فضيحة جنسية تلاحق عضواً بالأسرة الحاكمة في قطر

فضيحة جنسية تلاحق عضواً بالأسرة الحاكمة في قطر


عود الحزم

يواجه أحد أفراد الأسرة الحاكمة في قطر فضيحة جنسية، بعد أن رفعت مربية قضية اغتصاب وتحرش ضده أمام محكمة مانهاتن العليا في نيويورك، حسب ما قالت وسائل إعلام أميركية، الخميس. وذكرت صحيفة “نيويورك دايلي نيوز”، أن شارلي ماكينا اتهمت الرجل القطري، المقيم في مانهاتن، بالاغتصاب والتحرش اعتبارا من عام 2014. وأوردت الصحيفة الاسم الأول للمتهم قائلة إنه ينتمي إلى أسرة آل ثاني الحاكمة في قطر، إلا أننا ارتأينا عدم الكشف عن هويته لتفادي أي تشابه في الأسماء. وحسب أوراق القضية، التي قالت صحيفة “نيويورك بوست” إنها اطلعت عليها، فإن ماكينا كانت تعمل مربية عند أسرة الرجل الذي يملك شقة في برج مانهاتن أفنيو. واتهمت ماكينا الرجل بالتحرش وإرسال رسائل تودد وصور جنسية لأول مرة عام 2014، قبل أن يتمادى في ممارساته المشينة خلال رحلة إلى قطر في 14 يناير 2016. وقالت إنها فوجئت عند دخولها إلى غرفتها في الفندق الذي كانت أسرة المتهم نقيم فيه يومها، بالرجل وهو يستلقي عاريا على سريرها قبل أن يقدم على اغتصابها. وأضافت الضحية، وفق أوراق القضية، أنها نجحت في التقاط صورة للمتهم وهو عار قبل أن يعتدي عليها، مشيرة إلى أنها لم تتخذ أي إجراء قانوني لأنها شعرت بعدم الأمان في الدوحة. واستمر المتهم بعد تلك الواقعة في التحرش بالضحية ومضايقتها، فقد عمد مرة على الأقل إلى اقتحام الحمام حين كانت تستحم، وبعث صورا حساسة، وفق ماكينا. وقالت الضحية أيضا إن المتهم أرسل لها شريط فيديو تظهر فيه وهي في حوض الاستحمام في غرفتها بالفندق بالدوحة، مشيرة إلى أنها لا تدري كيف نجح في الحصول على هذه اللقطات المصورة. وفي واقعة أخرى، تحرش المتهم بماكينا في منتجع بريكيرز حين كانت الأسرة في رحلة استجمام في بالم بيتش بولاية فلوريدا الأميركية، طبقا لصحيفة “نيويورك دايلي نيوز”. ولم توضح ماكينا سبب استمرارها في العمل رغم تعرضها للتحرش والاغتصاب، قبل أن تطرد من عملها مطلع الشهر الجاري لرفضها السفر إلى الدوحة مع أسرة المتهم. وقالت “نيويورك بوست” إنها لم تنجح في التواصل مع أسرة المتهم، للتعليق على قضية الاغتصاب ومزاعم الشابة التي تحمل الجنسية الأسترالية.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً