استنفار أمني شمال سيناء لملاحقة العناصر التكفيرية

استنفار أمني شمال سيناء لملاحقة العناصر التكفيرية

استنفار أمني شمال سيناء لملاحقة العناصر التكفيرية

كشفت مصادر أمنية، أن الأجهزة الأمنية بمحافظة شمال سيناء أعلنت حالة الطوارئ والاستنفار الأمني إلى الدرجة القصوى، تحسبا لقيام الجماعات التكفيرية بالمزيد من الأعمال الإرهابية المسلحة رداً على تصفية عناصر “خلية العجوزة” التكفيرية، التابعة لتنظيم داعش، وتمثل “ولاية القاهرة”. وأشارت المصادر الأمنية ، إلى أن عملية تصفية عناصر”خلية العجوزة” التكفيرية، يعد من أقوى الضربات الاستباقية في الفترة الأخيرة، حيث تمثل هذه العناصر نقطة ارتكاز للتنظيم داخل حيز مناطق القاهرة الكبرى، وتكوين ما يسمى بـ”ولاية القاهرة”، لإرباك الدولة المصرية.وأضافت المصادر الأمنية، أن هناك تعليمات لجميع الارتكازات الأمنية بتشديد الإجراءات الأمنية، وتفتيش جميع السيارات المارة، والاطلاع على هويات المواطنين، إلى جانب توسيع دائرة الاشتباه، وأن الارتكازات الأمنية استهدفت مناطق تواجد الجماعات المسلحة بالقرب من دوار سليم وبلعة ودوار التنك غرب رفح.وأوضحت المصادر الأمنية، أن الأجهزة الأمنية عززت تواجدها حول المؤسسات السيادية، من خلال الأكمنة الثابتة لرصد تحركات مختلف العناصر المتطرفة، وتحريك عدد من الأفواج الأمنية للربط بين الأكمنة في المنطقة، وفرضت حصاراً أمنياً على مداخل ومخارج شمال سيناء، وعلى الطرق الرئيسية والفرعية وعلى معديات العبور التي تربط محافظات القناة بشمال سيناء.وأكدت المصادر الأمنية، أن قوات الأمن شنت عدة حملات أمنية موسعة، خلال الساعات الماضية، شملت محيط مدينة العريش، ونطاق الطريق الدولي العريش رفح، والعريش القنطرة، ومناطق وسط سيناء، وأن قوات الأمن مستمرة في عمليات التمشيط والمراقبة، بالتنسيق مع قوات انفاذ القانون بالجيش الثاني الميداني بالقوات المسلحة المصرية. وأضافت المصادر الأمنية، أن قوات الأمن حاصرت مدينة رفح من الجهات الثلاث، لمنع هروب عناصر التنظيم، وعدم إعطائها الفرصة لمهاجمة القوات الأمنية، وطالبت القوات الأمنية الأهالي بضرورة التزام البيوت وعدم التحرك إلا للضرورة القصوى. مزيد من الأخبار
استنفار أمني شمال سيناء لملاحقة العناصر التكفيرية

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً