لماذا تنفر الزوجة من العلاقة الحميمة مع زوجها؟

لماذا تنفر الزوجة من العلاقة الحميمة مع زوجها؟

لماذا تنفر الزوجة من العلاقة الحميمة مع زوجها؟قد تعاني بعد الزوجات من حالة نفور وعدم الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة مع أزواجهن. لماذا تنفر الزوجة من العلاقة الحميمة؟ هذا ما سنحاول الإجابة عنه. بعد أن يتم الزواج بين الكثير من المتزوجين، لا تستمر العلاقة الحميمة بينهما كما كانت في بدايتها، حتى مع وجود الحب بينهما. أحياناً قد تنفر المرأة من ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجها وتصبح عازفة عنها.فما هي يا ترى الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى حدوث هذا الأمر وتتسبب في نفور المرأة من العلاقة الحميمة؟ هذا ما سنحاول الإجابة عنه.عدم الاهتمام بالنظافة الشخصيةكثير من الرجال يهملون نظافتهم الشخصية، فلا يهتم الرجل كثيراً بتنظيف نفسه بعد يوم عمل شاق. من أكثر المناطق التي يهمل الرجال الاعتناء بها رغم أهميتها المنطقة الحساسة أو العانة إضافة إلى منطقة تحت الإبطين والقدمين… الجسم غير النظيف والروائح المزعجة تتسبب بلا شك في نفور الزوجة من العلاقة الحميمة.يجب أن يحرص الزوج على نظافته الشخصية كما تحرص الزوجة على ذلك، فكما يعشق الرجل تأنق وتعطر زوجته له فالزوجة أيضاً يجذبها الرجل الأنيق.عدم اختيار الوقت المناسب لممارسة العلاقةتتسبب مهام البيت وتربية الأطفال في تعب المرأة وإنهاكها من الناحيتين الجسمانية والنفسية، ينضاف على ذلك عبء آخر إن كانت عاملة. غالباً ما يغيب عن ذهن الزوج هذا الأمر عند رغبته في ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجته، حيث لا يراعي الضغوط التي تعاني منها الزوجة.إن كان الرجل يلجأ إلى الجنس لتفريغ الضغوط والتخفيف من التوتر والتعب فالمرأة عكس ذلك، لا بد أن يتوفر لها الجو الهادئ والمناسب لتقبل على العلاقة الحميمة، غير ذلك يتسبب في نفورها.الجهل بالثقافة الجنسية السليمةالكثير من الرجال تكون ثقافتهم الجنسية مبنية على الأفلام الإباحية والكتب الجنسية الرخيصة، هذا يؤدي إلى أن يكونوا جاهلين بكيفية ممارسة الجنس بطريقة صحيحة ترضي المرأة وتشبعها. المرأة على سبيل المثال لكي تستمتع بالعلاقة الجنسية تحتاج إلى الملاطفة والمداعبة والاهتمام بتفاصيل جسمها، على عكس الرجل الذي من الممكن أن يرضيه الإيلاج فقط. هذا يؤدي إلى أن تصبح العلاقة مملة ورتيبة ويجعل الزوجة لا ترغب فيها.عدم الاهتمام بنظافة الفم والأسنانهناك الكثير من الرجال الذين لا يهتمون بتنظيف أفواههم وأسنانهم بشكل جيد، خاصة إن كانوا مدخنين، فتنبعث منهم الروائح الكريهة على الدوام وتكون أشكال أفواههم غير محببة، هذا الأمر يضايق النساء بشكل كبير ويتسبب مع مرور الوقت في نفورهم من الاقتراب من أزواجهن ومن ثم الهروب من العلاقة الجنسية بشكل تام.قيادة الرجل الدائمة للعلاقة الحميمةالكثير من الرجال يقومون بالعملية الجنسية بشكل كامل ويقتصر دور المرأة فقط على جعل جسمها حسب ما يريده الرجل. هذا الأمر لا ينجح على الدوام، فالمرأة ترغب أيضاً في المشاركة وفي كثير من الأحيان ترغب هي في قيادة العملية الجنسية، لهذا فعند تكرار الأمر أكثر من مرة يتسرب الملل إليها ثم يأتي النفور من العلاقة بشكل كامل.شعور زوجته بالألم أثناء ممارسة الجنسكثير من الرجال يهتمون فقط بممارسة الجنس بغض النظر عن إذا كان هذا الأمر مؤلماً للمرأة أم لا. قد تكون عملية الإيلاج خشنة أكثر من اللازم فتسبب لها أذى بدني كما قد يكون مهبل المرأة في حالة جفاف فيحتاج إلى ترطيبه أولا قبل ممارسة العملية الجنسية. هذا الأمر بالطبع كفيل بجعل المرأة تنفر تماماً من ممارسة الجنس لأنه يتسبب لها وليس المتعة.عدم عناية الرجل بجسمه ورشاقتهمثلما ينظر الرجل إلى جسم المرأة، فإن المرأة تفعل المثل ويهمها شكل الرجل وقوامه. هناك الكثير من الرجال بعد الزواج يفقدون رشاقة أجسامهم ولا يهتمون بمعالجة هذا الأمر، هذا الأمر يتسبب في نفور الزوجة من زوجها وعدم رغبتها في الاقتراب منه أو ممارسة الجنس معه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً