يوفنتوس يطارد لعنة “توت عنخ آمون” أمام برشلونة

يوفنتوس يطارد لعنة "توت عنخ آمون" أمام برشلونة

يوفنتوس يطارد لعنة “توت عنخ آمون” أمام برشلونة

“لا تفتح التابوت، فسيذبح الموت بجناحيه كل من يجرؤ على إزعاجنا”.. هذه العبارة وجدها عالم الآثار هاورد كارتر وزميله اللورد كارنافون، مكتوبة على مقبرة الفرعون الشاب توت عنخ آمون عند اكتشافها في عام 1922م. عبارة اُتفق على تفسيرها بأنها الدليل الأكبر على وجود لعنة الفراعنة، خاصة وأن مقبرة توت عنخ آمون وجدت كاملة على حالها، وهو ما أرجعه البعض لعدم قدرة اللصوص على دخولها بسبب تلك اللعنة. وبعد أعوام عديدة، يبدو وأن عالم كرة القدم في طريقه لاكتشاف لعنة أخرى، تسمى لعنة نهائي دوري أبطال أوروبا، ضحيتها سيدة عجوز عادة ما تذرف دموع الحزن على وجهها الشاحب بنهاية كل موسم من البطولة، بعد خسارة نهائي بطريقة درامية غير متوقعة. علاقة يوفنتوس الايطالي بنهائي دوري أبطال أوروبا لا تختلف كثيرا عن علاقة من حاول دخول مقبرة توت عنخ آمون لفتح خزائن الفرعون الراحل وجمع ما تيسر من سبائك ذهبية وغنائم، فكلما اقترب الفريق الايطالي من معانقة ذات الأذنين، اصطدم بتلك اللعنة، ليخسر تارة بهدف، وتارة بهدفين، وتارة أخرى بالأربعة!. سنوات متتالية حاول خلالها الفريق الايطالي فك طلاسم هذه اللعنة، وكان الفشل حليفه الدائم، فمنذ آخر تتويج أوروبي له في عام 1996 على حساب أياكس امستردام الهولندي، تأهل الفريق إلى نهائي دوري الأبطال في خمسة مناسبات، وخسرها جميعا محققا رقما قياسيا في تاريخ البطولة. وهذه المرة يدخل الفريق البطولة بطموحات متجددة، بعد أن جهز ما استطاع من السحرة، من أجل التغلب على تلك اللعنة، ولكن لم تتوقف خيبات الماضي عن مطاردة عشاقه، فقد فشلت شتى أنواع السحر في تجاوز تلك اللعنة على مدار سنوات. افتتاح البطولة هذه المرة سيحمل طابعا مختلفا، حيث يواجه يوفنتوس فريق برشلونة الاسباني على ملعب كامب نو، ويحلم مدربه ماسيمليانو أليغري بتكرار التفوق الذي تحقق خلال الموسم الماضي في الدور ربع النهائي. ولكن من عجائب الكرة أن برشلونة نجح في تحقيق الفوز مرة وحيدة أمام يوفنتوس خلال آخر 6 مواجهات أوروبية، كانت هذه المرة الوحيدة هي نهائي نسخة عام 2015، وبالطبع كان ذلك بسببها ولا شئ سواها، انها لعنة النهائي!. مواجهة كبيرة ستخطف الأضواء مبكرة في جولة الأبطال الافتتاحية، بين من يسعى لكسر لعنة الأبطال، ومن يريد اعادة الهيبة الأوروبية بعد أن عصفت به رياح سوق الانتقالات، ولكن تظل هي البداية الأفضل لبطولة تعد الأغلى والأشد تنافسا في عالم الساحرة المستديرة.  
يوفنتوس يطارد لعنة "توت عنخ آمون" أمام برشلونة

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً