المهيدب: 90% رضا جهات التوظيف عن الخريجين في ملتقى جامعة زايد

المهيدب: 90% رضا جهات التوظيف عن الخريجين في ملتقى جامعة زايد

أكد الدكتور رياض المهيدب، مدير جامعة زايد، أن الجامعة وضعت خططاً لتحقيق إنجازات جديدة في العام الدراسي الجديد، ترجمة لرؤيتها لعام 2021، التي تسعى لأن تكون جامعة رائدة في التعليم العالي في المنطقة، بتقديم ثمرة الخبرات التعليمية لطلبتها، وإعدادهم أكاديمياً في مختلف البرامج والتخصصات. جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها في الملتقى السنوي العشرين للجامعة الذي عُقِد في مقرها بأبوظبي، بحضور العاملين فيها وعددهم 950 أكاديمياً وإدارياً. وأشار إلى أن اللبِنَة الأولى في رؤية الجامعة، إعداد طلبتها وصقل مهاراتهم الأكاديمية، ليكونوا متخصصين محترفين، بتوفير التعليم المقرون بالتدريب العملي، وأن يطبقوا معارفهم. مؤكداً أن كل الوحدات الأكاديمية وبرامجها، لن تتوانى عن التفاعل والتحاور المباشر والصريح مع المتخصصين وجهات العمل، للوقوف على المهارات المطلوبة في مؤسساتهم، وإدخالها في المناهج وتطبيقها بصورة متكاملة في البرامج والأنشطة كافة. وقال: «نعلم مجموعة المهارات والمعارف التي تتطلع إليها جهات العمل والمؤسسات في خريجينا، حيث يتوقعون أن تكون لديهم معرفة أكاديمية تخصصية تبرز في سوق العمل، وحزمة مشاريع أنجزوها، تعكس قدراتهم ومهاراتهم، والثقافة المعرفية الواسعة التي يتمتع بها خريجونا، ومهاراتهم المتميزة في التواصل والتنظيم، والتحلي بالتفكير الناقد وروح المبادرة والريادة، ما يؤهلهم لأن يصبحوا قادة حقيقيين». وأوضح، أن مؤشر رضا جهات العمل عن خريجي الجامعة، يتجاوز 90%، وهو ما انعكس في رغبة هذه الجهات في التواصل وتوقيع مذكرات التفاهم معها، ومبادراتهم لتوظيف الخريجين بالتعاون مع إدارة الشؤون المهنية والخريجين ضمن الحرم الجامعي، منوهاً بالنجاحات التي حققتها الجامعة حتى الآن، من بينها الارتفاع الملحوظ في نسبة الالتحاق هذا العام، بنسبة 20% مقارنة بالعام السابق، فضلاً عن تعزيز المرافق الحالية، كما ستجرى توسعة لاحقة في مرافقها لاستيعابهم، ونخطّط لإضافة القسم المخصص للطلاب في حرم الجامعة بدبي، ما سيسمح بتوفير فرص التعليم للطلاب والطالبات في فرعيها بأبوظبي ودبي، على حد سواء. وأشار إلى أن الجامعة ستتوسع في برامجها المطروحة وطرح برامج إضافية، خاصة على مستوى التخصصات العلمية والتطبيقية ضمن مفهوم «ستيم STEAM»، التي تعوِّل عليها الدولة للريادة في اقتصاد المعرفة مستقبلا، مؤكداً أنها شريك كامل في تحقيق رؤية الإمارات 2021 بمختلف جوانبها، مثل التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والرعاية الصحية، وحماية البيئة، وتنفيذ استراتيجية العلوم والتكنولوجيا والابتكار.وأوضح أن مركز الابتكار الأكاديمي يبدأ هذا العام بطرح برنامج مهني عن الابتكار في التدريس معترف به من أكاديمية التعليم العالي في المملكة المتحدة، ويتوقع تأهّل أكثر من 50 عضواً من أعضاء هيئة التدريس ضمن هذا البرنامج في السنة الأولى، كما سيستمر في العمل معهم في تطوير المواد التعليمية الفعالة وأدوات التعليم والتعلم المعاصرة التي تميز برامج جامعة زايد. وقال: «إن خطة الجامعة 2017-2021 التي اعتمدتها الحكومة، تحدّد أهدافاً واضحة سنعمل على تحقيقها، وحدّثت خلال السنتين الماضيتين 70% من سياسات الجامعة، ونعمل على تحديث مجموعة أخرى هذا العام. وأوضحت الدكتورة ماريلين روبرتس، نائبة مدير الجامعة، أن الجامعة في حالة تطور ونمو مستمرين، وكل شيء في خطواتها هو مشروع، أو تصور للتخطيط والتنفيذ دائم التطوير، وكل مبادرة تؤدي إلى الأخرى، فلا يبقى شيء ثابتاً ونهائياً.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً