حكومة ميانمار ترفض هدنة مع الروهينجا

حكومة ميانمار ترفض هدنة مع الروهينجا

رفض مدير مكتب الحائزة على جائزة نوبل للسلام أونج سان سو كي في حكومة ميانمار، زاو هتاي، اليوم الأحد، وقف إطلاق النار المؤقت الذي عرضته مجموعة من متمردي الروهينجا. وذكر مدير مكتب سو كي في تغريدة على شبكة تويتر الاجتماعية، “ليس لدينا سياسة التفاوض مع إرهابيين”، في إشارة إلى جيش إنقاذ الروهينجا في أراكان. وأعلن جيش إنقاذ الروهينجا، الذي هاجم في 25 من أغسطس (آب) الماضي، نحو 30 نقطة حكومية في ولاية راخين (أراكان سابقاً)، الليلة الماضية، وقفاً أحادياً لإطلاق النار لشهر للسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى المنطقة. وفر 290 ألفاً من الروهينجا على الأقل، والذي لا تعترف الحكومة في ميانمار بمواطنتهم، إلى بنغلاديش هرباً في العنف في راخين. كما نزح 30 ألف شخص آخرين بينهم بوذيين وهندوسيين ومسلمين عن منازلهم ويتواجدون في مراكز نزوح مؤقتة أقامتها السلطات منذ اندلاع المواجهات. ويقدر أن أكثر من مليون من الروهينغا كانوا يعيشون في راخين ضحايا التمييز المتصاعد منذ اندلاع العنف الطائفي في عام 2012، الذي أسفر عن سقوط 160 قتيلاً على الأقل. مزيد من الأخبار

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً