الصراع على السلطة يتفاقم بين الانقلابيين

الصراع على السلطة يتفاقم بين الانقلابيين

مقاتلون من قوات الشرعية اليمنية على إحدى الجبهات | أرشيفية شدد الانقلابيون الحوثيون من قبضتهم على قطاعي المالية والقضاء في المناطق الخاضعة لسيطرتهم واستحوذوا على الهيئة العامة للتأمينات، بعد أن أطاحوا بممثلي حزب المؤتمر الشعبي. وأصدر رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى في صنعاء صالح الصماد عدداً من القرارات التي من شأنها تعزيز قبضة الحوثيين على جهازي القضاء والرقابة ووزارة المالية ومؤسسة التأمينات، وإبعاد العناصر المحسوبة على المخلوع. وبموجب القرارات الجديدة أصبح القيادي الحوثي أحمد يحيى المتوكل رئيساً لما يسمى مجلس القضاء الأعلى، بعد الإطاحة بالقاضي عبدالملك ثابت الأغبري، إضافة لسلسلة تعيينات أخرى. وصرح مصدر مسؤول في حزب المؤتمر أن القرارات الصادرة من رئيس المجلس لم يقرها المجلس الأعلى وتخالف اتفاق الشراكة وغير ملزمة. ميدانياً، ذكرت مصادر محلية بمحافظة حجة إن أربعين مسلّحاً حوثياً من أبناء المحافظة قُتلوا، وأُصيب مائتان، خلال الأيام الخمسة الماضية خلال المواجهات مع قوات الجيش الوطني في ميدي على ساحل البحر الأحمر. وفِي تعز قالت مصادر محلية إن ميليشيات الحوثي وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح، داهمت إحدى القرى الواقعة في مديرية جبل حبشي غرب محافظة تعز.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً