آخر الأخبار العاجلة

إبراهيم عيسى: حجاب البنات انتهاك سافر للطفولة ومخالف للدين لا هي من الثديَّيات ولا من الطيور.. مناجذُ الماء تحيّر العلماء أغاني تيك توك الشّهيرة على قرص مضغوط نجل الشيخ أبو العينين شعيشع: كان يحب بيتهوفن ويعشق أم كلثوم ويبكى من أغانى عبد الوهاب العثور على سلحفاة بداخلها بيضة عمرها عشرون قرناً في إيطاليا لويس مارتين.. طالب إسباني ينال شهادة الثانوية العامة في سن الـ 87 عاماً غوفالي.. السياحة الجبلية بطابع ريفي (فيديو) أنقذت رجلاً من الموت بالطائرة.. محامية جوني ديب تتصدر العناوين مجدداً بموقف إنساني (فيديو) محمد بن زايد: نتعاون مع شركائنا في تبنّي أحدث الابتكارات للقضاء على الأمراض المدارية المهملة محمد بن راشد لأبناء الوطن: كونوا قادة واعملوا بروح الفريق

image

تمخضت الجولة 24 لدوري «أدنوك» للمحترفين لكرة القدم في الإمارات، عن إعلان هوية الهابط الأول إلى دوري الدرجة الأولى، فريق الإمارات الملقب بـ «الصقور»، والذي جمع 10 نقاط فقط من أصل 72 نقطة متاحة في 24 جولة من جولات البطولة، والبالغة 26 جولة، وهي «حسبة» تعكس «خيبة» أمل كبيرة، ومؤشراً على تدني مستوى الطموح والإصرار على البقاء ومواصلة اللعب مع الكبار.

هبوط سريع

وبكل تأكيد فإن أسباباً عدة وقفت وراء عودة فريق الإمارات إلى دوري الدرجة الأولى، لعل أبرزها 3 أسباب بإمكان المتابع التعرف إليها، وتحميلها «وزر» هبوط «الصقور» السريع، وبعد موسم واحد فقط من اللعب مع المحترفين.

الاستقرار الفني

ويتلخص السبب الأول في هبوط الصقور إلى دوري الدرجة الأولى، في عدم الاستقرار الفني، المتمثل في إسناد مهمة الإدارة الفنية إلى أكثر من مدرب خلال الجولات الـ 24 من الدوري، ما أثر سلباً على الأداء العام، وبالتالي النتائج المرجوة، قبل أن يزيد السبب الثاني، والمتعلق في عدم كفاءة المحترفين الأجانب، طين «الصقور» بلة.

استقطابات مؤثرة

وشكلت حاجة فريق الإمارات الماسة إلى استقطابات مؤثرة في «خانتي» اللاعب المواطن والمقيم، سبباً ثالثاً في إعادة «الصقور» إلى «عش» دوري الدرجة الأولى بعد رحلة «خاطفة» مع المحترفين، لم ينجح خلالها الفريق الأخضر في إثبات أحقيته في البقاء موسماً آخر مع الكبار!

نقاط النجاة

وفيما حزم فريق الإمارات، حقائب العودة إلى دوري الدرجة الأولى، باعتباره الهابط الأول من دوري «أدنوك» للمحترفين، بات فريق الظفرة «مرشحاً» قوياً لمرافقة «الصقور»، وقطع تذكرة الهابط الثاني، وذلك في ظل مؤشرات واضحة، في مقدمتها، عدم إظهاره القدر الكافي من الإصرار على انتزاع نقاط «النجاة» في جولات الحسم من معركة البقاء مع الكبار، لا سيما بعد خسارته في الجولة 24، وتوقف رصيده عند حاجز النقطة 18 فقط.

«الناجي» الأشطر

وبينما يبدو الظفرة «مرشحاً» قوياً ليكون الهابط الثاني، قدم فريق العروبة دليلاً عملياً على أنه «قد» يكون «الناجي» الأشطر من معركة الهبوط، بعدما أجاد كثيراً في تثبيت جديته وسعيه ورغبته الواضحة في البقاء مع المحترفين موسماً آخر، إثر تحقيقه فوزاً غاية في الأهمية على مضيفه الإمارات، ورفع رصيده إلى النقطة 17، أي بفارق نقطة واحدة عن الظفرة.

بلا جديد

وفيما يبدو الصراع حامياً في معركة البقاء والهبوط، لم تسجل الجولة 24 أي جديد في مقدمة لائحة الترتيب العام لفرق البطولة، المحسومة مسبقاً لمصلحة العين المتوج، ولا في المربع، المضمون سلفاً لفرق الشارقة والوحدة والجزيرة، ولا في المنطقة الدافئة التي باتت مراكزها شبه مضمونة لأصحابها، مع انتظار حركة تبادل مراكز لا أكثر ولا أقل في الجولتين الأخيرتين من مشوار الدوري.

ضمان البقاء

يوسف عزير، نجم كرة القدم الإماراتية سابقاً، الناقد الرياضي حالياً، شدد على أن الصورة باتت واضحة جداً بعد الجولة 24 من الدوري، بحسم العين صراع درع البطولة لمصلحته، وضمان فرق الشارقة والوحدة والجزيرة لأضلاع المربع، ومعرفة الهابط الأول، وهو فريق الإمارات، لافتاً إلى أن فريق العروبة، يبدو الأقرب لضمان البقاء مع كبار دوري «أدنوك».

وأشار يوسف عزير إلى أن الظفرة لم يظهر بالصورة التي تمكنه من إبعاد شبح الهبوط في ظل حالة فنية لا تشير إلى مقدرته على الصمود في معركة البقاء، منوهاً إلى أن العروبة على عكس الظفرة تماماً، حقق الفوز بالنقاط الثلاث في الجولة 24، وأظهر قدراً عالياً جداً من الإصرار والعزيمة على ضمان البقاء مع المحترفين.

مصدر الخبر https://www.albayan.ae/sports/emirates/2022-05-19-1.4437983

هنا ممكن تحط كود اعلانات موجود في ملف single