5 أسباب وراء طنين الأذن المفاجئ.. اكتشفها!

5 أسباب وراء طنين الأذن المفاجئ.. اكتشفها!


عود الحزم

طنين الاذن المفاجئ هو عبارة عن صوت داخليّ كصوت همهمة أو رنين، مصدره الأذن ويسبب إزعاجًا كبيرًا ويؤثّر على حوالى شخص من أصل 5 أشخاص تتراوح أعمارهم بين الـ 40 والـ70 عامًا.

وما لا يُدركه الكثيرون، أنّ طنين الأذن ليس سوى عرض لحالة تشير إلى وجود مشكلة أكبر قد تكون أخطر منه، كفقدان السمع أو تغيّرات في الأوعية الدمويّة. لذلك، سنسلّط الضوء اليوم على أنواع الطنين، أسبابه وكيفيّة معالجته.

ما هي أنواع الطنين؟

الطنين الشخصيّ: عندما لا يسمع صوت الطنين إلّا المريض نفسه فقط، وهو النوع الأكثر شائعًا حول العالم وينتج عن مشاكل داخليّة للأذن كمشكلة في العصب ممّا يؤدّي إلى فقدان السمع.

الطنين الموضوعيّ: هو عندما يستطيع الطبيب أن يسمع ما تسمعه أنت من طنين وهو نتيجة شدّ في عضلات الأذن أو مشكلة في الأوعية الدمويّة.

أسباب طنين الاذن

فقدان السمع المرتبط بالعمر

مع تقدّم العمر، تُصاب الخلايا السمعيّة بالضعف ممّا يؤدي إلى فقدان حاسة السمع تدريجيّا. هذا الأمر، يولّد صوت الطنين المُزعج وهو ما يسمّى في هذه الحالة الصمم الشيخوخي.

الأصوات العالية

تعتبر الأصوات المزعجة والمرتفعة من الأسباب الشائعة لطنين الأذن، وقد تؤدّي إلى فقدان السمع في حال التعرّض لها بشكل شبه مستمر.

صمغ الأذن

على الرغم من فوائده، إلّا أنّ تراكم صمغ الأذن قد يسبّب أصواتا مزعجة وطنينا شبه دائم في الأذن وذلك لأنّ وجود كميّات كبيرة من الصمغ، يسبّب تهيّج الأذن ويُنتج صوت الطنين.

تصلّب عظام الأذن

أي تغيّر شكل عظمة الأذن الوسطى ممّا يولّد الطنين ويمكنه أن يؤثّر على السمع بشكلٍ كبير. لا تتغيّر هذه العظام من تلقاء نفسها بل لأسبابٍ متعلّقة بالنموّ الطبيعي لها وقد يكون السبب وراثيًا.

أسباب أقل شيوعًا

هناك حالاتٌ نادرة قد تؤدي إلى طنين الأذن كورم العصب السمعي، إصابة خطيرة في الرأس أو الرقبة، مشاكل في المفصل الفكيّ وأمراض الأوعية الدمويّة.

ما هو علاج طنين الاذن؟

يتم معالجة طنين الأذن لدى طبيبٍ مختص بالأذن والأنف والحنجرة، وتختلف طرق المعالجة بحسب سبب الحالة، سنعرض أبرز وأهم العلاجات:

– إزالة الصمغ من الأذن.

– إجراء عمليّة جراحيّة لإستبدال العضلة بأخرى.

– ترقيع طبلة الأذن وذلك في حال فقدانها كليًّا.

– تناول أدوية تُساعد في فتح المجاري الأنفيّة الّتي تكون مسدودة كاملًا.

– هناك طرق أخرى للعلاج قد تُساعد على إزالة الطنين، وهي عبارة عن وصفاتٍ غير طبيّة، مثلًا: عدم التواجد بالأماكن الضيقة المليئة بالضجيج العالي.

– تنظيف الأذن جيدًا من الماء.

– إضافة ورق الزعرور المجفّف إلى الماء وغليانه مدّة 10 دقائق. ثم يتم تصفيته جيدًّا، يضاف إليه سكر(الكمية حسب الرغبة) ويُتناول يوميًّا، بمعدّل ثلاثة أكواب في اليوم الواحد.

(صحتي)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً