بالصور: البيع بأسعار ما قبل الضريبة الانتقائية مستمر ونقص في توريد “السجائر”

بالصور: البيع بأسعار ما قبل الضريبة الانتقائية مستمر ونقص في توريد “السجائر”

بعد مرور أيام على بدء تطبيق الضريبة الانتقائية في الأسواق الإماراتية والتي دخلت حيز التنفيذ مطلع أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، لا تزال منافذ بيع كبرى تعرض منتجات بأسعار ما قبل الضريبة وذلك إلتزاماً منها بالمرحلة الانتقالية التي تتضمن تخليص البضائع التي دخلت الأسواق قبل بدء الضريبة لحين توريد البضائع بالسعر الجديد، في حين تستمر حالة النقص في بعض أنواع السجائر ومنتجات التبغ إذ تعاني المنافذ من تأخر وصول الكميات المطلوبة على الرغم من استلام الموردين للطلبات منذ أشهر. ولفت إداريون في منافذ بيع كبرى التقاهم 24 إلى أن “مشكلتهم الحالية تكمن في استغلال أصحاب محال البقالة لعمليات بيعهم المنتجات التي شملتها الضريبة الانتقائية -المشروبات الغازية والطاقة- بأسعار ما قبل تطبيق الضريبة، حيث يقومون بعمليات شراء ممنهجة للبضائع عبر زبون وهمي بهدف إعادة بيعها بالأسعار الجديدة وجني المزيد من الأموال نتيجة ذلك”.نقص التوريدوأكد الإداريون في منافذ البيع أن: “مشروبات الطاقة هي الأكثر توفراً في الأسواق بالأسعار القديمة إلى جانب بعض أنواع السجائر غير الشهيرة، إلا أن النقص الحقيقي يكمن في أنواع تبغ محددة نفذت كلياً والمورد لم يجلب الكميات المطلوبة حتى الآن متذرعاً أنه يقوم بتحضير اللوائح الخاصة بالتسعيرة الجديدة، وهو ما يجبر بعض المستهلكين على شراء أنواع تبغ بديلة متوفرة”.وفِي سياق متصل أظهرت جولة ميدانية شملت منافذ بيع كبرى في إمارة الشارقة حقيقة خلو الأرفف من بعض أنواع السجائر، وذلك نتيجة عدم قيام الموردين بمسؤوليتهم في توريد التبغ لمنافذ البيع رغم طلبها المتكرر بضرورة الحصول على حصتها من السجائر بكافة أنواعها بحسب مسؤولي تلك المنافذ. حركة نشطةوأكد مسؤولي المبيعات في منافذ البيع، أن “الحركة الشرائية بالنسبة للسجائر كانت نشطة كثيراَ قبل تطبيق الضريبة، حيث بيع أغلب المخزون المتوفر لدى المتاجر، ولم يتبق سوى العلب رخيصة السعر غير المرغوبة”.ولفتوا إلى أن عدم توفر أي نوع من السجائر بدأ يساهم في بيع كميات أخرى، مؤكدين أن الارتباك حاصل في عملية توريد وبيع السجائر أما باقي المنتجات وتحديداً مشروبات الطاقة والمشروبات الغازية لا تزال متوفرة وبكثرة والكميات تباع بسعر ما قبل الضريبة، لحين نفاذ الكميات. مزيد من الأخبار

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً