شقيقتان تزعمان حل المشكلات الزوجية بقوة خارقة

شقيقتان تزعمان حل المشكلات الزوجية بقوة خارقة

34 ألف درهم تسعيرة جلسات الدجل والشعوذة

شقيقتان تزعمان حل المشكلات الزوجية بقوة خارقة

  • 2010-04-05-coffee.eps2010-04-05-coffee.eps
  • العميد طارق خلفان الغول : استشارة أهل الحكمة والمعرفة والتخصص في التعامل مع المشكلات بدلاً من الشعوذة.العميد طارق خلفان الغول : استشارة أهل الحكمة والمعرفة والتخصص في التعامل مع المشكلات بدلاً من الشعوذة.

ضبطت شرطة أبوظبي، أخيراً، مشعوذتين عربيتين، امتهنتا أعمال الكهانة والسحر للاحتيال على النساء اللواتي يبحثن عن السعادة، وادّعتا امتلاكهما قوة خارقة للطبيعة تمكنهما من حل المشكلات الزوجية، وتأليف القلوب، باستخدام خلطات سحرية، تتكون من طلاسم وأحاجيّ وخزعبلات، بتسعيرة تبلغ 34 ألف درهم لجلسات الدجل العلاجية.

مخاطر المشعوذين

نفذت شرطة أبوظبي، في وقت سابق، مبادرة لتوعية المواطنين والمقيمين بمخاطر المشعوذين، تضمنت بث رسائل توعية عبر التلفزيون والإذاعة والمواد الصحافية، واستخدام الشاشات الإلكترونية في إمارة أبوظبي ببث عبارات التوعية للجمهور بمخاطر اللجوء إلى السحرة.

وأبلغ نائب مدير مديرية التحريات والتحقيقات الجنائية في شرطة أبوظبي، العميد طارق خلفان الغول، «الإمارات اليوم»، أنه «جرى تتبع الدجالتين، بعين ثاقبة، أثناء محاولتهما الاحتيال بطريقة غير مشروعة على زبونة تبحث عن السعادة الزوجية، وحل مشكلاتها الاجتماعية المستعصية».

وأرجع الغول تفاصيل الواقعة إلى وقت سابق، حينما تبيّن امتهان المشتبه فيهما لنشاط الدجل والشعوذة، مستدرجتين الضحايا، خصوصاً من النساء، عبر ادّعاءات كاذبة بقدرتهما على التوفيق بين الأزواج المتخاصمين، مستغلتين عدم قدرة بعض النساء على علاج مشكلاتهن الزوجية بطريقة عقلانية، ما دفع بعض النساء إلى تصديقهما والإيمان بتلك الأكاذيب واللجوء إليهما.

وذكر أنه «تم ضبط (ن. إ – 43 سنة) و(ن. إ – 67 سنة)، في إحدى المناطق في أبوظبي، وتم تحريز أدوات السحر، والمبلغ المرقّم قانوناً، بعد تقنين الإجراءات القانونية».

وأكد الغول، أن شرطة أبوظبي لا تتهاون إزاء التعامل مع من يمتهن الشعوذة و«العرافة»، محذراً الأفراد من اللجوء إلى السحرة والكهنة.

وشدّد على أنه «سيتم تتبع أنشطة هذه الفئة والتصدي لها بكل حزم، حماية للجمهور من مخاطرها لما تمارسه من خديعة وتضليل للضحايا، وتفتيت أواصر المحبة والروابط الاجتماعية».

ودعا العميد الغول، الأشخاص الذين وقعوا ضحية لمثل هذه الممارسات إلى «سرعة الإبلاغ عنها، وعدم التردّد، كيلا يتم استغلال أسرارهم، نظير الأمل الزائف»، حاثاً أفراد المجتمع على «استشارة أهل الحكمة والمعرفة والتخصص في التعامل مع جميع أنواع المشكلات الأسرية والفردية، لمساعدتهم على تجاوزها بثقة، وبشكل مشروع وآمن، من دون خلطات السحر والشعوذة».

وأوقفت شرطة أبوظبي، في سنوات سابقة، مشعوذين قاموا باستخدام أساليب سحر متنوعة وحيل وتجارب وهمية من أجل كسب المال بطريقة غير مشروعة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً