شكري يبحث مع نظيره الياباني سبل احتواء التوتر في شبه الجزيرة الكورية

شكري يبحث مع نظيره الياباني سبل احتواء التوتر في شبه الجزيرة الكورية

اجتمع وزير الخارجية المصري سامح شكري مع نظيره الياباني “تارو كونو” في أول زيارة له عقب توليه مهام منصبه مؤخراً، حيث أجرى الوزيران مباحثات تناولت التعاون الثنائي والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. وقال المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، اليوم الإثنين، إن وزير الخارجية سامح شكري استهل اللقاء بتقديم التهنئة لوزير خارجية اليابان على توليه مهام منصب وزير الخارجية، مشيداً بالعلاقات التاريخية بين البلدين. وأشار أبو زيد إلى أن اللقاء تناول التعاون الثنائي بين البلدين، حيث شكر وزير الخارجية الجانب الياباني لدعم مصر في مشروع المتحف المصري الكبير، معربا عن تطلع مصر لمشاركة رئيس الوزراء الياباني في افتتاح المتحف، فضلا عن دعم اليابان لمركز القاهرة الدولي للتدريب على تسوية النزاعات وحفظ وبناء السلام منذ عام 2008 من خلال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، كما أعرب الوزير شكري عن تطلع مصر لدعم اليابان للسفيرة مشيرة خطاب مرشحة مصر وأفريقيا لمنصب مدير عام اليونسكو.وأشار أبو زيد إلى أن وزير الخارجية سامح شكري أعرب عن الرغبة في زيادة الاستثمارات اليابانية في مصر، منوها إلى قانون الاستثمار الموحد وما يوفره من فرص حقيقية وآفاق كبيرة للاستثمار الأجنبي المباشر، فضلا عن مميزات السوق المصري وما يوفره من عناصر جذب للمستثمرين اليابانيين.وتناول اللقاء عددا من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك مثل التوتر في شبه الجزيرة الكورية والآثار الناجمة عن التجربة النووية الأخيرة لكوريا الشمالية، واستمرارها في تطوير قدراتها الصاروخية بما يشكل تهديدا لجيرانها، حيث أكد الجانبان على أهمية إلتزام كوريا الشمالية بتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة.وأضاف المتحدث باسم الخارجية، أنه تم كذلك تناول القضية الفلسطينية وأهمية التوصل إلى سلام عادل ودائم للصراع العربي الإسرائيلي من خلال قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، والوضع في سوريا وليبيا، بالإضافة إلى مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف، حيث استعرض وزير الخارجية الدور البارز للأزهر الشريف ودار الإفتاء في هذا الصدد.ومن جانبه، أعرب وزير خارجية اليابان عن سعادته بزيارة مصر، مؤكداً على أن تعزيز العلاقات اليابانية العربية بشكل عام، والعلاقات مع مصر على وجه الخصوص، يمثل أولوية خاصة له، فضلا عن سعادته بعقد الجلسة الأولى من الحوار العربي الياباني خلال فترة توليه منصب وزير الخارجية، كما أعرب الوزير تارو كونو عن اهتمام بلاده الخاص بتعزيز الشراكة مع مصر في المجالين الثقافي والتعليمي.  مزيد من الأخبار

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً