اشتباكات أثناء محاولة دخول الرئيس الجورجي السابق أوكرانيا

اشتباكات أثناء محاولة دخول الرئيس الجورجي السابق أوكرانيا

اندلع اشتباك بعدما تم منع ميخائيل ساكاشفلي، الرئيس الجورجي السابق والحاكم السابق لمنطقة اوديسا الأوكرانية، من دخول أوكرانيا، وساعده أنصاره في الدخول عبر الحدود من خلال بولندا. وكتب أولي سلوبوديان، مساعد رئيس جهاز حرس الحدود في أوكرانيا، في صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: “اقتحم الحشد نقطة شيهيني الحدودية. وبدأ شجار”.كان ساكاشفيلي قد تمكن من دخول أوكرانيا، بعد محاولات فاشلة للعبور عندما اندفع مؤيدو ساكاشفيلي على الجانب الأوكراني نحو صف من الجنود، وأمسكوا ساكاشفيلي وجذبوه إلى الأراضي الأوكرانية.وحاول ساكاشفيلي الدخول مرتين إحداهما بقطار والأخرى بحافلة، ثم حاول مرة ثالثة الدخول سيراً على الأقدام، وجميع المحاولات باءت بالفشل.وترأس ساكاشفيلي منطقة أوديسا الأوكرانية المهمة على البحر الأسود منذ عام 2015، إلى أن تنحى العام الماضي، متهما الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو بدعم الفساد.وأصدر بوروشينكو مرسوماً بتجريد ساكاشفيلي من جنسيته خلال تواجده خارج البلاد. وقد تعهد بالعودة إلى أوكرانيا ومواصلة جهوده في مكافحة الفساد.ورأس ساكاشفيلي بلاده جورجيا لنحو عشر سنوات، حتى وصل حزب معارض يؤيد تعزيز العلاقات مع روسيا إلى السلطة.وقد خسر جنسيته الجورجية في 2015، ويواجه اتهامات بإساءة استغلال سلطته. ورد على الاتهامات الموجهة له بوصفها بأنها مسيسة. وقاد ساكاشفيلي جورجيا خلال حرب قصيرة دارت مع روسيا عام 2008، ونتيجة لها خسرت جورجيا السيطرة على منطقتين أعلنتا نفسيهما دولتين مستقلتين. مزيد من الأخبار

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً