8 أغذية صحية تصيبك بالخمول أثناء النهار

8 أغذية صحية تصيبك بالخمول أثناء النهار

لعلك تستيقظين متكاسلةً صباحا فتركضين مباشرةً إلى المطبخ لتعدي لنفسك فنجانا من القهوة تحصلين من خلاله على قدر من الانتعاشة والكثير من الحيوية والطاقة يجعلانك على استعداد كبير لمجابهة جميع التزاماتك اليومية وما يخبؤه نهارك من مشكلات. وعلى عكس هذا المشروب، جادت الطبيعة بأصناف أخرى من الأغذية التي تعزز الرغبة في النوم والاسترخاء؛ مما يجعل تناولها ليلا من العادات الصحية المنصوح بالعمل بها مقابل التخلي عنها خلال النهار. ولعلك تعانين سيدتي من بعض الأرق خلال نومك أو أنك أيضا كثيرة الشعور بالخمول والارهاق أثناء عملك أو عند قيامك بواجباتك المنزلية، نعلمك أن الحل لمشكلتك يكمن أساسا في كيفية تناولك لهذه الأصناف من الأطعمة، والتي ندعوك قبل كل شيء إلى التعرف على أهمها في الأسطر الموالية من هذا المقال. تابعي معنا!

 تجنبي هذه الأطعمة نهارا واحرصي على تناولها خلال الليل

1. اللوز

لا يختلف اثنان حول القيمة الغذائية للوز وما يتسم به هذا الأخير من مزايا لا تحصى على الجسم، خاصةً بفضل ثرائه بالكثير من العناصر الهامة، على غرار الاوميغا 3 والعديد من الزيوت الأخرى المفيدة. ومع ذلك، ينصح الأخصائيون بأفضلية تناول هذا الصنف من المكسرات خلال الليل مقابل التخلي عنه أثناء النهار، وذلك لتأثيره الشديد في تعزيز الشعور بالنعاس والاسترخاء نتيجة احتوائه على كل من عنصر المغنيسيوم ومادة التربيتوفان (Tryptophan).

2. الموز

على عكس ما قد تتوقعينه، يعد الموز من الفاكهة الغنية جدا بعنصري البوتاسيوم والمغنيسيوم، وهما من المعادن التي تعمل على إرخاء الأعصاب والعضلات؛ مما يزيد من رغبة أصحابها في الذهاب إلى النوم والخلود إلى الراحة؛ فاحرصي إذا سيدتي على تغيير سلوكاتك الغذائية عبر تناول هذه الفاكهة خلال الليل بدل النهار.

3. الكرز

إن المتأمل في تركيبة الكرز سيلاحظ حتما ثراء هذه الفاكهة بهرمون الميلاتونين (Melatonin)، والمعروف لدى الأخصائيين بفعاليته الكبيرة في تعزيز الرغبة في النوم والاحساس بالتكاسل والنعاس. ومن أجل ذلك تنصحك مجلة سيدات الامارات بتفادي الأكل من هذه الثمرة أو حتى تناول القليل من عصيرها  خلال النهار حتى تحافظي لوقت طويل على طاقتك ومستوى تركيزك.

4. النشويات والكربوهيدرات البسيطة

تذكري سيدتي بأن تناولك للنشويات ومصادر الكربوهيدرات البسيطة دائما ما يكون دافعا لرفع مستويات سكر الجلوكوز في دمك بشكل سريع؛ وهو ما يمكن جسمك من الحصول على جرعة زائدة من الطاقة. جرعة عادةً ما تكون مؤقتةً ويؤدي فقدانها إلى الاحساس بالتعب والوهن وبالتالي الرغبة في النعاس، فاحذري إذا من مغبة تناول هذه المأكولات أثناء النهار، ومن ضمنها الأرز الأبيض، والمخبوزات، بالإضافة أيضا إلى البطاطا.

5. الشوفان

لعلك من الكثيرات اللواتي لا يؤمن باكتمال وجبة الافطار إلا مع وجود طبق معد من الشوفان الشهي، ضنا منك بقدرة هذا الأخير على منح جسمك الكثير من الانتعاشة والطاقة. اعلمي سيدتي أن العكس تماما هو الصحيح وأن الشوفان من الأطعمة المصنفة بتأثيرها الكبير على الرغبة في النوم والاحساس بالاسترخاء خاصةً إن لم يكن مصحوبا بفنجان من القهوة. أما عن سبب ذلك، فيعود إلى ثراء هذا النوع من الحبوب الكاملة بمادة التريبتوفان (Tryptophan) التي تعزز الرغبة في النعاس، بالإضافة أيضا إلى قدرته على زيادة إنتاج الانسولين في الجسم، تماما كما المخبوزات ومصادر الكربوهيدرات البسيطة.

6. الحمص

هل أنت من المولعات بذلك المذاق الشهي الذي يمنحه الحمص إلى مختلف الأطباق المحضرة به؟ لك كل الحق في ذلك سيدتي،  ولكن ننصحك فقط بتوخي الحذر في كيفية تناوله والأخذ منه فقط أثناء الليل، فعلى غرار الشوفان، يتسم هذا النوع من البقول أيضا بثرائه بمادة التربيتوفان (Tryptophan)، والتي كما سبق وأشرنا إلى ذلك، فإنها تساهم في تعزيز الرغبة في النعاس والنوم.

7. الأجبان واللحوم

على غرار الشوفان والحمص، تتسم الأجبان أيضا بتركيبة غنية بمادة التريبتوفان (Tryptophan) التي تعمل على الترفيع من معدلات السيروتينين (Serotonin) في الجسم، وهو عبارة على ناقل عصبي يساهم في زيادة الاحساس بالاسترخاء والنعاس. أما الألبان واللحوم بجميع أصنافها من دجاج وخرفان وأسماك، فإنها تعد مصدرا غنيا بالبروتينات، والتي تساهم هي الأخرى في إرخاء العضلات. فاحرصي إذا سيدتي على اختيار الوقت المناسب لتناول جميع هذه المأكولات.

8. الشوكولاته الداكنة

لإن تعد الشوكولاتة مصدرا رائعا للسكريات والطاقة، إلا أن البعض من أصنافها لا تنطبق عليه هكذا قاعدة، فالشوكلاتة الداكنة مثلا تتسم باحتوائها على مادة الكافيين، بالإضافة أيضا إلى عنصر السيروتينين (Serotonin)، والذي كما سبق وأشرنا يعد من العناصر المساعدة على الاسترخاء. وعلى عكس ذلك، تعتبر شوكولاتة الحليب من المأكولات الثرية بمادة التايروسين (Tyrosine) وهو عبارة على ناقل عصبي يتحول إلى مادة الدوبامين (Dopamine) المسؤولة عن الشعور بالاستيقاظ والتنبه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً