قادة داعش يقرون بزوال التنظيم ويختفون من الحويجة

قادة داعش يقرون بزوال التنظيم ويختفون من الحويجة

ذكر مصدر أمني في كركوك، أنّ عدداً من قادة داعش اختفوا من قضاء الحويجة. وقال المصدر الأمني، إنّ من اختفى قائد عسكري دعا أتباعه إلى تفجير أنفسهم في المعارك المرتقبة. وأضاف المصدر، أنّ القيادي أقرّ بزوال ما كان يسيطر عليه التنظيم، مشيراً إلى أنّ قادة داعش تواروا عن الأنظار مع عوائلهم. وأردف: «قضاء الحويجة ونواحي الرياض والرشاد جنوب غربي كركوك، تكاد تسجل اختفاء عناصر داعش باستثناء عدد قليل منهم». على صعيد متصل، أعلنت قوات البيشمركة الكردية، أنّها ستشارك في معركة الحويجة عبر التقدم إليها من جهة الشمال، حيث مناطق نفوذها باتجاه القرى المحيطة بالمدينة، وتحاول اقتحام تلك القرى والسيطرة عليها، ودفع مسلحي داعش الموجودين فيها للتراجع إلى داخل المدينة. وفيما تتمركز القوات الاتحادية في الجنوب والجنوب الغربي للمدينة وصولاً إلى الشرقاط جنوب شرقي الموصل، تنتشر البيشمركة في المنطقة الشمالية للحويجة، بينما وصلت المدفعية الأميركية الذكية إلى منطقة قراج شمال شرق الحويجة، حيث مناطق نفوذ البيشمركة. وصول قوافل إلى ذلك، كشف مصدر مسؤول في قيادة عمليات الأنبار عن سبب وصول عناصر تابعة لتنظيم داعش إلى قضائي راوة وعانة في محافظة الأنبار مع عوائلهم. وقال المصدر العسكري في الإنبار، إنّ قافلة داعش القلمون تمت مراقبتها من قبل طيران التحالف الدولي، لكن مدة المراقبة انتهت تقريباً، بعد اتفاق أميركي روسي حول تجنب الاشتباك، وعهدت المراقبة إلى الجيش السوري، وبذلك دخلت عناصر من القافلة إلى الأراضي العراقية، وهم موجودون الآن مع عوائلهم في قضائي عانة وراوة. وأضاف أنّ أكثر من 700 عنصر من تنظيم داعش وصلوا راوة، فيما وصل أكثر من 400 إلى قضاء عانة مع عوائلهم، وتمت بوصولهم السيطرة على خلايا التنظيم في المناطق الغربية بعد توليهم قيادة تنظيم داعش في غرب الأنبار، مشيراً إلى أنّ تنظيم داعش أدخل كميات كبيرة من الأسلحة والصواريخ من سوريا إلى المناطق التي تحت سيطرته في أقضية القائم وراوة وعانة ومنطقة عكاشات. عائلات دواعش في الأثناء، تسلمت السلطات العراقية أكثر من ألف امرأة وطفل من عائلات مقاتلي داعش من 14 جنسية، سلموا أنفسهم لقوات البيشمركة الكردية العراقية خلال معركة استعادة تلعفر، وفق مسؤول عسكري. وأوضح المسؤول في قيادة العمليات المشتركة العراقية أمس، أن قوات البيشمركة سلمتنا 1333 طفلاً وامرأة من عائلات داعش الذين سلموا أنفسهم لهم في شمال منطقة العياضية، مضيفاً: «قمنا بوضعهم في معسكر للنازحين في أطراف مدينة الموصل وهم يخضعون حالياً للتدقيق الأمني». قصف بدوره، قال مصدر عسكري عراقي، إنّ 32 من عناصر داعش قتلوا اثر قصف نفذه طيران التحالف الدولي على مدينة القائم غرب بغداد. وقال المصدر إن «طيران التحالف الدولي قصف البناية المركزية للتنظيم وسط القائم، ما تسبب بقتل ما لا يقل عن 32 عنصراً من التنظيم من بينهم سجناء من عناصر التنظيم كانوا داخل البناية».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً