القارة السمراء توجه صفعة مدوية لإسرائيل

القارة السمراء توجه صفعة مدوية لإسرائيل

القارة السمراء توجه صفعة مدوية لإسرائيل

جاء الإعلام الرسمي عن إلغاء “قمة توغو” بالغرب الأفريقي، والتي كان من المقرر انعقادها في الفترة ما بين 23 و26 أكتوبر(تشرين الأول) المقبل في توغو ليمثل ضربة قوية للخارجية الإسرائيلية، والأهم ضربة أيضاً لمشاريع رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في أفريقيا. واللافت أن هذه الصفعة الإفريقية في وجه إسرائيل لم تكن الأولى، فعلى سبيل المثال، رفضت نيجيريا سابقاً عقد قمة إسرائيلية في عام 2016، حيث استهجنت انعقاد أي قمة إسرائيلية مع دول التجمع الاقتصادي لغرب إفريقيا “إيكواس” علي أراضيها، الأمر الذي يؤكد أن المحاولات الاسرائيلية للتقرب من القارة السمراء مستمرة، والأهم من هذا أنها ما زالت تتم عن طريق الرغبة بالمشاركة في المؤتمرات أو الهيئات الإفريقية المختلفة. وتعترف صحيفة يديعوت آحرونوت بخطورة المبادرة إلى إلغاء القمة، إلا أن الصحيفة تشير إلى أن الإلغاء يرجع لسببين، “الأول: وجود أزمات سياسية قوية تحيط بالرئيس التوغولي، الأمر الذي يسبب توتراً أمنياً سيمنع إسرائيل من المشاركة في هذه القمة، وثانياً: توقعات بتدني المشاركة من جانب الدولالإفريقية التي تتخوف من موقف الدول العربية التي تملك استثمارات قوية في القارة السمراء، ومن الممكن أن تقوم هذه الدول بسحب استثماراتها حال شعورها بقوة التعاون الإفريقي الإسرائيلي”.وأكد التلفزيون الإسرائيلي في تقرير له “خطورة الموقف السياسي الآن الناجم عن إلغاء القمة الإفريقية الإسرائيلية، خاصةً على صعيد التصويت في الأمم المتحدة، حيث كانت إسرائيل تسعى إلى تشكيل كتلة تصويتية داعمه لها في المحافل الدولية مثل الأمم المتحدة، حيث أعلن نتانياهو في أكثر من مناسبة بما فيها خلال زيارته إلى إفريقيا، أنه يسعى من أجل التقارب مع القارة السوداء، لكسر التأييد التلقائي للفلسطينيين في المؤسسات الدولية، غير أن هذا التطور يمثل أزمة تراجيدية لإسرائيل الآن”. مزيد من الأخبار
القارة السمراء توجه صفعة مدوية لإسرائيل

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً