أبوظبي: إطلاق مفاجأة تطبيق نموذج الذكاء الاصطناعي “ألف” لأول مرة عالمياً

أبوظبي: إطلاق مفاجأة تطبيق نموذج الذكاء الاصطناعي "ألف" لأول مرة عالمياً

أبوظبي: إطلاق مفاجأة تطبيق نموذج الذكاء الاصطناعي “ألف” لأول مرة عالمياً

شهدت أبوظبي اليوم إطلاق نموذج ذكي في إحدى المدارس الإماراتية، يعتبر ثورة في مجال التعليم، وحلاً تعليمياً مزوداً بأقوى تقنيات وتطبيقات الذكاء الاصطناعي في الفصول الدراسية، متمثلاً بمبادرة باسم “ألف”، تزامناً مع بدء العام الدراسي الجديد في البلاد، وكشف عنه في مؤتمر صحفي كبير، شكل مفاجأة في الأوساط التعليمية والتربوية. وبدأ نحو 250 طالباً صباح اليوم، التعامل مع نموذج “ألف” المدعوم بالذكاء الاصطناعي لأول مرة اليوم في إحدى مدارس أبوظبي العامة، في أول نظام تعليمي من هذا النوع على مستوى النظم الأكاديمية السائدة.ويتميز “ألف” باحتوائه أكثر من 6 مناهج وأنظمة متنوعة، منها منهاج البكالوريا الدولية (IB) ومنهاج وزارة التربية والتعليم في الإمارات، ومناهج بريطانية وأمريكية وهندية، كما يمكن إضافة مناهج أخرى، ويأتي باللغتين العربية والإنجليزية، وسيضاف له لاحقاً اللغة الصينية والإسبانية، وهو منصة تفاعلية ذكية تشجع الطلاب على التعلم الذاتي والتعامل مع محتوى معزز بالتكنولوجيا، ويسمح للمعلمين بممارسة دور إشرافي، والمشاركة في الشق الأهم من العملية عن طريق التوجيه.الانتقالوأطلقت “ألف”، الشركة الخاصة للتعليم التكنولوجي، هذا النموذج المبتكر اليوم بعد تحضير 36 شهراً، تعد تتويجاً للجهود الطموحة التي بذلها فريق عالمي المستوى من خبراء التعليم والتكنولوجيا الذين تعاونوا معاً لتطوير مفهوم تعليمي مميز قائم على التكنولوجيا الحديثة، ولأول مرة، ستستخدم مجموعة من طلاب المدارس العامة حلاً تعليمياً مدعوماً بالتكنولوجيا، ليكون مفهوماً سائداً ومتكاملاً من مفاهيم التعلم الأكاديمي الرسمي القائم على الصفوف الدراسية.وقال الرئيس التنفيذي لـ “ألف”، الدكتور صالح الهاشمي : “اخترنا إطلاق هذا النموذج المبتكر في هذا التوقيت بالذات مع بدء مرحلة جديدة للتعليم في الإمارات، وطور فريق عملنا ما يسمح بالانتقال من النموذج التقليدي القائم على المعلم إلى نموذج آخر يتمحور بشكل رئيسي حول المتعلم أو الطالب نفسه، من الروضة وحتى الصف الثاني عشر، لتهيئة الطلاب لعالم الغد”.ويعتبر “ألف” أساساً إطاراً تعليمياً مبتكراً ومتعدد اللغات، يتضمن محتوى من الوسائط الفائقة المدعومة بالتكنولوجيا المتطورة والذكاء الاصطناعي، يعتمد تصميمه على معالجة اللغة المحكية، وعلوم البيانات المتقدمة، والمحتوى المعزز بالتكنولوجيا، لتوفير نظام يشرك الطلاب ويشجع على التعلم الذاتي، وذلك بهدف تزويدهم بالمهارات اللازمة لمساعدتهم على النجاح في خوض غمار عالم المستقبل.علاقة الطالب والمعلمويعمل “ألف” على تطوير دور المعلم في الفصول الدراسية خلال القرن الحادي والعشرين، والارتقاء بأساليب التعليم من النموذج التقليدي الذي يركز على المعلم إلى آخر يتحكم به الطالب ويرتكز على البيانات.وعبر التكنولوجيا المتطورة والذكاء الاصطناعي، يستخدم الحل التعليمي لـ “ألف” مفاهيم متميزة مثل التعلم البحثي متعدد التخصصات، والذي يمكّن الطلاب من الربط بين مجالات ومواضيع مختلفة، وكذلك التعلم التجريبي الذي يشجع الطلاب على التعلم من خلال الاختبار والتجريب، واستراتيجيات المعالجة المخصصة التي تراعي القدرات الفردية والمستوى المعرفي لكل طالب، والتعلم فوق المعرفي الذي يشجع الطالب على فهم عملية التفكير لديه. ويتم دعم هذا الحل عندها بتقنيات معالجة اللغة الطبيعية، وعلم البيانات المتقدمة، والمحتوى المحسن تكنولوجياً لتطوير نظام يشمل جميع الطلاب، كما يتبنى “ألف” استراتيجيات محددة للتفاعل بين الطالب والمعلم بحيث تخلق بينهما علاقةً وجدانية فريدة ضمن بيئة تعلم شاملة.فريق عالمي .. مدارس من كل مكانويضم فريق عمل “ألف” أكثر من 300 خبير مختص في مجالي التكنولوجيا والتعليم، يحوزون مجتمعين على 20 شهادة دكتوراه و25 شهادة ماجستير. وقام أولئك الخبراء، بتوحيد جهودهم لإعادة تصميم مستقبل التعليم. ينحدر فريق “ألف” من جامعات بحثية رائدة مثل “جامعة كولومبيا”، و”جامعة بنسلفانيا”، و”جامعة كارنيغي ميلون”، و”المعهد الهندي للعلوم”، و”جامعة كورنيل”، و”جامعة رايس”، و”جامعة هارفارد”، و”جامعة جورج تاون”، و”جامعة جون هوبكنز”، و”كلية لندن للأعمال”، و”جامعة ويسكونسن- ماديسون”، و”جامعة فلوريدا” في جينسفيل، و”جامعة تافتس”. ويضم فريق أبوظبي نحو 300 موظف يتعاونون عن كثب مع العديد من مراكز البحث والتطوير حول العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة والهند وهولندا. ويجري “ألف” مفاوضات جادة مع العديد من مشغلي المدارس الخاصة والمناطق التعليمية العامة لمزاولة عملياتها في بقية دول مجلس التعاون الخليجي، و مصر والهند في المستقبل القريب. مزيد من الأخبار
أبوظبي: إطلاق مفاجأة تطبيق نموذج الذكاء الاصطناعي "ألف" لأول مرة عالمياً

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً