أم ترمي طفلها من شرفة فندق في دبي

دبي : كاميرا مثبتة على أحد الأبنية تكشف تفاصيل الواقعة …أم ترمي طفلها من شرفة فندق في دبي نجحت إدارة مسرح الجريمة في استخراج دليل مادي من جريمة انتحار امرأة مع طفلها البالغ من العمر4 سنوات، حيث تبين أن كاميرا مثبتة على أحد الأبنية المقابلة للفندق الذي وقعت فيه الجريمة في منطقة بر دبي، سجلت الواقعة بكاملها ولا توجد فيها شبهة جنائية. وقال العقيد أحمد حميد المري، مدير إدارة مسرح الجريمة في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، انه رغم العثور على رسالتين كتبتهما المرأة واحدة تعتذر إلى زوجها، والأخرى موجهة للشرطة، فإنه كان لا بدّ من التأكد من ان الواقعة انتحار وليست جريمة.
وأشار وفق “الخليج ” إلى مسح شامل لمسرح الواقعة، من خبراء الإدارة، حتى عثر على تلك الكاميرا التي أوضحت أن المرأة التي قدمت من إحدى إمارات الدولة، واستأجرت غرفة في الفندق الذي شهد الواقعة، ألقت طفلها في البداية من الطابق السادس، ثم قفزت وراءه مباشرة.
وأفاد المري، بأنه بمجرد ورود البلاغ، انتقلت الفرق المختصة إلى المكان، ونقلت جثة المرأة وطفلها إلى الطب الشرعي، وأجرت مسحاً شاملاً لمسرح الجريمة، حيث عثر على رسالتين إحداهما موجهة إلى الشرطة، أشارت فيها إلى أنها أقدمت على هذا الفعل، بعدما علمت أن طفلها أصيب بمرض السرطان، ولا تستطيع العيش وهي تراه يتعذب، وأخرى إلى الزوج، تعتذر إليه فيها عن إقدامها على هذا الفعل وحرمانه من طفله. 
وأشار، إلى أن البصمات التي رفعت من الشرفة، أوضحت أنها تعود للأم بمفردها، موضحاً أنه باستجواب الزوج، بين أن زوجته تعاني مشكلات نفسية، وتعيش في أوهام هذا المرض الخطر، وأنه فوجئ بخبر انتحارها مع طفله.

تعليق في “أم ترمي طفلها من شرفة فندق في دبي

اترك تعليقاً