مستشفى برايم ينقذ حياة مريضين بحالة حرجة

مستشفى برايم ينقذ حياة مريضين بحالة حرجة

image

أنقذ فريق وحدة العناية المركزة في مستشفى برايم مؤخراً حالتين حرجتين، الأولى لمصاب بأعراض جلطة دماغية تم نقله إلى المستشفى بحالة خطرة، حيث أجريت له على الفور عملية جراحية. وتمت مراقبة ورعاية المريض البالغ من العمر 54 عاماً بشكل مباشر من قبل الأطباء والممرضين في وحدة العناية المركزة، ما ساهم بشكل كبير في استرداده لعافيته. أما الحالة الثانية فهي لفتاة تبلغ من العمر 24 عاماً تم إنقاذها من الغرق، حيث جرت معالجتها بشكل دقيق لمنع الآثار الخطيرة الناجمة عن دخول المياه إلى الرئتين.

وبقيت المريضة تحت تأثير التخدير وخاضعة لأجهزة التنفس الاصطناعي لمدة يومين، ثم تم بعد ذلك إزالة أنابيب أجهزة التنفس الاصطناعي بنجاح واستردت المريضة عافيتها بشكل كامل، حيث خرجت بعد خمسة أيام من إدخالها المستشفى. وأعربت المريضة عن امتنانها لأعضاء فريق وحدة العناية المركزة في مستشفى برايم على جهودهم وتفانيهم من أجل إنقاذ حياتها، كما عبر رب عملها عن شكره لفريق وحدة العناية المركزة مبدياً اعجابه الشديد بعملهم وسرعة تعافي المريضة بهذه السرعة.

ويلعب الجراحون والأطباء والممرضون في وحدة العناية المركزة في مستشفى برايم دوراً رئيسياً وهاماً في تحسين فرص شفاء وتعافي المرضى لما يقدموه من عناية واهتمام كبير بالحالات المرضية الحرجة، ما أكسبهم السمعة الطيبة والإشادة الكبيرة بعملهم.

وقال الدكتور جميل أحمد، المدير التنفيذي لمجموعة برايم للرعاية الصحية: “يدرك فريقنا من المختصين الطبيين في وحدة العناية المركزة الدور الهام المناط بهم من أجل إنقاذ حياة المرضى، حيث إن مجرد ثوان معدودة كافية لظهور تعقيدات في حالة المريض تحدد إما بداية حياة جديدة له أو تعلن نهايتها.

ونسعى في مستشفى برايم دائماً إلى الوفاء بوعدنا بتقديم أرقى مستويات الرعاية المتخصصة بشكل شخصي، حيث يتجسد ذلك في التزام وتفاني فريق التمريض لدينا والذي يستمد بدوره هذا الالتزام من حرصه على أداء مهامه على أكمل وجه من أجل تحقيق أفضل النتائج الممكنة في الحالات التي يتعرض فيها المريض لأخطار تهدد حياته. ونحن بدورنا نحيي أعضاء فريق العناية المركزة، مؤكدين ثقتنا وإيماننا بقدراتهم وكفاءتهم في تقديم كل مساعدة ممكنة للأخذ بيد كل مريض في رحلته نحو التعافي والشفاء”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً