تعرف على المنتجات المعفاة من الضريبة الانتقائية والمندرجة تحت مشروبات الطاقة

تعرف على المنتجات المعفاة من الضريبة الانتقائية والمندرجة تحت مشروبات الطاقة


عود الحزم

أعلنت وزارة المالية الإماراتية، اليوم السبت، عن اللائحة التنفيذية للمرسوم بقانون اتحادي رقم 7 لسنة 2017 في شأن الضريبة الانتقائية، التي تشمل جميع أنواع التبغ ومشتقاته والمشروبات الغازية والطاقة، وسيبدأ تطبيقها اعتباراً من يوم غد الأحد. فما هي السلع الانتقائية المعفاة من هذه الضريبة، وما هي المنتجات المندرجة تحت خانة مشروبات الطاقة؟ وأوضحت وزارة المالية، أن “السلع الانتقائية التي يتم تصديرها إلى خارج الدولة، تعفى من الضريبة الانتقائية، بشرط ألا يتم طرحها للاستهلاك داخل الدولة ولم تخضع سابقاً للضريبة التي تفرضها الدولة”، لافتة إلى أن “السلع المصدرة يعفى عنها إذا تم نقلها إلى مكان تصديرها تحت وضع معلق وفقاً للتشريعات الجمركية ووفقاً للشروط والضوابط المحددة، أو تم استهلاكها ضمن رحلة دولية مغادرة من الدولة، وتم نقلها إلى مكان تصديرها تحت وضع معلق وفقاً للتشريعات الجمركية”، كما أن السلع التي يتم شراؤها من محل تجاري في السوق الحرة من قبل شخص سيقوم بتصدير السلع الانتقائية مباشرة، يتم الاعفاء عنها على أن يقدم صاحبها دليل على مغادرتها عند نقطة البيع”.وأشارت الوزارة إلى أن “أسعار السلع الانتقائية التي تم إبرام اتفاق بشرائها ولم يتم توريدها قبل تاريخ دخول المرسوم بقانون حيز النفاذ (قبل 1 أكتوبر)، تعد غير شاملة للضريبة، وإذا ‌قصد مشتري السلع الانتقائية دمجها لتصبح مكوّناً في سلعة انتقائية أخرى تستحق الضريبة عليها، أو إذا قصد تصديرها إلى مكان خارج الدولة، أو إذا كان المشتري حكومة أجنبية أو منظمة دولية أو هيئة أو بعثة دبلوماسية تستحق استرداد الضريبة المدفوعة، أو إذا تم بيع السلع الانتقائية بعد تاريخ دخول المرسوم بقانون حيز التنفيذ إلى شخص سيقوم بتصدير السلع الانتقائية إلى دولة مطبقة أخرى من دول مجلس التعاون وسيكون ملزم بدفع الضريبة في تلك الدولة ويحق له استرداد الضريبة، أو قصد المشتري إعادة بيع السلع الانتقائية، وفي هذه الحالات تستحق الضريبة بالإضافة إلى السعر المعلن من المشتري إلى المورد. ومن جهة أخرى، أوضحت وزارة المالية الإماراتية، أن “المشروبات الغازية تشتمل أي منتجات تحتوي على الغاز باستثناء المياه الغازية غير المنكهة، وأية مُركّزات أو مساحيق أو جل أو مستخلصات يمكن تحويلها لمشروبات غازية، أما مشروبات الطاقة فتشمل أي منتجات يتم تسويقها أو بيعها على أنها مشروبات للطاقة قد تحتوي على مواد منبهة أو تمنح التحفيز العقلي أو البدني، على سبيل المثال لا الحصر: الكافيين والتورين والجنسينج والجوارانا أو أي مواد لها تأثير مطابق أو مشابه، وأية مُركّزات أو مساحيق أو جل أو مستخلصات يمكن تحويلها إلى مشروبات طاقة”. مزيد من الأخبار

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً