بالصور: أبرز نتائج اجتماعات الحكومة الإماراتية

بالصور: أبرز نتائج اجتماعات الحكومة الإماراتية

عقدت الحكومة الإماراتية على مدار يومين متتاليين اجتماعات شارك فيها أكثر من 450 مسؤولاً على مستوى الدولة، ترأسهم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بهدف بحث القضايا الوطنية وإطلاق الاستراتيجيات والمبادرات، التي تعزز النموذج التنموي للدولة، وصولاً إلى مئوية الإمارات 2071. ونتج عن هذه الاجتماعات السنوية، التي بحث فيها 30 فريقاً مئوية الإمارات، إطلاق 120 مشروعاً في أكثر من 30 قطاعاً مشتركاً بين المستويين الاتحادي والمحلي، إضافة إلى مناقشة مستهدفات الدولة خلال السنوات الثلاث المقبلة حتى العام 2021، كان أبرزها مشروع بناء المدينة الفضائية الأولى من نوعها عالمياً، والتي ستتخذ من داخل حديقة مشرف مقراً لها بتكلفة 500 مليون درهم على مساحة أرض تبلغ مليون و900 ألف قدم مربع، لتشكل بذلك أكبر مدينة فضائية يتم بناؤها على الأرض ونموذجاً عملياً صالحاً للتطبيق على كوكب المريخ، والتي سيبلغ عدد المراكز البحثية التي ستستفيد مما ستوفره المدينة من فرص لاكتشاف الفضاء، 200 مركز بحثي في مختلف أنحاء العالم. استراتيجيات وطنيةوفيما يتعلق في الاستراتيجيات الوطنية طويلة المدى لدولة الإمارات، تم إطلاق استراتيجية القوة الناعمة للإمارات، واستراتيجية الإمارات للتعليم العالي، واستراتيجية الإمارات للثورة الصناعية الرابعة، واستراتيجية الإمارات للأمن المائي 2036، إلى جانب استعراض الواقع المتغيرات الجيوسياسية في المنطقة وتأثيراتها في إعادة صياغة العلاقات والتحالف الإقليمية والدولية وفق المعطيات الجديدة، وآليات بناء قوة سياسية، بمعنى الرسوخ والاستقرار في فضاء جغرافي يشهد تغيراً متسارعاً في العالم عموماً والوطن العربي تحديداً.وتم مناقشة أكثر من 33 موضوعاً في مجالات الاقتصاد والبنية التحتية والإسكان والخدمات الصحية والوقائية والشباب والتوطين والبيئة والطاقة والتعليم العالي والبحث العلمي والإعلام والخدمات الذكية والعلوم والتكنولوجيا والابتكار والتوازن بين الجنسين والتميز والكفاءة الحكومية والقيادات والقدرات الحكومية والثقافة وغيرها، إلى جانب عقد عدد من ورش العمل والمحاضرات المتخصصة التي تطرح أهم التحديات والسيناريوهات المتوقعة خلال العقود الخمسة المقبلة وكيفية وضع الخطط الملائمة لها.أهداف مئوية الإماراتوتهدف “مئوية الإمارات” إلى إعداد جيل يحمل راية المستقبل يتمتع بأعلى المستويات العلمية والاحترافية والقيم الأخلاقية والإيجابية ما يضمن الاستمرارية وتأمين مستقبل سعيد وحياة أفضل للأجيال القادمة ورفع مكانة الدولة لتكون أفضل دولة في العالم، فيما تتألف من 4 محاور رئيسية، وهي: “أفضل تعليم في العالم وأفضل اقتصاد في العالم وأسعد مجتمع في العالم وأفضل حكومة في العالم”.صناعة المستقبلوقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال ترؤسه الاجتماعات السنوية، إن “دولة الإمارات صنعت حاضرها بنفسها، وقادرة بنفس الروح على صنع مستقبلها الذي يضمن لأجيالها خيرا ورخاء مستداما بإذن الله”، لافتاً إلى أن “الموارد الطبيعية لن تستمر، ولكن يستمر الإنسان المثقف القادر على صناعة المستقبل والتكيف مع التغيرات، ومن يترك نفسه للصدف وللظروف المحيطة به لن يصنع مستقبله، والتخطيط للمستقبل هو أول خطوة في صنعه”.وأكد نائب رئيس الدولة، أنه “تم إطلاق مئوية الإمارات 2071 لتحديد اتجاهنا المستقبلي، والتي تهدف إلى وضع الأسس للأجيال القادمة لتقود المسيرة في التعليم والاقتصاد والتكنولوجيا والبنية التحتية وشكل الحكومة مستقبلاً”، وأضاف أن “هدفنا تحديد توجهاتنا وتحفيز جميع فرق عملنا لاستشراف المستقبل كل في قطاعه، لأن من يعرف ماذا يريد يسبق من لا يدرك ماذا يحمل له المستقبل”.جيل المهمةومن جانبه، قال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إن “الإمارات تضع ثقتها وكل إمكانياتها لدعم جيل المهمة، الذي سيقود جهود تحقيق طموحاتنا نحو المئوية بروح الفريق الواحد، ونعمل على تنشئة وإعداد أفضل الأجيال المستقبلية المتمسكة بهويتها بمناهج تعليمية مبتكرة لتحمل الراية وتعزز موقع الإمارات في صدارة دول العالم”، مطالباً المواطنين والمواطنات بأن يكثفوا جهودهم ويطلقوا العنان لطاقاتهم لتحقيق رؤى القيادة، وترجمتها إلى منجزات وطنية تحقق للدولة التميز والريادة”.وأكد ولي عهد أبوظبي، أن “تقدم الإمارات ونهضتها مسؤولية جماعية، فمهما خططنا للتنمية ووضعنا الاستراتيجيات، لن نصل إلى أهدافنا ما لم تتضافر جهودنا كفريق واحد”، مضيفاً “ثقتنا كبيرة في عطاء كوادرنا الوطنية، ومشروع مدينة المريخ العلمية في الامارات يبرهن على جدارة وكفاءة شبابنا في تحقيق الطموحات الوطنية”.وكانت انطلقت الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات، على مدار يومين متتاليين، بدأت أمس الثلاثاء، بمشاركة 450 شخصية من أولياء العهود ورؤساء المجالس التنفيذية في الإمارات إلى جانب الوزراء ورؤساء الجهات الحكومية الاتحادية ورؤساء الجهات الحكومية المحلية ووكلاء الوزارات ومدراء عموم الجهات الاتحادية ومدراء عموم الجهات المحلية والوكلاء المساعدين والمدراء التنفيذيين، في لقاء وطني الأكبر من نوعه على مستوى الدولة لتعيزز النموذج التنموي للدولة وصولاً لمئوية الإمارات 2071. مزيد من الأخبار

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً