لف نعش طالباني بعلم إقليم كردستان يثير غضباً في العراق

لف نعش طالباني بعلم إقليم كردستان يثير غضباً في العراق

أثارت قضية لف نعش الرئيس العراقي الراحل جلال طالباني الذي توفي يوم الثلاثاء، بالعلم الكردي استياء شعبياً وسياسياً في العراق كونه كان يشغل منصب رئيس جمهورية البلاد، ما قد يزيد التوتر بين بغداد وأربيل.
وتوفي طالباني في ألمانيا عن عمر يناهز 83 عاماً، ووصل جثمانه على متن طائرة خاصة أرسلها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى مسقط رأسه في السليمانية أمس الجمعة حيث ووري الثرى.

لكن لف نعشه بعلم كردستان بدلاً من علم العراق أثار مفاجأة كبرى، وشغلت هذه المسألة الرأي العام العراقي على مواقع التواصل الاجتماعي.

ووصف رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم الذي حضر مراسيم التشييع، لف النعش بعلم كردستان بأنه “تحجيم لدور الرئيس طالباني قبل أن يكون تحجيماً للعراق”.

وأكد في بيان أصدره اليوم السبت، أن “العراق وبغداد أكبر مما حصل ولا يمكن تصغيرهما”، مشيراً إلى أنه سجل “عتبه على الأطراف الكردية”.

وجرت مراسيم التأبين بحضور رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني ورئيس برلمان العراق سليم الجبوري وعدد كبير من الشخصيات السياسية والدبلوماسية.

وقالت النائب الكردية آلا طالباني، وهي قريبة الرئيس الراحل وتولت مرافقة الجثمان من ألمانيا، أن عائلة ومكتب الرئيس طلبا لف نعشه بالعلم العراقي.

ولا تزال أزمة استفتاء استقلال كردستان تلقي بظلالها على العلاقات بين بغداد وأربيل، وفرضت حكومة بغداد مجموعة من العقوبات على الإقليم أبرزها غلق المطارات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً