التوازن، فضلاً عن تحديد مكان الخلل في الأذن اليمنى أو اليسرى.
وأشار إلى أن مستشفى البراحة يجري سنوياً نحو 100 جراحة كبرى، بمعدل عملية أو عمليتين أسبوعياً، وتشمل الجراحات الكبرى، زراعة القوقعة، وزراعات السماعات، وعظمة الصدغ، وترقيع الطبلة، وترقيع عظيمات الأذن، و50 في المئة ممن لديهم مشكلات في الأذن يعانون مشكلات التوازن مثل الدوار. وتوفر الوزارة مختلف أنواع العلاجات للمرضى كالعلاج الفيزيائي أو الأدوية أو الجراحة، فضلاً عن استخدام أحدث التقنيات في فحص مشكلات التوازن وتشخيصها.
وقال العمادي: تبوأ المؤتمر، في فترة وجيزة مركزاً مرموقاً كأحد أهم ملتقيات الخبراء المختصين في أمراض وجراحة الأذن، كما يمثل منصة تعليمية متقدمة يستفيد منها الخبراء. وتطرق المؤتمر هذا العام لكثير من المواضيع الملحة المتعلقة بأمراض الأذن وجراحة أعصاب الأذن، بما فيها اضطرابات العصب الوجهي، وجراحة العظم الركابي والعظم الخشائي، وجراحة زرع المعينات السمعية، وجراحة ترميم عظيمات الأذن الوسطى، وجراحة ترقيع طبلة الأذن، والتصوير التشخيصي الطبي.
وقال أيمن المدني، الرئيس التنفيذي للشؤون المالية والإدارية في شركة إندكس القابضة: «نحن فخورون بأن إندكس نظّمت المؤتمر منذ انطلاقته الأولى عام 2013، بالتعاون مع وزارة الصحة، ويسعدنا أن ينمو المؤتمر ويزداد ثقله الإقليمي والدولي عاماً تلو العام، ليكون علامة مميزة في خريطة المؤتمرات والمعارض الدولية المتخصصة»، وأضاف قائلاً: «يستضيف الحدث هذا العام 40 شركة محلية وعالمية من 28 دولة». كاشفاً عن أن «بعض التقنيات الطبية تُعرض لأول مرة في المنطقة».
يذكر أن المؤتمر يمنح فرصة جيدة للأطباء المشاركين لاكتساب 48.5 ساعة تعليم مستمر ضمن برنامج التطوير المهني المستمر للعاملين في المجال الطبي المعتمد من هيئة الصحة بدبي.

«الصحة» تستحدث تقنية تشخّص التوازن في الأذن بحركة العين

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً