هل ترغب في خسارة الوزن من دون التوقف عن الأكل؟

هل ترغب في خسارة الوزن من دون التوقف عن الأكل؟

هل ترغب في خسارة الوزن، لكن دون أن تتوقف عن الأكل؟في الواقع، يمكنك فعل ذلك شريطة إنفاق بعض المال من أجل شراء منتجات خاصة بالحميات الغذائية، فضلاً عن اللجوء إلى الحبوب التي تتسم “بتأثير كبير”، والتي تعد موثوقة. وتُقدر تكلفة هذه الحمية بحسب صحيفة el confidencial الإسبانية بحوالي ألفي يورو في الأسبوع، وتُعرف الحمية الجديدة بحمية “سيرتفود”، علماً أنها قد لاقت إقبالاً كبيراً في المملكة المتحدة. وتتعهد هذه الحمية بضمان خسارة ثلاثة كيلوغرامات أسبوعياً، دون التخلي عن أي منتج غذائي يصعب علينا إلغاؤه من نظامنا الغذائي، مثل الشوكولاتة. وتولي هذه الحمية الأولوية لتناول أطعمة تحفز بروتين سيرتوين، وأيضاً ثلة من البروتينات الأخرى التي تنظم العديد من العمليات البيولوجية على غرار الشيخوخة، وموت الخلايا، والالتهابات، والتمثيل الغذائي. وتتوفر هذه البروتينات في أغذية نباتية مثل الشاي الأخضر، والتفاح، والحمضيات، والتوت، واللفت، والشوكولاتة السوداء، والبقدونس. ابتكر هذه الحمية كل من إيدان غوغينز وغلين ماتن، المختصين في التغذية، اللذين يعدان عاملاً من عوامل شهرة هذه الحمية. وقد دفع ذلك مشاهير مثل أديل أو بيبا ميدلتون للتقيد بها. وقد واظبت هاتان السيدتان اللتان سبق أن التقيتا في جامعة سري البريطانية على هذه الحمية التي تقدر تكلفتها بألفي يورو بالنسبة للشخص الواحد. حمية غذائية تعتمد على مرحلتين تعتمد حمية سيرتفود على مرحلتين. تستمر المرحلة الأولى على مدار أسبوع. خلال الأيام الثلاثة الأولى، يتم تقييد عدد السعرات الحرارية اليومية لتكون في حدود ألف سعر حراري (نصف ما ينصح به بالنسبة للبالغين). ويكون ذلك عن طريق تناول ثلاثة أنواع مختلفة من عصائر الخضراوات الورقية، والفواكه، والشاي. وإلى جانب العصائر، تفرض هذه الحمية خلال هذه الفترة تناول وجبة رئيسية، تحتوي على قطعة اسكالوب دجاج، وأعشاب القبار، والبقدونس، ولحم دجاج أو طبق جمبري. وخلال الأسبوع الثاني، تفرض هذه الحمية زيادة في عدد السعرات الحرارية من خلال تناول ثلاث وجبات في اليوم، مع الحفاظ على استهلاك أحد العصائر السابق ذكرها. وبعد مرور 15 يوماً، تفرض الحمية الحفاظ على النظام الغذائي الذي تمت المواظبة عليه في الفترة الأولى، لكن مع التأكيد على حضور أحد الأغذية السابق ذكرها، اسكالوب دجاج، وأعشاب القبار… بقوة خلال إحدى الوجبات. الحمية مكلفة لكن هناك بدائل رخيصة الثمن على الرغم من أن هذه الحمية قد صممت ليتبعها مشاهير، إلا أن مكوناتها في متناول الجميع وليست باهظة على الإطلاق. عموماً، يكمن السر في ارتفاع تكلفة هذه الحمية في العصير الذي يحتوي على مضادات للأكسدة، التي عادة ما تباع بأسعار مرتفعة، والذي بادرت قاعة رياضة لندن بتقديمه للمجموعة التي خضعت للاختبار. وفي هذا السياق، اعترف غلين ماتن أنه يمكن تعويض بعض المكونات الباهظة لهذه الحمية بأخرى أقل ثمناً. وبالنسبة للأعشاب الكاشم الرومي، فيمكن استبدالها بأوراق الكرفس. أما بالنسبة لشاي ماتشا، فهو متوفر بأنواع عديدة وبأسعار مختلفة. ويمكن العثور على بعض الأنواع التي يبلغ سعر 100 غرام منها نحو 20 يورو، وهو سعر منخفض للغاية مقارنة بسعر الشاي الذي توفره قاعة رياضة لندن. في المقابل، لا تعد باقي الأطعمة التي توصي بها الحمية باهظة أو غريبة. وفي جوهرها، تعتبر هذه الأطعمة صحية: مثل الفواكه والخضراوات واللحوم الخالية من الدهون والأسماك الدهنية والحبوب الكاملة… هل ينصح باتباع هذه الحمية؟ في الحقيقة، لاقت هذه الحمية رواجاً كبيراً، في حين أوصى بها ثلة من الخبراء. في الغالب، تعد الأطعمة التي تتضمنها الحمية، بالغة الأهمية، خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار منافعها الغذائية. في المقابل، تبقى المرحلة الأولى من الحمية محل تساؤلات. عموماً، يتمثل الأمر المؤكد بشأن هذه الحمية في أن الوزن سينخفض خلال هذه المرحلة، نظراً للانخفاض الحاد في عدد السعرات الحرارية. خلافاً لذلك، من المعلوم أن خسارة الوزن وفقاً لنسق متسارع عادة ما تكون غير صحية، ولا يمكن أن تتواصل لوقت طويل. في هذا السياق، أشار المختص في الحميات الغذائية، إيمير ديلاني: “لا أنصح فعلاً الأشخاص الذين يستشيرونني، عادة، بهذه الحمية، نظراً لأن معدل ألف سعرة حرارية خلال الأيام الثلاثة الأولى، منخفض للغاية، ومن الصعب الالتزام به”. وأضاف ديلاني، أنه “لا يجب الاقتصار على تناول الخُضر والغلال التي توصي بها الحمية فقط، لأنه يجب تناول أنواع مختلفة منها”. تخلص من هذه الأطعمة فوراً إن كنت تتبع حمية غذائية يجب أن نعرف أولاً أن الرجل العادي يحتاج إلى حوالي 2500 سعرةً حراريةً، فيما تحتاج المرأة إلى حوالي 2000 سعرة. لكن إذا أراد الشخص التخلص من الوزن الزائد، فيتوجب عليه تناول سعرات أقل من هذا الرقم، ما يعني اتباع حمية غذائية. ومع الأسف، تفشل معظم الحميات بسبب تساهل راغبي إنقاص الوزن، أو جهلهم بعدد السعرات الموجودة في الطعام الذي يتناولونه، ظناً منهم أن زيادةً بسيطةً في السعرات لن تؤثر على نجاح النظام. ومنها الفلافل، إذ تحتوي حبة الفلال الواحدة 100 سعرة حرارية، والبيض المسلوق الذي يحتوي على 210 سعرة حرارية لكل 100 غرام. كذلك الرز البني لأنه لا يختلف كثيراً عن الرز الأبيض، إذ يحتوي 111 سعرة حرارية لكل 100 غرام، والخبز الأسمر إذ يحتوي على 270 سعرة حرارية لكل 100 غرام. (هاف بوست عربي)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً