مليون طالب يستهلون عامهم الدراسي الجديد غداً

مليون طالب يستهلون عامهم الدراسي الجديد غداً

مليون طالب يستهلون عامهم الدراسي الجديد غداً

«التربية»: انتهاء الاستعدادات لتأمين بيئة تعليمية جاذبة مليون طالب يستهلون عامهم الدراسي الجديد غداً خطة العام الدراسي الجديد تركز على إكساب الطلبة مهارات عالية المستوى. تصوير: باتريك كاستيلو يتوجه، غداً، قرابة مليون طالب وطالبة إلى المدارس الحكومية والخاصة، إيذاناً بانطلاق العام الدراسي (2017-2018). وأعلنت وزارة التربية والتعليم عن الانتهاء من الاستعدادات اللازمة كافة لتحقيق بداية مميزة للعام الدراسي، عبر التأكد من توافر المتطلبات والمستلزمات التي من شأنها تأمين بيئة تعليمية جاذبة للطلبة. وبلغ عدد الطلبة في المدارس الحكومية ومجلس أبوظبي للتعليم 290 ألفاً و690 طالباً وطالبة، بواقع 155 ألفاً و344 طالباً وطالبة في دبي والمناطق الشمالية، و135 ألفاً و348 طالباً وطالبة في مجلس أبوظبي للتعليم. التربية الأخلاقية أدرجت وزارة التربية والتعليم، بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مادة التربية الأخلاقية، ضمن مقررات العام الدراسي الجديد في مختلف مناطق الدولة، إذ ستطبق المادة في كل المدارس الحكومية والخاصة من الصف الأول إلى الصف التاسع، وباللغتين العربية والإنجليزية، وهو ما من شأنه غرس قيم سامية ونبيلة في نفوس الطلبة وصقل شخصياتهم. اللغة الصينية تعتزم وزارة التربية والتعليم، ضمن خطتها للعام الدراسي تطبيق مبادرة تعليم اللغة الصينية للطلبة في الصف العاشر، إذ قامت الوزارة بتعيين مختصين بالمادة لتدريسها للطلبة ضمن عينة تجريبية طالت بعضاً من المدارس. • 290 ألفاً و690 طالباً في المدارس الحكومية ومجلس أبوظبي للتعليم. • 22 ألفاً و282 معلماً عدد الهيئات التدريسية التابعة لوزارة التربية والتعليم. رياض الأطفال أفادت وزارة التربية والتعليم، بأنها أولت ضمن خططها للعام الدراسي الجديد اهتماماً خاصاً بمرحلة رياض الأطفال، إذ صممت مناهج ومصادر تعلم مناسبة لأعمارهم بغية تطوير مهاراتهم في مادتي اللغة العربية واللغة الإنجليزية، كما نظمت برنامجاً تدريبياً خاصاً لمعلمي تلك المرحلة. ويشهد العام الدراسي الجديد، نقلة نوعية في حيثيات المنظومة التعليمية بالدولة، إذ أعلنت وزارة التربية والتعليم ومجلس أبوظبي للتعليم، بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، عن توحيد المنظومة التعليمية في الدولة، ما يعني الانتقال لآفاق أرحب وأوسع في عملية تطوير أداء الطلبة، للمضي قدماً في تحقيق التنمية المرجوة في قطاع التعليم، بما ينعكس بشكل إيجابي على مسيرة الدولة وخطاها نحو تحقيق التنمية المستدامة في القطاعات كافة. وذكرت الوزارة، في بيان صحافي أمس، أنها أطلقت خلال الإجازة الصيفية أكبر مشروع لتطوير وتحسين وصيانة المدارس التابعة لها، وشملت المدارس التي يقل عمرها الإنشائي عن 15 عاماً عبر تهيأتها وإعادة توزيع بعض مرافقها بما يتماشى مع رؤية الوزارة، بتوفير بيئة تعليمية جاذبة وعصرية، كما طورت الوزارة 24 مدرسة و16 مركزاً لمرحلة رياض الأطفال. وأوضحت أن خطة العام الدراسي الجديد، تركز على إكساب الطلبة مهارات عالية المستوى، خصوصاً في ما يتعلق بالمناهج العملية، إذ اهتمت الوزارة بإتاحة مساحة واسعة للتجريب ضمن المدرسة الإماراتية عبر تجهيز المدارس بمنظومة متفردة من المختبرات ومصادر التعلم، وشمل ذلك تجهيز 1150 مختبراً في مختلف المراحل التعليمية، وإنشاء 65 قاعة لمادة العلوم الصحية. ولفتت إلى استحداث 35 كتاباً ضمن خطتها للعام الدراسي الجديد، وبلغ عدد الكتب المطبوعة للفصل الدراسي الأول من العام الدراسي 332 كتاباً بواقع أربعة ملايين و250 ألف نسخة. وبينت الوزارة، أن أعداد الهيئات التدريسية التابعة لها، بلغت 22 ألفاً و282 معلماً، بواقع 11 ألفاً و163 معلماً في دبي والمناطق الشمالية، و11 ألفاً و119 معلماً في أبوظبي، فيما بلغ عدد المدارس الحكومية، 642 مدرسة، منها 384 في دبي والمناطق الشمالية، و258 مدرسة في أبوظبي. وأكدت اهتمامها بتطوير البيئة التعليمية الذكية بالمدارس، ما يتماشى مع أرقى المعايير العالمية الخاصة بمنظومة التعلم الذكي، إذ وفرت ضمن استعداداتها للعام الدراسي الجديد 42 جهاز حاسب آلي محمولاً للطلبة، فضلاً عن توفير 1350 لوحة ذكية في المدارس كافة، كما أنشات منصة إلكترونية باسم «الديوان» للمعلمين والطلبة، بغية إتاحة المناهج الرقمية من خلالها. وأشارت إلى أنها هيأت كوادر الميدان التربوي للتحسينات التي أدخلتها على البنية الذكية لمدارسها، عبر توفير التدريب التخصصي لـ 12 ألفاً و107 معلمين وإدارات مدرسية على استخدام أنظمة التعلم الذكي وتطبيقات ميكروسوفت، إلى جانب إطلاق مبادرة تطوير نظام متكامل لبيئة تعلم وتعليم رقمي للمدرسة الإماراتية، وهو يشمل خواص تسهم في تعزيز العملية التعليمية باستخدام أحدث التقنيات وتوفير بيانات متكاملة عن المنظومة التعليمية والأداء التعليمي لجميع الجهات والأفراد، مبينة أنها أطلقت تدريباً تخصصياً الأسبوع الماضي، شمل 13 ألفاً من المعلمين واختصاصيي المختبرات ومصادر التعلم والمرشدين الأكاديميين. وذكرت أنها أدخلت تعديلات على برنامج العلوم المتقدمة لمسار النخبة، إذ يبدأ من الصف السادس حتى التاسع، ووسعت المسار عبر تعميمه على 23 مدرسة تغطي مختلف مناطق الدولة بطاقة استيعابية تصل إلى 4500 طالب، كما أجرت إعادة توزيع لمواد العلوم لطلبة المسار العام. وبينت أنها طورت مادة الدراسات الاجتماعية والتربية الوطنية للطلبة من الصفوف من الأول حتى التاسع بما يخدم الهدف من المادة، وهو غرس قيم ومفاهيم الهوية الوطنية لدى الطلبة، كما طورت مادة اللغة العربية في الصفوف من الأول إلى الخامس.
مليون طالب يستهلون عامهم الدراسي الجديد غداً

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً