قطر تسعى إلى تصفية خصومها في غزة

قطر تسعى إلى تصفية   خصومها  في غزة

قطر تسعى إلى تصفية خصومها في غزة

أسفرت عملية عامود السحاب التي عقبت زيارة أمير قطر السابق حمد بن خليفة إلى غزة ونفذها الجيش الإسرائيلي بين 14 نوفمبر إلى غاية 21 نوفمبر 2012 تاريخ إعلان الهدنة، عن مقتل 155 شهيداً ومئات الجرحى الضحايا قتلوا بطريقة مباشرة جراء الغارات الإسرائيلية على كامل قطاع غزة منهم أكثر من 27 قاصراً ورضعاً ما بين الشهر و17 سنة 8 شيوخ تجاوزوا الـ 60 سنة و14 امرأة ونقلت تقارير إعلامية آنذاك عن مسؤولين وصفتهم برفيعي المستوى في حركة حماس أن السيارة التي قصفتها إسرائيل وكان بداخلها القيادي العسكري في الحركة أحمد الجعبري، هي هدية من أمير قطر حمد بن خليفة آل ثاني. وأوضحت مصادر استخباراتية أن زيارة حمد بن خليفة إلى غزة نوقشت في الدوائر الإسرائيلية، من حيث الأبعاد والأهداف، وفي إطار هذا النقاش، توجت الاتصالات السرية بين الدوحة وتل أبيب بزيارة سرية قام بها رئيس وزراء قطر آنذاك حمد بن جاسم إلى ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي ولقائه مع بنيامين نتانياهو وكبار مستشاريه، وهذه الزيارة تمت قبل ساعات قليلة من بدء رحلة الشيخ حمد إلى غزة عبر مصر. وأشارت المصادر إلى أن النظام القطري سعى إلى التخلص من قيادات راديكالية في حركة حماس عرفت بتحالفها مع دمشق وطهران وحزب الله اللبناني في الوقت الذي كانت فيه القيادة القطرية تعمل على وضع يدها على قرارات الحركة الفلسطينية وتجنيد قواتها الموجودة داخل الأراضي السورية للتحالف مع مسلحي تنظيم جبهة النصرة في مواجهة نظام بشار الأسد وهو ما رفضه قياديون من كتائب القسام وعلى رأسهم الجعبري الذي كان معروفاً بعلاقاته المتينة مع إيران. بدوره أكد مدير مركز يافا للدراسات والأبحاث في القاهرة د.رفعت سيد أحمد أن عملية تصفية أحمد الجعبري قائد كتائب القسام التابعة لحركة حماس تمت على مراحل كان أخطرها وفقاً لمصادر من داخل المقاومة الفلسطينية عبر إهداء الجعبري وقادة المقاومة عدة سيارات حديثة للغاية من دولة قطر التي بدأت تهتم بغزة ويزور شيوخها القطاع لدعمه اقتصادياً. كما قالوا، وفي آخر زيارة للمسؤول الكبير في هذه الدولة أعطى حركة حماس وبعض قوى المقاومة سيارات صنعت بعلم المخابرات الإسرائيلية ووضعت بها أجهزة تقنية عالية الدقة ومخفية ليسهل رصدها أثناء الحركة من خلال الطائرات الإسرائيلية وخاصة الطائرات دون طيار.‏‏ وأشار سيد أحمد إلى أن هذه السيارات كانت إحدى هدايا حمد لأهل غزة في زيارته الشهيرة ضمن هداياه المالية الأخرى، وقد تم رصد واغتيال الجعبري بعد استعماله لهذه السيارة المهداة من قطر، وتمت تصفيته هو ورفيقه بعد دوره الكبير في أسر الجندي الصهيوني جلعاد شاليط.‏‏

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً