التقرير الطبي لقاتل الطفل “آذان” في أبوظبي يؤكد سلامته النفسية

التقرير الطبي لقاتل الطفل “آذان” في أبوظبي يؤكد سلامته النفسية

والدة الطفل آذان تحمل صورة له (24)

شهدت محكمة جنايات أبوظبي صباح اليوم الأربعاء، ثالث جلسات محاكمة قاتل ومغتصب الطفل الباكستاني “آذان” الذي توفي في رمضان الماضي في جريمة هزّت المجتمع الإماراتي، بعد أن أحالته النيابة العامة إلى المحكمة، موجهة إليه تهمة القتل العمد، على خلفية قيامه بالسيطرة على الطفل البالغ من العمر 11 عاماً بهدف اللواط به، وإزهاق روحه، مستخدماً حبلاً لفه حول رقبته، مما أدى إلى وفاته، بعد أن قام بالتنكر بزي امرأة منقبة مستدرجاً الضحية إلى أعلى البناية التي تقطنها أسرته.

وخصصت الجلسة للكشف عن نتائج تقرير اللجنة الطبية النفسية المختصة في القضية، بعد أن تم إخضاع المتهم للفحص النفسي بناءً على طلب محاميه المنتدب من قبل المحكمة في جلسة 23 أغسطس (آب) الماضي، والذي أكد بأن “القاتل يخلو من أية أمراض نفسية أو عقلية تؤثر على إدراكه وأفعاله”، فيما رفض المتهم التقرير مؤكداً أنه “يعاني من مرض نفسي”، ومن جانبه طلب المحامي المنتدب الحصول على نسخة من التقرير.

وواجهت المحكمة المتهم، بأنه خلال كافة مراحل الدعوة وحتى التحقيق في النيابة العامة ومن ثم أمام القاضي في المحكمة، لم يدعي بأنه يعاني من أمراض نفسية تؤثر على أفعاله وإدراكه، كما استفسرت عن سبب اعتراضه على التقرير الطبي، فأجاب بالمثل وأنه يرفض كافة الاتهامات الموجهة إليه في هذه القضية وأنه تم الزج به فيها.

وأجلت محكمة الجنايات في أبوظبي، القضية إلى جلسة 24 أكتوبر (تشرين الأول) الجاري لمرافعة محامي المتهم المنتدب من المحكمة، والاستماع إلى النيابة العامة، إلى جانب القاتل وأسرة الطفل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً