ألعاب فيديو للتغلب على مرض باركنسون!

ألعاب فيديو للتغلب على مرض باركنسون!

من أكثر شركات ألعاب الفيديو المشهورة في العالم، رافقت الكثير منا في فترة الطفولة بألعاب شهيرة على غرار السباك ماريو، الذي يتميز بقصر قامته وبزيه الأزرق والأحمر مع قبعة حمراء في رحلته الطويلة للتغلب على مخططات الأشرار، وكانت ولازالت ربما الصديق المفضل للكثير منا في أيام العطل وخارج أوقات الدراسة. ربما هذه فقط بعض مميزات استعمال ألعاب الفيديو نينتندو. بيد أن استخدام هذه الألعاب لم يعد يقتصر فقط على الترفيه، وإضفاء المتعة فقط بل يتعداه إلى علاج بعض الأمراض المزمنة  مثل الباركنسون. وفي هذا الصدد، توصلت دراسة حديثة أجريت بالتعاون بين جامعة “بيردو” وجامعة “إنديانا” وجامعة “كالجاري” أن استخدام مرضى الباركنسون لألعاب الفيديو لفترة زمنية محددة، ساهم في ظهور نتائج إيجابية فيما يتعلق بالمشي والتوازن حسب ما أور د الموقع الطبي الشهير “فيز”. ويدرس أساتذة من جامعة “بيردو” الأمريكية استخدام نظام ألعاب نينتندو،  لمساعدة الأشخاص المصابين بمرض باركنسون بهدف تحسين حركة المريض والكلام وجودة الحياة.  واعتمد الأساتذة في دراستهم الصادرة مطلع هذا الأسبوع على متطوعين تم وضعهم على ميزان يتحرك مؤشره نحو هدف معين على جهاز العرض، حيث يُساعد الباحثين في معرفة كيفية ربط نشاط الدماغ وحركة الجسم، التي  تعتبر مهمة يومية عبر المشي والحديث للأشخاص الأصحاء، بيد أنها صعبة بالنسبة للأشخاص المصابين بالباركنسون.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً