القوّات العراقية تتهيأ لتحرير مناطق غربي الأنبار

القوّات العراقية تتهيأ لتحرير مناطق غربي الأنبار

القوّات العراقية تتهيأ لتحرير مناطق غربي الأنبار

■ قوات عراقية في محيط الحويجة | أرشيفية أكدت قيادة العمليات المشتركة العراقية، استمرار العمليات العسكرية في قضاء الحويجة، من خلال استهداف مقرات لمجاميع تنظيم داعش ومعامل التفخيخ بضربات جوية، مشيرة إلى وجود ألفين منهم محاصرين داخل القضاء. وقال مصدر محلي في محافظة كركوك، أمس، إن دوي انفجارات عنيفة هز ثلاثة مواقع لـ«داعش» إثر قصف جوي جنوب غربي كركوك. وأضاف أن «انفجارات عنيفة هزت ثلاثة مقرات للتنظيم الإرهابي وسط قضاء الحويجة، 55 كم جنوب غربي كركوك، حيث استهدفت طائرات التحالف الدولي تلك المقرات، وأحدها كان يستخدمه التنظيم مقراً سرياً لعقد اجتماعاته، وكان يفرض على تلك المواقع رقابة مشددة». وقال الناطق الرسمي باسم قيادة العمليات المشتركة، العميد الركن يحيى رسول، في تصريح صحافي، إن «عمليات الاستخبارات العسكرية مستمرة في قضاء الحويجة من خلال استهداف المجاميع الإرهابية بضربات جوية للمقرات التابعة لهم ومعامل التفخيخ»، كاشفا عن وجود 2000 عنصر من داعش محاصرين داخل القضاء. وأوضح أن «العملية العسكرية البرية في قضاء الحويجة ستبدأ بعد الانتهاء من القصف الجوي لمواقع تنظيم داعش، وفور تحديد الوقت سيتم الإعلان عنه رسمياً في بيان». وتابع أن «بالإمكان انطلاق عدد من العمليات العسكرية لتحرير الأراضي العراقية في وقت واحد». منشورات وألقت طائرات القوة الجوية مئات الآلاف من المنشورات على مناطق الحويجة والساحل الأيسر من قضاء الشرقاط. وقالت خلية الإعلام الحربي، إن «المنشورات تحذر عصابات داعش الإرهابية من ساعة الحساب التي باتت قريبة، وعليهم تسليم أنفسهم». من جانبه، أكد قائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الأسدي، جاهزية قوات الجهاز لمعركة تحرير الحويجة. وقال إن «القطعات الأمنية والعسكرية مستعدة لانطلاق عمليات تحرير الحويجة بنحو كامل، وهي بانتظار أوامر القائد العام للقوات المسلّحة للشروع بعملية التحرير»، فيما أكد قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت، اكتمال جاهزية قواته لتحرير ما تبقى من مناطق الحويجة والشرقاط وغربي الأنبار. رسالة ووجه قائد الفرقة السابعة بالجيش، اللواء الركن نومان عبد الزوبعي، أمس، رسالة إلى أهالي المناطق الغربية، من قضاء عانة الذي يبعد 21 كيلومتراً عن خط الصد للجيش، حيث يعتبر هذا الخط هو الجهة الأمامية لقطعات عمليات الجزيرة والفرقة السابعة، لافتاً إلى أن هذا الخط تعرض لكثير من الهجمات الإرهابية سواء بالعجلات المفخخة أو الانتحاريين، لكن بهمة ويقظة مقاتلي اللواء 28 بالجيش وأبناء العشائر تم إفشال جميع المحاولات البائسة. بدوره، قال آمر اللواء 28 بالفرقة السابعة العميد الركن قتيبة الجبوري، إن «قطعاتنا في حالة تهيؤ لتنفيذ الواجب والمعنويات عالية وعلى أهبة الاستعداد لتنفيذ الواجب في أي وقت»، لافتاً إلى أن «الاستعدادات تجري حالياً لتحرير مناطق عانة وراوة والقائم وتطهيرها من بقايا داعش الذين نالوا الخسارة في قاطع عمليات نينوى وصلاح الدين، وأخيراً تلعفر، وبعدها الحويجة عن قريب». هروب كشف مصدر أمني في قيادة عمليات الأنبار، عن هرب عدد كبير من قادة وعصابات «داعش» من المناطق الغربية باتجاه الأراضي السورية. وقال في تصريح صحافي، إن «عدداً كبيراً من قادة وعناصر عصابات داعش هربوا من أقضية عانة ورواة والقائم غربي الأنبار إلى داخل الأراضي السورية».
القوّات العراقية تتهيأ لتحرير مناطق غربي الأنبار

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً