5582 حافلة مدرسية لمواصلات الإمارات نقلت 230 ألف طالب وطالبة في أول أيام العام الدراسي الجديد

5582 حافلة مدرسية لمواصلات الإمارات نقلت 230 ألف طالب وطالبة في أول أيام العام الدراسي الجديد

5582 حافلة مدرسية لمواصلات الإمارات نقلت 230 ألف طالب وطالبة في أول أيام العام الدراسي الجديد نقلت أمس  5582 حافلة مدرسية تابعة لمواصلات الإمارات 230,000 من الطلبة الذين يدرسون في 702 مدرسة حكومية وخاصة وذلك من خلال 9 فروع تقدم خدمات المواصلات المدرسية في 26 موقعاً في مختلف أنحاء الدولة. وأكد مدير عام مواصلات الإمارات محمد عبدالله الجرمن أن اليوم الأول من العام الدراسي الجديد شهد سلاسة ومرونة في عمليات نقل الطلبة من وإلى منازلهم في جميع مدن ومناطق الدولة، مشيرا أن مواصلات الإمارات تولي اهتماماً بالغاً بتوفير أفضل خدمات النقل المدرسي وبشكل شامل ومنتظم وبما يعكس تجربتها في هذا القطاع التي تمتد لأكثر من أربعة عقود. وأشاد بالتعاون الفاعل والمستمر من قبل الشركاء الاستراتيجيين في تعزيز سلامة الطلبة وضمان تنفيذ برنامج الرحلة المدرسية اليومية وفق المعايير المعتمدة، وعلى رأس هؤلاء الشركاء: وزارة التربية والتعليم، ومجلس أبوظبي للتعليم، ومعاهد التكنولوجيا التطبيقة، فضلاً عن وزارة الداخلية وهيئات الطرق والمواصلات في الدولة، وغيرها من المؤسسات الحكومية والخاصة المتعاونة. وأشار الجرمن إلى أن مواصلات الإمارات قامت بتأهيل 5597 سائقاً و7900 مشرف ومشرفة نقل وسلامة لتنفيذ عمليات النقل المدرسي اليومية، حيث يخضع السائقون والمشرفون وبشكل دوري إلى الدورات التدريبية والبرامج الإرشادية المكثفة من قبل مركز مواصلات الإمارات للتدريب وبالتعاون مع مجموعة من الجهات الحكومية، وبما يضمن تقديم الخدمات بالصورة التي تترجم أهمية السلامة باعتبارها تحتل قمة هرم أولويات المؤسسة في منظومة النقل المدرسي. وتتوزع مجالات حقيبة الدورات التدريبية المعتمدة إلى دورات في الدفاع المدني، والإسعافات الأولية، وفن القيادة، والتعامل مع الآخرين من طلبة وأولياء أمور، وكيفية إخلاء الحافلة والتعامل مع الطوارئ وغيرها من المجالات. وأكد مدير عام مواصلات الإمارات، أن المؤسسة طورت حزمة من البرامج والأنظمة الإلكترنية والذكية التي ستدخل حيز التنفيذ خلال هذا العام الدراسي، والتي من شأنها الإسهام في تعزيز معدلات السلامة المنشودة خلال عمليات نقل أبنائنا الطلبة من وإلى منازلهم ومدارسهم. ولفت إلى أن من بين أهم تلك المشاريع مشروع حافلتي الذكي ومشروع المنظومة الذكية لسلامة الطلبة، إلى جانب العديد من وسائل الحماية والأمان الموجودة في أسطول الحافلات المدرسية والتي تتطابق مع الأنظمة والتشريعات المحلية والممارسات العالمية. وحول عمليات الصيانة الدورية للحافلات المدرسية، ذكر الجرمن بأن المؤسسة نفذت قرابة 4200 عملية صيانة وقائية دورية للحافلات، بالإضافة إلى إخضاع جميع الحافلات خلال فترة الصيف للصيانة الشاملة، والتي تشمل فحص الحالة الفنية والميكانيكية وأجهزة التكييف. كما كشف الجرمن عن إضافة 303 حافلات جديدة إلى أسطول النقل المدرسي للعام الجديد لتلبية التوسع في عدد الطلبة وعدد المدارس المستفيدة من خدمات النقل المدرسي، حيث تقوم المؤسسة بنقل طلبة 650 مدرسة حكومية و52 مدرسة خاصة في الدولة. كما شملت الاستعدادات احتفال الفروع بأسبوع المواصلات المدرسية تحت شعار “طلابنا أمانة”، وإصدار ملحق بداية العام الجديد من مجلة سلامتي، وهدايا توعوية وإرشادية لطلبة المدارس تشمل المنشورات الورقية والدفاتر والحقائب والإعلانات وغيرها من أشكال المطبوعات التي تستحوذ على اهتمام الطالب وترفع الوعي بالإرشادات الواجب اتباعها خلال عمليات النقل المدرسي بالحافلة المدرسية، إلى جانب دورها في تعزيز التواصل المعرفي عبر سلسلة من وسائل التوعية الإرشادية التي تتناسب مع الفئات العمرية كافة، والتي يغلب عليها أسلوب القصص المصورة التي تمثلها شخصيات كرتونية ابتكرتها المؤسسة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً