قطر.. رصيد مثقل بالفشل

قطر.. رصيد مثقل بالفشل

قطر.. رصيد مثقل بالفشل

أكدت المملكة العربية السعودية أن قطر تعرف ما هو مطلوب منها لإنهاء الأزمة، وأن الدوحة تنتهج منذ 20 عاماً سياسة عداونية بدعم وتمويل الأنشطة الإرهابية، لافتة إلى أن فتح صفحة جديدة مع قطر مرتبط بتوافر رغبة جادة لدى قطر بالاستجابة للمطالب الـ13. وجاء الموقف السعودي خلال زيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى جدة، ولقائه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حيث بحثا العلاقات الثنائية وسبل تعزيز التعاون بين البلدين، إضافة إلى بحث مستجدات الأحداث الإقليمية والدولية. وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، إن موقف المملكة العربية السعودية من قطر ثابت حتى تتوقف عن دعم الإرهاب وبث خطاب التحريض واستضافة إرهابيين مطلوبين. وأضاف الجبير، في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الروسي في جدة، أن «موقف المملكة في أزمة قطر واضح وأعلنته مراراً وتكراراً. وقطر تعلم ما هو مطلوب منها»، وقال: «نحن نريد وضوحاً في الموقف القطري، ونريد جدية في إيجاد حل لهذه الأزمة يؤدي إلى تطبيق المبادئ التي تدعمها جميع دول العالم، وعدم دعم الإرهاب، وعدم تمويل الإرهاب، وعدم استضافة أشخاص مطلوبين، وعدم نشر الكراهية والتطرف وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى التي كانت ضمن المطالب الـ 13 التي تم تقديمها للجانب القطري عبر دولة الكويت واتخذنا الإجراءات في هذا الشأن، وسنستمر على موقفنا لحين استجابة قطر لإرادة المجتمع الدولي في الكف عن دعم الإرهاب والتطرف وتمويله». وأوضح الجبير أن قطر لم تلتزم باتفاق الرياض عام 2013 /‏ 2014، بالكف عن سياسة دعم التطرف والتدخل في شؤون الدول الأخرى ودعم الإرهاب، ولم تلتزم قطر بالاتفاقية التي وقعت في الرياض، لذلك اضطرت المملكة مع شقيقاتها في البحرين والإمارات العربية المتحدة ومصر أن تتخذ إجراءات ضد قطر، لتجعل قطر تتخلى عن سياستها في دعم الإرهاب والتطرف واستضافة المطلوبين، ونشر خطاب الكراهية والتحريض والتدخل في شؤون دول المنطقة. وقال الجبير: «إذا كان هناك رغبة جادة لدى قطر عليها أن تستجيب لهذه المطالب، كي نفتح صفحة جديدة مع قطر، وأعتقد أنه فيما يتعلق بالآليات للتطبيق والمتابعة، يجب على قطر أن تدرك أن هذه السياسات مرفوضة ليس من دول المنطقة فحسب وإنما من العالم أجمع، ولا أعتقد أن هناك دولة تؤيد دعم الإرهاب أو تمويله أو التحريض على التطرف، أو التدخل في شؤون الدول الأخرى، نحن الآن نأمل أن تسود الحكمة لدولة قطر، وأن تستجيب قطر لمطالب الدول الأربع». وشدد الجبير على عزم البلدين على الوقوف ضد الإرهاب والتطرف والتركيز على احترام القوانين الدولية وعدم التدخل في شؤون الآخرين متطلعاً للتعاون المثمر بين البلدين الصديقين. آلية لحل الأزمة بدوره، قال لافروف: «نبحث عن آفاق جديدة للتعاون بين روسيا والسعودية»، مشيراً إلى أن موسكو تدعم جهود الوساطة التي يقوم بها أمير الكويت لحل أزمة قطر، لافتاً إلى أن مجلس التعاون الخليجي «آلية مهمة لحل العديد من القضايا ويجب الحفاظ عليه». وأعرب لافروف عن أمله في أن تؤتي جهود الوساطة الحالية ثمارها في أزمة الخليج.
قطر.. رصيد مثقل بالفشل

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً