الدالاي لاما يدعو أونغ سان سو تشي لحل أزمة الروهينغا سلمياً

الدالاي لاما يدعو أونغ سان سو تشي لحل أزمة الروهينغا سلمياً

الدالاي لاما يدعو أونغ سان سو تشي لحل أزمة الروهينغا سلمياً

دعا الدالاي لاما الزعيم الروحي لبوذيي التيبت المسؤولة البورمية أونغ سان سو تشي، إلى ايجاد حل سلمي لازمة الروهينغا، معبراً عن قلقه من أعمال العنف التي دفعت أكثر من 300 الف شخص إلى الهرب لبنغلادش. وقال الدالاي لاما في رسالة موجهة إلى وزيرة خارجية بورما التي تدير شؤون الحكومة: “أدعوكم أنت وزملاءك إلى مد اليد إلى كل مكونات المجتمع لإعادة بناء علاقات ودية بين الأهالي بروحية السلام والمصالحة”.كتب الدالاي لاما الرسالة بعد اندلاع أعمال العنف في ولاية راخين في شمال شرق بورما في 25 أغسطس (آب)، وهو حائز مثل أونغ سان سو تشي على جائزة نوبل للسلام.وتؤكد الأمم المتحدة فرار أكثر من 313 ألف شخص من بورما منذ اندلاع موجة العنف الأخيرة، وشن متمردين من الروهينغا هجمات على مراكز للشرطة، رد عليها الجيش البورمي بحملة عنيفة في الولاية التي كان يعيش فيها نحو مليون من مسلمي الروهينغا في ظروف بائسة محرومين من الجنسية ومن أبسط الحقوق والخدمات.وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان الأمير زيد رعد الحسين الإثنين، إن معاملة أقلية الروهينغا المسلمة في بورما تشكل “نموذجاً كلاسيكياً لعملية تطهير عرقي”.وقال الدالاي لاما إن “الأسئلة التي تطرح عليَّ تدعو للاعتقاد بأن كثيرين يعجزون عن فهم كيف يمكن لما يبدو أن المسلمين يتعرضون له أن يحدث في بلد بوذي مثل بورما”.ودعا اثنان آخران من حملة نوبل للسلام هما ملالا يوسف زاي ودسموند توتو أونغ سان سو تشي، إلى الارتقاء لمستوى الجائزة التي منحت لها في 1991. مزيد من الأخبار
الدالاي لاما يدعو أونغ سان سو تشي لحل أزمة الروهينغا سلمياً

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً