بلجيكي يفوز بالجائزة الذهبية للتصوير الصحافي عن تغطيته لمعركة تحرير الموصل

بلجيكي يفوز بالجائزة الذهبية للتصوير الصحافي عن تغطيته لمعركة تحرير الموصل

بلجيكي يفوز بالجائزة الذهبية للتصوير الصحافي عن تغطيته لمعركة تحرير الموصل

فاز المصور البلجيكي “لوران فان در ستوكت” السبت الماضي بمدينة “بيربينيان” جنوب فرنسا بجائزة “فيزا دور نيوز”، أهم جوائز مهرجان “فيزا” الدولي للتصوير الصحافي، وذلك عن تغطيته الصحفية لمعركة تحرير مدينة الموصل العراقية لحساب صحيفة “لوموند” الفرنسية. وسبق للمصور البالغ من العمر 53 عاماً الفوز بالجائزة نفسها في  2013، لتغطيته الحرب في سوريا في مناطق المعارضة، وكان شاهداً يومها على هجمات الغاز الكيميائي التي شنتها قوات بشار الأسد ضد المدنيين.وذكرت صحيفة “هت نيوز بلاد” الفلمنكية على موقعها الألكتروني اليوم الإثنين، أن “فان در ستوكت” حصد جائزة “فيزا دور باري ماتش نيوز” في دورة 2017 من مهرجان “فيزا” للتصوير الصحافي، بفضل تغطيته لمعركة الموصل التي “باتت تعتبر أطول معركة في منطقة حضرية منذ معركة “ستالينغراد” الشهيرة”، والتي تابعها المصور منذ بدايتها، ملازماً القوات الخاصة العراقية.وخلال التغطية كان المصور البلجيكي قريباً من خطوط الجبهة الأمامية، واستطاع أن يسجل بعدسته لحظات نادرة لعدد من الهجمات الانتحارية، وسجل كذلك العديد من هجمات القصف والدمار التي شنها تنظيم داعش ضد المدنيين، وهو ما جعله يخرج العديد من الصور الفريدة لهذه المعركة.وأوضح المصور البلجيكي في حديث سريع مع الصحيفة بعد نيله الجائزة، أنه مدين لعدد من ضباط الجيش العراقي الذين وثقوا فيه وجعلوه في مقدمة الصفوف لتسجيل لحظات المعركة أولًا بأول.وأضاف “لم يسبق أن صادفت هذا الكم من العمليات العسكرية في فترة زمنية ضيقة، ومن النادر أن ينضم صحافي إلى مجموعة من “القوات الخاصة”، وقد يكون ذلك مستحيلًا في كثير من الأحيان”.وأشارت الصحيفة في تقريرها إلى أن مدينة أربيل العراقية كانت تضم ما يقرب من 450 صحافياً مصوراً أثناء معركة تحرير الموصل، إلا أن قلة منهم استطاعوا التوغل مع القوات العراقية الخاصة لتحرير المدينة، كان على رأسهم “لوران فان در ستوكت”.وتنافس على جائزة “فيزا دور نيوز” 4 مرشحين اختيروا للمرة الأولى في تاريخ المهرجان لعملهم في إطار تسجيل معركة تحرير الموصل، والمصورون الثلاثة الذين نافسوا المصور البلجيكي على الجائزة هم الفرنسي باتريك شوفيل الذي يعمل لصالح وكالة (في إس دي) الإخبارية، والإيطالي إيمانويل ساتولي (تايمز)، والصربي غوران توماسيفيتش (رويترز). مزيد من الأخبار
بلجيكي يفوز بالجائزة الذهبية للتصوير الصحافي عن تغطيته لمعركة تحرير الموصل

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً